البحث عن مواضيع

مواضيع منوعة

تعد مشكلة تكيس المبايض وأكياس المبيض من أكثر المشاكل التي تعاني منها نسبة كبيرة من السيدات في العالم، حيث يختلف مرض تكيس المبايض عن مرض أكياس المبيض في كثير من الجوانب، و هذا ما سنستعرضه في هذا المقال. تكيس المبايض وأكياس المبيض سنقوم بتقديم شرح وافي للمساعدة في التفريق بين تكيس المبايض وأكياس المبيض حتى تستطيع للمرأة التعرف على مشكلتها الصحية و علاجها في أسرع وقت ممكن. أكياس المبيض غالبا ما تكون هذه الأكياس حميدة وليست خبيثة. يتم الكشف عن هذه الأكياس عن طريق: 1.تقنية الموجات فوق الصوتية. 2.إذا ما استصعب الأمر فيتم اللجوء إلى التنظير دون اللجوء إلى شق البطن. تظهر هذه الأكياس عادة نتيجة ازدياد نشاط المبيض، وذلك بسبب اضطراب في الهرمونات. تؤدي أكياس المبيض إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية. عادة ما تشعر الأنثى بآلام في الأطراف نتيجة لهذه الأكياس. يتم علاجها من خلال اللجوء إلى تناول الأدوية. قد يستدعي الأمر إجراء الجراحة إذا كانت هذه الأكياس كبيرة، أو إن فشلت الأدوية في التخلص منها. تكيس المبايض يحدث نتيجة خلل أو اضطراب في نشاط الهرمونات، يؤدي إلى حدوث اضطراب في عملية الإباضة. عادة ما يحدث تكيس المبايض بالمزامنة مع ظهور أعراض أخرى، من أهمها: 1.زيادة في الوزن. 2.ظهور الشعر الخشن في عدة مناطق من جسم المرأة. 3.اضطرابات في الدورة الشهرية. عادة ما يصيب السيدات بما نسبته من 5% إلى 10%، وتزداد نسبة الإصابة به في سن المراهقة.  يحدث مرض تكيس المبايض عادة بالوراثة. قد يحدث مرض تكيس المبايض نتيجة استخدام أدوية معينة مثل: أدوية الصرع والإنسولين. يتم تشخيص المبيض إذا تبين بعد إجراء صورة الأمواج فوق الصوتية وجود 10 إلى 12 بويضة منتشرة حول محيط المبيض، حجم كل منها يعادل 8 إلى 10 ملم. أما فيما يخص الأعراض التي تظهر مع الإصابة بمرض تكيس المبايض، فهي: اضطرابات في الدورة الشهرية تظهر على شكل انقطاع في الدورة أو تباعد في الدورة الشهرية، الإصابة بالعقم أو تأخر الحمل، زيادة الوزن خاصة في منطقة الأطراف والجذع، ظهور حب الشباب، ظهور الشعر الخشن في عدة مناطق من جسم المرأة. يتم علاج مرض تكيس المبايض عن طريق الأدوية، وذلك بواسطة أدوية منع الحمل أو حبوب البروجيسترون بالإضافة إلى دواء ميتفورمن (metformin)، ويجب الانتظام على استخدام هذه الأدوية. أما فيما يخص خشونة الشعر فيمكن معالجتها عن طريق استخدام مزيلات الشعر، أو الليزر، وقد يتم اللجوء إلى تناول الأدوية المضادة للهرمون الذكري والتي تساعد على تخفيف الشعر. أما للتخلص من الوزن الزائد الذي ظهر نتيجة الإصابة بالمرض فإن الحل المثالي له يكون عن طريق ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الطعام المتوازن. قد تؤدي الإصابة بمرض تكيس المبيض إلى حدوث مضاعفات، من أهمها: الإصابة بسرطان الرحم، الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، الإصابة بمرض السكري، وقد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والشرايين. اقرأ أيضا: ما الفرق بين الحقن المجهري و طفل الأنابيب ما الفرق بين رمل الكلى والحصى ما الفرق بين الوريد و الشريان ؟

الفرق بين تكيس المبايض وأكياس المبيض

الفرق بين تكيس المبايض وأكياس المبيض
بواسطة: - آخر تحديث: 13 ديسمبر، 2016

تعد مشكلة تكيس المبايض وأكياس المبيض من أكثر المشاكل التي تعاني منها نسبة كبيرة من السيدات في العالم، حيث يختلف مرض تكيس المبايض عن مرض أكياس المبيض في كثير من الجوانب، و هذا ما سنستعرضه في هذا المقال.

تكيس المبايض وأكياس المبيض

سنقوم بتقديم شرح وافي للمساعدة في التفريق بين تكيس المبايض وأكياس المبيض حتى تستطيع للمرأة التعرف على مشكلتها الصحية و علاجها في أسرع وقت ممكن.

أكياس المبيض

  • غالبا ما تكون هذه الأكياس حميدة وليست خبيثة.
  • يتم الكشف عن هذه الأكياس عن طريق:
    1.تقنية الموجات فوق الصوتية.
    2.إذا ما استصعب الأمر فيتم اللجوء إلى التنظير دون اللجوء إلى شق البطن.
  • تظهر هذه الأكياس عادة نتيجة ازدياد نشاط المبيض، وذلك بسبب اضطراب في الهرمونات.
  • تؤدي أكياس المبيض إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • عادة ما تشعر الأنثى بآلام في الأطراف نتيجة لهذه الأكياس.
  • يتم علاجها من خلال اللجوء إلى تناول الأدوية.
  • قد يستدعي الأمر إجراء الجراحة إذا كانت هذه الأكياس كبيرة، أو إن فشلت الأدوية في التخلص منها.

تكيس المبايض

  • يحدث نتيجة خلل أو اضطراب في نشاط الهرمونات، يؤدي إلى حدوث اضطراب في عملية الإباضة.
  • عادة ما يحدث تكيس المبايض بالمزامنة مع ظهور أعراض أخرى، من أهمها:
    1.زيادة في الوزن.
    2.ظهور الشعر الخشن في عدة مناطق من جسم المرأة.
    3.اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • عادة ما يصيب السيدات بما نسبته من 5% إلى 10%، وتزداد نسبة الإصابة به في سن المراهقة.
  •  يحدث مرض تكيس المبايض عادة بالوراثة.
  • قد يحدث مرض تكيس المبايض نتيجة استخدام أدوية معينة مثل: أدوية الصرع والإنسولين.
  • يتم تشخيص المبيض إذا تبين بعد إجراء صورة الأمواج فوق الصوتية وجود 10 إلى 12 بويضة منتشرة حول محيط المبيض، حجم كل منها يعادل 8 إلى 10 ملم.
  • أما فيما يخص الأعراض التي تظهر مع الإصابة بمرض تكيس المبايض، فهي: اضطرابات في الدورة الشهرية تظهر على شكل انقطاع في الدورة أو تباعد في الدورة الشهرية، الإصابة بالعقم أو تأخر الحمل، زيادة الوزن خاصة في منطقة الأطراف والجذع، ظهور حب الشباب، ظهور الشعر الخشن في عدة مناطق من جسم المرأة.
  • يتم علاج مرض تكيس المبايض عن طريق الأدوية، وذلك بواسطة أدوية منع الحمل أو حبوب البروجيسترون بالإضافة إلى دواء ميتفورمن (metformin)، ويجب الانتظام على استخدام هذه الأدوية.
  • أما فيما يخص خشونة الشعر فيمكن معالجتها عن طريق استخدام مزيلات الشعر، أو الليزر، وقد يتم اللجوء إلى تناول الأدوية المضادة للهرمون الذكري والتي تساعد على تخفيف الشعر.
  • أما للتخلص من الوزن الزائد الذي ظهر نتيجة الإصابة بالمرض فإن الحل المثالي له يكون عن طريق ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الطعام المتوازن.
  • قد تؤدي الإصابة بمرض تكيس المبيض إلى حدوث مضاعفات، من أهمها:
    الإصابة بسرطان الرحم، الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، الإصابة بمرض السكري، وقد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

اقرأ أيضا:
ما الفرق بين الحقن المجهري و طفل الأنابيب
ما الفرق بين رمل الكلى والحصى
ما الفرق بين الوريد و الشريان ؟

مواضيع قد تهمك