البحث عن مواضيع

إن ألم الظهر و المفاصل أحد المشاكل الصحية العديدة التي تصيب الهيكل العظمي و العضلات الهيكلية, و يعتبر أكثر مسبب لألام الظهر و المفاصل هي مشاكل الفقرات في العمود الفقري, و لعلاج مثل هذه المشاكل يستخدم في الغالب بعض المواد الغذائية و المكملات الغذائية الطبيعية, و لكن دائما ينصح باستشارة الطبيب قبل المباشرة بتناول أقراص المكملات الغذائية لأخذ النصيحة, للتعرف أكثر على علاقة المكملات الغذائية بألم الظهر في ما يلي أهم المعلومات حول هذا الموضوع. ألم الظهر و المفاصل إن ألم الظهر و المفاصل أمر شائع جدا بين مختلف أفراد المجتمع, و يكون في بعض الأحيان مزعج و منهك, و لكن يمكن التخلص منه ببعض الطرق الطبيعية أو عن طريق الابتعاد عن التمارين أو الحركات التي تسبب شد عضلي, أو تجبر المرء على أن يقف أو يجلس في وضعية خاطئة, و كما يوصى بالابتعاد عن رفع الأوزان الثقيلة, و تعتبر التمارين التي تعمل على تقوية عضلات المعدة من التمارين التي تساعد في مقاومة ألم الظهر. المكملات الغذائية الطبيعية يوجد العديد من المكملات الغذائية الطبيعي التي يمكنها أن تساعد على التخلص من ألم الظهر و ألم المفاصل, و بناءا على العديد من الدراسات يعتقد خبراء الصحة و الطب, بان أكثر المكملات الغذائية التي يمكنها أن تساعد على التخلص من هذه الآلام هي الكالسيوم و المغنيسيوم و فيامين (د), و يمكن تناول أقراص الفيتامينات المتعددة و المعادن المركبة المدعومة بفيتامين (أ) و البيتا كاروتين, و كما أن السيليكا و فيتامين (ب12) و النحاس و الزنك من المكملات التي تساعد في إخفاء ألم الظهر و المفاصل و الحد منها. المكملات الفعالة تعتبر الدهون الحمضية من أكثر المكملات الغذائية فاعلية في تخفيف و معالجة آلام الظهر و المفاصل, و تكمن أهمية هذه الدهون الحمضية, كونها تتدخل في بناء كتلة الجسم و التي تتكون من دهون و زيوت, و كما إن عدم مقدرة الجسم على إنتاج هذه الدهون بشكل طبيعي يجعلها من أهم مكملات الغذائية التي يحتاجها الجسم من أجل الحفاظ على صحة العديد من أعضاء الجسم, و أخيرا إن الدهون الحمضية ضرورية من أجل شفاء العضلات عند تعرضها للكدمات أو التمزق, و تعمل على زيادة ضادات الالتهاب التي يفرزها الجسم لمكافحة التهاب المفاصل. وصفات أعشاب يمكنها أن تساعد حالات التهاب المفاصل الروماتزمي افضل الاطعمة لصحة المفاصل التهاب المفاصل و سبل الوقاية منه-1

المكملات الغذائية الطبيعية لألام الظهر و المفاصل

injury-back-pain-300x224
بواسطة: - آخر تحديث: 16 فبراير، 2017

إن ألم الظهر و المفاصل أحد المشاكل الصحية العديدة التي تصيب الهيكل العظمي و العضلات الهيكلية, و يعتبر أكثر مسبب لألام الظهر و المفاصل هي مشاكل الفقرات في العمود الفقري, و لعلاج مثل هذه المشاكل يستخدم في الغالب بعض المواد الغذائية و المكملات الغذائية الطبيعية, و لكن دائما ينصح باستشارة الطبيب قبل المباشرة بتناول أقراص المكملات الغذائية لأخذ النصيحة, للتعرف أكثر على علاقة المكملات الغذائية بألم الظهر في ما يلي أهم المعلومات حول هذا الموضوع.

ألم الظهر و المفاصل

إن ألم الظهر و المفاصل أمر شائع جدا بين مختلف أفراد المجتمع, و يكون في بعض الأحيان مزعج و منهك, و لكن يمكن التخلص منه ببعض الطرق الطبيعية أو عن طريق الابتعاد عن التمارين أو الحركات التي تسبب شد عضلي, أو تجبر المرء على أن يقف أو يجلس في وضعية خاطئة, و كما يوصى بالابتعاد عن رفع الأوزان الثقيلة, و تعتبر التمارين التي تعمل على تقوية عضلات المعدة من التمارين التي تساعد في مقاومة ألم الظهر.

المكملات الغذائية الطبيعية

يوجد العديد من المكملات الغذائية الطبيعي التي يمكنها أن تساعد على التخلص من ألم الظهر و ألم المفاصل, و بناءا على العديد من الدراسات يعتقد خبراء الصحة و الطب, بان أكثر المكملات الغذائية التي يمكنها أن تساعد على التخلص من هذه الآلام هي الكالسيوم و المغنيسيوم و فيامين (د), و يمكن تناول أقراص الفيتامينات المتعددة و المعادن المركبة المدعومة بفيتامين (أ) و البيتا كاروتين, و كما أن السيليكا و فيتامين (ب12) و النحاس و الزنك من المكملات التي تساعد في إخفاء ألم الظهر و المفاصل و الحد منها.

المكملات الفعالة

تعتبر الدهون الحمضية من أكثر المكملات الغذائية فاعلية في تخفيف و معالجة آلام الظهر و المفاصل, و تكمن أهمية هذه الدهون الحمضية, كونها تتدخل في بناء كتلة الجسم و التي تتكون من دهون و زيوت, و كما إن عدم مقدرة الجسم على إنتاج هذه الدهون بشكل طبيعي يجعلها من أهم مكملات الغذائية التي يحتاجها الجسم من أجل الحفاظ على صحة العديد من أعضاء الجسم, و أخيرا إن الدهون الحمضية ضرورية من أجل شفاء العضلات عند تعرضها للكدمات أو التمزق, و تعمل على زيادة ضادات الالتهاب التي يفرزها الجسم لمكافحة التهاب المفاصل.

وصفات أعشاب يمكنها أن تساعد حالات التهاب المفاصل الروماتزمي

افضل الاطعمة لصحة المفاصل

التهاب المفاصل و سبل الوقاية منه-1