البحث عن مواضيع

ما تزال لغة الجسد واسطة للاتصال بين جميع الناس في كافة أنحاء العالم , و تعتبر هذة اللغة الأكثر بساطة بين الناس . هناك أمثلة : كالأبتسامة و تعني أنا مسرور , و الحواجب المعقودة تعني إعلان حالة الحزن و اليأس , و هز الرأس مرات عدة تعني نعم أو الموافقة , و هذا ينطبق على كل شعوب العالم , حتي فقدي السمع و البصر يقولون نعم برؤوسهم . فكل ذلك يبرهن على فطرية هذة الحركات . و في المقابل نقول لا بتحريك رؤوسنا من اليمين و الشمال , و هي حركة ربما أكتسبت في الطفولة ,وترجع بعض الحركات إلى أصوات بدائية تقلد الحيوان . إلا أنها تطورت و و رغم ذلك نستطيع تعرفها . فعندما نكشر عن أسنانا فأن تلك الحركة ليست إلا لتعبير عن الهجومي للذئب أي أنه وحش يتأهب للانقضاض على فريسته , و إن رفع الأكتاف تعني لا افهم و تنفذ هذة الحركة من خلال ثالثة مراحل و هي , نبسط أيدينا و رحاتنا مبذولة  , و نرفع اكتافنا , ثم حواجبنا . لكل بلد لغتة الخاصة , ومن هنا ينشئ التعقيد , أذ أن حركة ما يمكن أن تاخذ معنى هنا و عكسه في بلد أخر , أو يمكن ان تاخذ معنى محدد في بلدنا و تتجرد من إي معنى في بلد اخر . ولفهم هذه الطريقة , فمثلا رفع الأبهام في فرنسا و أروبا يعني (رائع) , و في بريطانيا و يترجم (حسنا) , إلا في حالة رفع الأبهام فجاة , فإنة يحمل معنى سيئا مبتذلا .

بعض الحركات الشائعة عالميا

بعض الحركات الشائعة عالميا
بواسطة: - آخر تحديث: 6 سبتمبر، 2016

ما تزال لغة الجسد واسطة للاتصال بين جميع الناس في كافة أنحاء العالم , و تعتبر هذة اللغة الأكثر بساطة بين الناس . هناك أمثلة : كالأبتسامة و تعني أنا مسرور , و الحواجب المعقودة تعني إعلان حالة الحزن و اليأس , و هز الرأس مرات عدة تعني نعم أو الموافقة , و هذا ينطبق على كل شعوب العالم , حتي فقدي السمع و البصر يقولون نعم برؤوسهم .

فكل ذلك يبرهن على فطرية هذة الحركات . و في المقابل نقول لا بتحريك رؤوسنا من اليمين و الشمال , و هي حركة ربما أكتسبت في الطفولة ,وترجع بعض الحركات إلى أصوات بدائية تقلد الحيوان . إلا أنها تطورت و و رغم ذلك نستطيع تعرفها . فعندما نكشر عن أسنانا فأن تلك الحركة ليست إلا لتعبير عن الهجومي للذئب أي أنه وحش يتأهب للانقضاض على فريسته , و إن رفع الأكتاف تعني لا افهم و تنفذ هذة الحركة من خلال ثالثة مراحل و هي , نبسط أيدينا و رحاتنا مبذولة  , و نرفع اكتافنا , ثم حواجبنا .

لكل بلد لغتة الخاصة , ومن هنا ينشئ التعقيد , أذ أن حركة ما يمكن أن تاخذ معنى هنا و عكسه في بلد أخر , أو يمكن ان تاخذ معنى محدد في بلدنا و تتجرد من إي معنى في بلد اخر . ولفهم هذه الطريقة , فمثلا رفع الأبهام في فرنسا و أروبا يعني (رائع) , و في بريطانيا و يترجم (حسنا) , إلا في حالة رفع الأبهام فجاة , فإنة يحمل معنى سيئا مبتذلا .