البحث عن مواضيع

أسرار جزيرة ايستر هي جزيرة تقع في المحيط الهادئ الجنوبي, قبالة الساحل الغربي لجمهورية تشيلي في أمريكا الجنوبية وأصبحت تحت حكمها, وتعتبر من أكثر الجزر المعزولة المسكونة في العالم, حيث يبلغ عدد سكانها 3791 (حسب إحصاء السكان لعام 2002), والجزيرة مثلثيه الشكل تقريبا وتبلغ مساحتها حوالي 164 كيلومتر مربع. وقد عثر عليها المستكشف الهولندي ياكوب روغيفين بالصدفة في عام 1722م, وكان ذلك في اليوم الموافق لعيد الفصح أو القيامة, لذلك أطلق عليها اسم العيد نفسه (جزيرة الفصح) أو (جزيرة القيامة). وقد زار فريق بحث بريطاني وآخر فرنسي هذه الجزيرة, وقد أظهرت نتائج الأبحاث بان الجزيرة كانت مأهولة بالسكان من شعب غير محدد من العصر الحجري الأخير أي منذ حوالي 4500 عام قبل الميلاد. تشتهر هذه الجزيرة بالتماثيل الصخرية الموجودة على طول الأشرطة الساحلية للجزيرة, وهي عبارة عن تماثيل حجرية غريبة الشكل ومتشابهه, تمثل نموذجا بشريا محددا بعضهم له غطاء مستدير حول الرأس يزن وحده 10 طن, وكل تمثال منها يمثل الرأس والجذع فقط وأحيانا الأذرع وبلا أرجل. تم صنع هذه التماثيل من الرماد البركاني بعد كبسه وضغطه ثم صقله وتسويته, ويبلغ وزن كل تمثال 50 طن وطول كل منهم 32 مترا بالضبط, ولم يتمكن العلماء من معرفة لغز هذه التماثيل المتماثلة المنتشرة في كل مكان في الجزيرة خصوصا على سواحلها. وقد قام ببناءها مجموعة من سكان العصر الحجري في القرن الأول الميلادي, وكانوا يصنعونها صغيرة الحجم بما يقارب حجم الإنسان في البداية, ثم بعد ذلك بقرون أمكنهم من صنه هذه التماثيل الضخمة الموجودة إلى الآن. ويدل التاريخ بالكربون المشع أن كارثة رهيبة أصابت هذه الجزيرة عام 1680م, فتوقف العمل بهذه التماثيل فجأة ورحل الجميع عن الجزيرة او اختفوا تماما, ثم جاء بعدهم شعوب أخرى من جزر ماركيز الفرنسية التي تبعد عنها خمسة ألاف كيلومتر ليستقروا في الشمال الغربي من الجزيرة, وهم الآن سكانها الحاليون. إذا كان القدماء هم الذين قاموا بصنع هذه التماثيل المتشابهة تماما فمن أين لهم بهذا النموذج الخاص لتشكيل هذا الوجه المميز فليس من بين الحضارات القديمة حضارات الأستك والمايا في أمريكا الجنوبية أو حتى سكان الجزر في المحيط الأطلنطي من يمتلك تلك الملامح الحادة والأنف المستطيل الطويل والشفاه الرفيعة المزمومة وتلك العيون الغائرة والجبهة الضيقة , وكلها صفات وملامح لا توجد في المنطقة أو بالقرب منها ثم كيف استطاع هؤلاء القدماء الانتقال لآلاف الكيلومترات وسط أهوال المحيط الأطلنطي الذي يعتبر ثاني أكبر محيطات العالم بعد المحيط الهادي ؟! على افتراض أن أصول الأقوام التي عاشت في الجزيرة ترجع إلى العالم القديم أي القارات الثلاثة أسيا وإفريقيا وأوربا .. ولأي سبب أقيمت هذه التماثيل الضخمة بذلك الشكل المتشابه والمميز بصف متصاف بطول الشاطئ ؟!وأين رحل سكان الجزيرة الأصليون بعد الكارثة التي أصابتهم وما هي الكارثة بالضبط التي جعلت شعبا كاملا يختفي بأسره في تلك الحقبة من التاريخ ؟؟ جميع هذه الأسئلة قد حيرت العلماء ولم يجدوا لها تفسيرا أكيدا إلى يومنا هذا, بالرغم من وجود بعض الأساطير حول هذا الموضوع اغلى منازل في العالم عام 2013 أشهر أسماء ملكات الحضارات القديمة و معانيها كيف تقضي يوم واحد في عمان (سياحة)

اللغز المحيط بجزيرة ايستر

اللغز المحيط بجزيرة ايستر
بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017

أسرار جزيرة ايستر

هي جزيرة تقع في المحيط الهادئ الجنوبي, قبالة الساحل الغربي لجمهورية تشيلي في أمريكا الجنوبية وأصبحت تحت حكمها, وتعتبر من أكثر الجزر المعزولة المسكونة في العالم, حيث يبلغ عدد سكانها 3791 (حسب إحصاء السكان لعام 2002), والجزيرة مثلثيه الشكل تقريبا وتبلغ مساحتها حوالي 164 كيلومتر مربع.

وقد عثر عليها المستكشف الهولندي ياكوب روغيفين بالصدفة في عام 1722م, وكان ذلك في اليوم الموافق لعيد الفصح أو القيامة, لذلك أطلق عليها اسم العيد نفسه (جزيرة الفصح) أو (جزيرة القيامة). وقد زار فريق بحث بريطاني وآخر فرنسي هذه الجزيرة, وقد أظهرت نتائج الأبحاث بان الجزيرة كانت مأهولة بالسكان من شعب غير محدد من العصر الحجري الأخير أي منذ حوالي 4500 عام قبل الميلاد.

تشتهر هذه الجزيرة بالتماثيل الصخرية الموجودة على طول الأشرطة الساحلية للجزيرة, وهي عبارة عن تماثيل حجرية غريبة الشكل ومتشابهه, تمثل نموذجا بشريا محددا بعضهم له غطاء مستدير حول الرأس يزن وحده 10 طن, وكل تمثال منها يمثل الرأس والجذع فقط وأحيانا الأذرع وبلا أرجل. تم صنع هذه التماثيل من الرماد البركاني بعد كبسه وضغطه ثم صقله وتسويته, ويبلغ وزن كل تمثال 50 طن وطول كل منهم 32 مترا بالضبط, ولم يتمكن العلماء من معرفة لغز هذه التماثيل المتماثلة المنتشرة في كل مكان في الجزيرة خصوصا على سواحلها.

وقد قام ببناءها مجموعة من سكان العصر الحجري في القرن الأول الميلادي, وكانوا يصنعونها صغيرة الحجم بما يقارب حجم الإنسان في البداية, ثم بعد ذلك بقرون أمكنهم من صنه هذه التماثيل الضخمة الموجودة إلى الآن. ويدل التاريخ بالكربون المشع أن كارثة رهيبة أصابت هذه الجزيرة عام 1680م, فتوقف العمل بهذه التماثيل فجأة ورحل الجميع عن الجزيرة او اختفوا تماما, ثم جاء بعدهم شعوب أخرى من جزر ماركيز الفرنسية التي تبعد عنها خمسة ألاف كيلومتر ليستقروا في الشمال الغربي من الجزيرة, وهم الآن سكانها الحاليون.

إذا كان القدماء هم الذين قاموا بصنع هذه التماثيل المتشابهة تماما فمن أين لهم بهذا النموذج الخاص لتشكيل هذا الوجه المميز فليس من بين الحضارات القديمة حضارات الأستك والمايا في أمريكا الجنوبية أو حتى سكان الجزر في المحيط الأطلنطي من يمتلك تلك الملامح الحادة والأنف المستطيل الطويل والشفاه الرفيعة المزمومة وتلك العيون الغائرة والجبهة الضيقة , وكلها صفات وملامح لا توجد في المنطقة أو بالقرب منها ثم كيف استطاع هؤلاء القدماء الانتقال لآلاف الكيلومترات وسط أهوال المحيط الأطلنطي الذي يعتبر ثاني أكبر محيطات العالم بعد المحيط الهادي ؟! على افتراض أن أصول الأقوام التي عاشت في الجزيرة ترجع إلى العالم القديم أي القارات الثلاثة أسيا وإفريقيا وأوربا .. ولأي سبب أقيمت هذه التماثيل الضخمة بذلك الشكل المتشابه والمميز بصف متصاف بطول الشاطئ ؟!وأين رحل سكان الجزيرة الأصليون بعد الكارثة التي أصابتهم وما هي الكارثة بالضبط التي جعلت شعبا كاملا يختفي بأسره في تلك الحقبة من التاريخ ؟؟

جميع هذه الأسئلة قد حيرت العلماء ولم يجدوا لها تفسيرا أكيدا إلى يومنا هذا, بالرغم من وجود بعض الأساطير حول هذا الموضوع

اغلى منازل في العالم عام 2013

أشهر أسماء ملكات الحضارات القديمة و معانيها

كيف تقضي يوم واحد في عمان (سياحة)