تميزت اللغة العربية بالبلاغة، حيث أن العربية فريدة ومميزة عن غيرها من اللغات الأخرى، كما يتم تقسيم الأدب في اللغة العربية إلى العديد من الأقسام والتي من أهمها الشعر والنثر، والنقد والمسرح والأدب القصصي، إضافة إلى العديد من الأقسام الأخرى، وقد اشتهرت هذه الأنواع منذ القدم وعرفت لدى العرب خاصة وقد أبدع العرب في صياغتها، كما أن هناك العديد من الأعمال التي تعود إلى أزمنة قديمة ما زالت موجودة حتى الآن، بل منها ما يتم تدريسه للطلاب في الجامعات والمدارس، ويخطئ الكثير من الأشخاص في التفريق بين النثر والشعر، وفي واقع الحال فإن لكل منهما خصائص وأمثلة تجعله فريداً عن الطرف الآخر، وسنتحدث في هذا المقال حول الفرق بين النثر والشعر. الفرق بين النثر والشعر معلومات حول الشعر يعبر الشعر عن الكلام الموزون والمنظم الذي يعتمد في نشأته بشكل أساسي على القافية والوزن. تتم صياغة الشعر فيما يعرف بالقصدية، والتي تتكون في مضمونها من مجموعة من الأبيات الشعرية. يقوم الشعر على توازن الأحرف الأخيرة الموجودة في أبيات القصيدة بحيث تكون تمت صياغتها جميعها على قافية معيّنة. يتكون الشعر في اللغة العربية من مكونات ثلاثة أساسية، ألا وهي البحر والقافية والقصيدة. فيما يخص أنواع الشعر فهي ثلاثة أنواع، ألا وهي الشعر الحر، والشعر العامودي، والرباعيات الشعرية. يفرض الشعر على الشاعر وجوب الالتزام بالوزن في جميع الأبيات الشعرية، والتدرج بالقافية، إضافة إلى التزامه بالتفعيلة. يقوم الشعر في مضمونه على استخدام الصور الرمزية والصور الفنية في الأبيات الشعرية. يستخدم الشعر في العديد من الأغراض والتي من أبرزها المدح والهجاء والرثاء والغزل. يعتمد الشعر بشكل أساسي على أسلوب الاختزال والإيجاز في أبياته. معلومات حول النثر يعتبر النثر عن القيام بسرد كلام فني ويكون ذلك بأسلوب غير مقفى، حيث أنه لا يخضع لقاعدة إيقاعية معيّنة. يوجد العديد من أنواع الفنون التي يتم إدراجها في قوائم النثر، والتي من أبرزها القصة والخطبة والنقد الأدبي والمقالة والمسرحيّة النثرية إضافة إلى الروايات. يقسم النثر إلى قسمين أساسيين هما النثر العادي والنثر الفني. يعتبر عن النثر العادي عن اللغة التي يقوم الناس بالتخاطب والتفاهم فيما بينهم باستخدامها. أما النثر الفني فإنه يتوجب أن يكون هناك توارد العناصر في الفنية فيه، كما أنه يفرض جودة الصياغة وذلك لوصف الخيال والمشاعر. ما يميز النثر عن الشعر أنه يعتمد على أسلوب الصياغة، كما أنه يستخدم الحوارات، إضافة إلى قيامه باستخدام الأساليب الإنشائية والأسلوبية.

الفرق بين النثر والشعر

الفرق بين النثر والشعر

بواسطة: - آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

تميزت اللغة العربية بالبلاغة، حيث أن العربية فريدة ومميزة عن غيرها من اللغات الأخرى، كما يتم تقسيم الأدب في اللغة العربية إلى العديد من الأقسام والتي من أهمها الشعر والنثر، والنقد والمسرح والأدب القصصي، إضافة إلى العديد من الأقسام الأخرى، وقد اشتهرت هذه الأنواع منذ القدم وعرفت لدى العرب خاصة وقد أبدع العرب في صياغتها، كما أن هناك العديد من الأعمال التي تعود إلى أزمنة قديمة ما زالت موجودة حتى الآن، بل منها ما يتم تدريسه للطلاب في الجامعات والمدارس، ويخطئ الكثير من الأشخاص في التفريق بين النثر والشعر، وفي واقع الحال فإن لكل منهما خصائص وأمثلة تجعله فريداً عن الطرف الآخر، وسنتحدث في هذا المقال حول الفرق بين النثر والشعر.

الفرق بين النثر والشعر

معلومات حول الشعر

  • يعبر الشعر عن الكلام الموزون والمنظم الذي يعتمد في نشأته بشكل أساسي على القافية والوزن.
  • تتم صياغة الشعر فيما يعرف بالقصدية، والتي تتكون في مضمونها من مجموعة من الأبيات الشعرية.
  • يقوم الشعر على توازن الأحرف الأخيرة الموجودة في أبيات القصيدة بحيث تكون تمت صياغتها جميعها على قافية معيّنة.
  • يتكون الشعر في اللغة العربية من مكونات ثلاثة أساسية، ألا وهي البحر والقافية والقصيدة.
  • فيما يخص أنواع الشعر فهي ثلاثة أنواع، ألا وهي الشعر الحر، والشعر العامودي، والرباعيات الشعرية.
  • يفرض الشعر على الشاعر وجوب الالتزام بالوزن في جميع الأبيات الشعرية، والتدرج بالقافية، إضافة إلى التزامه بالتفعيلة.
  • يقوم الشعر في مضمونه على استخدام الصور الرمزية والصور الفنية في الأبيات الشعرية.
  • يستخدم الشعر في العديد من الأغراض والتي من أبرزها المدح والهجاء والرثاء والغزل.
  • يعتمد الشعر بشكل أساسي على أسلوب الاختزال والإيجاز في أبياته.

معلومات حول النثر

  • يعتبر النثر عن القيام بسرد كلام فني ويكون ذلك بأسلوب غير مقفى، حيث أنه لا يخضع لقاعدة إيقاعية معيّنة.
  • يوجد العديد من أنواع الفنون التي يتم إدراجها في قوائم النثر، والتي من أبرزها القصة والخطبة والنقد الأدبي والمقالة والمسرحيّة النثرية إضافة إلى الروايات.
  • يقسم النثر إلى قسمين أساسيين هما النثر العادي والنثر الفني.
  • يعتبر عن النثر العادي عن اللغة التي يقوم الناس بالتخاطب والتفاهم فيما بينهم باستخدامها.
  • أما النثر الفني فإنه يتوجب أن يكون هناك توارد العناصر في الفنية فيه، كما أنه يفرض جودة الصياغة وذلك لوصف الخيال والمشاعر.
  • ما يميز النثر عن الشعر أنه يعتمد على أسلوب الصياغة، كما أنه يستخدم الحوارات، إضافة إلى قيامه باستخدام الأساليب الإنشائية والأسلوبية.