يوجد العديد من الأحكام الشرعية التي تحكم أمور حياتنا المختلفة، وهذه الأمور يختلف الحكم فيها وقد اختلفت الأحكام في الشريعة الإسلامية، فهناك العديد من الأمور التي يكون حكم الشريعة الإسلامية فيها فرضا وبعضها مباح وبعضها واجب وبعضها حرام وغير ذلك، والفرض نوعان فرض عين وفرض كفاية، وقد اختلفت الآراء حول الفرق بين فرض العين والواجب الذي سنتحدث عنه في هذا المقال. الفرق بين فرض العين والواجب يمكن التعرف على الفرق بين فرض العين والواجب من  خلال ما يلي:- الواجب يعرف الواجب لغةً على أنه اللازم، والمُحتَّم، والمفروض من الأمور والتي يجب على الشخص القيام بها. أما اصطلاحا فالواجب هو السلوك أو الفعل الذي يلتزم به المرء نظراً لقناعته به ولضرورة تنفيذه أيضا، أو بسبب مكانه ودوره المجتمعي أو يكون مفروضاً من قبل القواعد والأعراف الأخلاقية. أما من الناحية الشرعية فإن الواجب هو ما طلب المُشرِّع أي الله عز وجل فعله من المُكلَّف أي  "المسلم" ويكون طلباً الزاميّاً بصيغة تدل على ذلك. يترتب على القيام بالأمور الواجبة الفوز برضى الله عز وجل، بينما تكون العقوبة بسبب مخالفته أو تركه. قد اتفق معظم علماء أصول الفقه والمذاهب الأربعة على تعريف الواجب على أنّه الفرض، باستثناء مذهب أبي حنيفة. رأى مذهب أبو حنيفة بأن الواجب يختلف في بعض المواضيع عن الفرض، حتى وإن كانا بنفس المعنى أحياناً. الفروض تعرف الفروض على أنها أحكام وقواعد حدّدها الشارع في القرآن والسُّنة النبوية. ثبَت وجوب هذه الفروض بدليلٍ قطعي٬ لا شبهةَ فيه. جاءت هذه الفروض بصيغة أمر في الشريعة الإسلاميّة سواءً أكان ذلك في القرآن الكريم أو في السُّنة النبوية. يعتبر العمل بهذه الفروض أمرا واجبا٬ إلا أنها تسقط عن المُسلم غير المُكلَّف. يؤجر كل من يؤدي الفروض، بينما يؤثم كل من لا يؤديها أو يلتزم بها. يوجد العديد من الشروط لكل فرض من الفروض المشروعة٬ ومن أهم هذه الشروط دخول الوقت٬ أو السّفر وغيرها من الشروط. تسقط بعض الفروض عن المُسلم في عدة حالات من أهمها المرض والسفر. الفروض في الشريعة الإسلامية نوعان فرض كفاية وفرض عين. فرض العين وهو الفرض الّذي يتعيّن على كُل مُسلم القيامُ بِهِ٬ وتأديته، وقد طلبَهُ الشارع من جميع الأفراد المكلَّفين طلباً جازماً. فرض الكفاية فهو الفرض الذي يكفي أن يقوم به بعض المُسلمين٬ أو أحدهم حتى يسقُط عن باقي المسلمين، ومن الأمثلة على فرض الكفاية الجهاد في سبيل الله تعالى. المراجع:     1                2

الفرق بين فرض العين والواجب

الفرق بين فرض العين والواجب

بواسطة: - آخر تحديث: 13 أبريل، 2017

تصفح أيضاً

يوجد العديد من الأحكام الشرعية التي تحكم أمور حياتنا المختلفة، وهذه الأمور يختلف الحكم فيها وقد اختلفت الأحكام في الشريعة الإسلامية، فهناك العديد من الأمور التي يكون حكم الشريعة الإسلامية فيها فرضا وبعضها مباح وبعضها واجب وبعضها حرام وغير ذلك، والفرض نوعان فرض عين وفرض كفاية، وقد اختلفت الآراء حول الفرق بين فرض العين والواجب الذي سنتحدث عنه في هذا المقال.

الفرق بين فرض العين والواجب

يمكن التعرف على الفرق بين فرض العين والواجب من  خلال ما يلي:-

الواجب

  • يعرف الواجب لغةً على أنه اللازم، والمُحتَّم، والمفروض من الأمور والتي يجب على الشخص القيام بها.
  • أما اصطلاحا فالواجب هو السلوك أو الفعل الذي يلتزم به المرء نظراً لقناعته به ولضرورة تنفيذه أيضا، أو بسبب مكانه ودوره المجتمعي أو يكون مفروضاً من قبل القواعد والأعراف الأخلاقية.
  • أما من الناحية الشرعية فإن الواجب هو ما طلب المُشرِّع أي الله عز وجل فعله من المُكلَّف أي  “المسلم” ويكون طلباً الزاميّاً بصيغة تدل على ذلك.
  • يترتب على القيام بالأمور الواجبة الفوز برضى الله عز وجل، بينما تكون العقوبة بسبب مخالفته أو تركه.
  • قد اتفق معظم علماء أصول الفقه والمذاهب الأربعة على تعريف الواجب على أنّه الفرض، باستثناء مذهب أبي حنيفة.
  • رأى مذهب أبو حنيفة بأن الواجب يختلف في بعض المواضيع عن الفرض، حتى وإن كانا بنفس المعنى أحياناً.

الفروض

  • تعرف الفروض على أنها أحكام وقواعد حدّدها الشارع في القرآن والسُّنة النبوية.
  • ثبَت وجوب هذه الفروض بدليلٍ قطعي٬ لا شبهةَ فيه.
  • جاءت هذه الفروض بصيغة أمر في الشريعة الإسلاميّة سواءً أكان ذلك في القرآن الكريم أو في السُّنة النبوية.
  • يعتبر العمل بهذه الفروض أمرا واجبا٬ إلا أنها تسقط عن المُسلم غير المُكلَّف.
  • يؤجر كل من يؤدي الفروض، بينما يؤثم كل من لا يؤديها أو يلتزم بها.
  • يوجد العديد من الشروط لكل فرض من الفروض المشروعة٬ ومن أهم هذه الشروط دخول الوقت٬ أو السّفر وغيرها من الشروط.
  • تسقط بعض الفروض عن المُسلم في عدة حالات من أهمها المرض والسفر.
  • الفروض في الشريعة الإسلامية نوعان فرض كفاية وفرض عين.
  • فرض العين وهو الفرض الّذي يتعيّن على كُل مُسلم القيامُ بِهِ٬ وتأديته، وقد طلبَهُ الشارع من جميع الأفراد المكلَّفين طلباً جازماً.
  • فرض الكفاية فهو الفرض الذي يكفي أن يقوم به بعض المُسلمين٬ أو أحدهم حتى يسقُط عن باقي المسلمين، ومن الأمثلة على فرض الكفاية الجهاد في سبيل الله تعالى.

المراجع:     1                2