البحث عن مواضيع

اللحوم اللحوم هي أهم مصدر طبيعي للبروتين، الذي يلعب دورا أساسيا في تكوين الدم، و يساعد الجسم على بناء أنسجته، فقد أشارت بعض الدراسات أن جسم الانسان يحتاج يوميا إلى ما يقارب المئة غرام، كما أشاد الأطباء، بعدم تناول كميات كبيرة من اللحوم ، حرصا للوقاية من خطر الإصابة بعدة أمراض مرتبطة بزيادة نسبة البروتين في الجسم. فوائد اللحوم  الصحية تحتوي اللحوم  على نسبة  عالية من العناصر المضادة للأكسدة، التي تلعب دورا فعالا في محاربة مرض السرطان و الوقاية منه، خاصة لحم الضأن، كما أن اللحوم  تحتوي على نسبة معتدلة من   عنصر الحديد الذي يقي بدوره من خطر الإصابة بالأنيميا، و يعمل على تعزيز الجهاز المناعي، و يقلل من تعرض خلايا الدماغ إلى التلف، الذي يسبب مرض الزهايمر، إضافة إلى حماية الجهاز العظمي من مرض هشاشة العظام. أنواع اللحوم  المجمدة هناك العديد من أنواع اللحوم  المجمدة  المختلفة، و تتعدد تبعا لطرق تصنيعها، فمنها النقانق أو ما تعرف بالسجق، وتحضر عن طريق فرم اللحوم ، ثم يضاف إليها التوابل اللازمة، و تعبأ في أمعاء الخروف، و تتعدد أنواع من مبردة و مجمدة أو مطبوخة، إضافة إلى أن أي نوع من أنواع اللحوم  المحفوظة ضمن المواصفات التابعة للمصانع المصدرة هي لحوم مجمدة، كلحم  الضأن و الخروف و البقر، أو حتى الدجاج. مواصفات اللحوم  المجمدة الصالحة للأكل تعتبر المواصفات التي يجب أن تتوافر في اللحوم  المجمدة هي عبارة مجموعة من الأسس التي تعتمد المصانع المصنعة لها أثناء التصنيع، كخلو اللحوم  من لحم الخنزير، و أن ترافق اللحوم المستوردة شهادة معتمدة من الجهة المصنعة و المسؤلة عن تصديرها، و أن تكون مذبوحة وفقا لأحكام الشريعة  الإسلامية. مخاطر تناول اللحوم  المجمدة رغم أن اللحوم  المجمدة تعد بديلا للحوم الحمراء الطازجة، نظرا للفرق الشاسع في السعر فيما بينهما، إلا أن تناول اللحوم  المجمدة يترتب عليها العديد من المخاطر الصحية، التي يجب أن يتعرف عليها كل من يتناولها، فهي تؤذي إلى إصابة  الجسم بمرض السكري، نظرا لإحتواء اللحوم  المجمدة على مكون النشا الذي تستخدمه المصانع المصنعة من أجل الحفظ، فيقوم النشا بالتالي إلى التحول إلى سكريات بعد أن يدخل جسم الإنسان. يؤدي تناول اللحوم  المجمدة إلى خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض الخطيرة، كأمراض القلب و ارتفاع في معدلات ضغط الدم، إضافة إلى احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس، عند الاكثار من تناولها.  

المخاطر الصحية لتناول اللحوم المجمدة

اللحوم
بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2016

اللحوم

اللحوماللحوم هي أهم مصدر طبيعي للبروتين، الذي يلعب دورا أساسيا في تكوين الدم، و يساعد الجسم على بناء أنسجته، فقد أشارت بعض الدراسات أن جسم الانسان يحتاج يوميا إلى ما يقارب المئة غرام، كما أشاد الأطباء، بعدم تناول كميات كبيرة من اللحوم ، حرصا للوقاية من خطر الإصابة بعدة أمراض مرتبطة بزيادة نسبة البروتين في الجسم.

فوائد اللحوم  الصحية

تحتوي اللحوم  على نسبة  عالية من العناصر المضادة للأكسدة، التي تلعب دورا فعالا في محاربة مرض السرطان و الوقاية منه، خاصة لحم الضأن، كما أن اللحوم  تحتوي على نسبة معتدلة من   عنصر الحديد الذي يقي بدوره من خطر الإصابة بالأنيميا، و يعمل على تعزيز الجهاز المناعي، و يقلل من تعرض خلايا الدماغ إلى التلف، الذي يسبب مرض الزهايمر، إضافة إلى حماية الجهاز العظمي من مرض هشاشة العظام.

أنواع اللحوم  المجمدة

هناك العديد من أنواع اللحوم  المجمدة  المختلفة، و تتعدد تبعا لطرق تصنيعها، فمنها النقانق أو ما تعرف بالسجق، وتحضر عن طريق فرم اللحوم ، ثم يضاف إليها التوابل اللازمة، و تعبأ في أمعاء الخروف، و تتعدد أنواع من مبردة و مجمدة أو مطبوخة، إضافة إلى أن أي نوع من أنواع اللحوم  المحفوظة ضمن المواصفات التابعة للمصانع المصدرة هي لحوم مجمدة، كلحم  الضأن و الخروف و البقر، أو حتى الدجاج.

مواصفات اللحوم  المجمدة الصالحة للأكل

تعتبر المواصفات التي يجب أن تتوافر في اللحوم  المجمدة هي عبارة مجموعة من الأسس التي تعتمد المصانع المصنعة لها أثناء التصنيع، كخلو اللحوم  من لحم الخنزير، و أن ترافق اللحوم المستوردة شهادة معتمدة من الجهة المصنعة و المسؤلة عن تصديرها، و أن تكون مذبوحة وفقا لأحكام الشريعة  الإسلامية.

مخاطر تناول اللحوم  المجمدة

رغم أن اللحوم  المجمدة تعد بديلا للحوم الحمراء الطازجة، نظرا للفرق الشاسع في السعر فيما بينهما، إلا أن تناول اللحوم  المجمدة يترتب عليها العديد من المخاطر الصحية، التي يجب أن يتعرف عليها كل من يتناولها، فهي تؤذي إلى إصابة  الجسم بمرض السكري، نظرا لإحتواء اللحوم  المجمدة على مكون النشا الذي تستخدمه المصانع المصنعة من أجل الحفظ، فيقوم النشا بالتالي إلى التحول إلى سكريات بعد أن يدخل جسم الإنسان.

يؤدي تناول اللحوم  المجمدة إلى خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض الخطيرة، كأمراض القلب و ارتفاع في معدلات ضغط الدم، إضافة إلى احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس، عند الاكثار من تناولها.