المجهر المجهرُ أو الميكروسكوب microscope هو عبارة عن أداةٍ تُستخدم لتكبير الأجسام الصغيرة، ممّا يجعلُ رؤية الأشياء البعيدة والصغيرة أكثرَ سهولة ووضوحًا، وهناك أنواعٌ عدة للمجاهر، فهو يأتي بأحجامٍ عدة وبقدرة على التكبير مختلفة، ولكن أكثر أنواع المجاهر شيوعًا هما: المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني، ولكلٍّ من هذيْن النوعيْن خصائصُ مميّزة وقدرة على التكبير مختلفة واستخدامات معينة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني وعن التشابه بينهما. الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني على الرغم من أنَّ جميع أنواع المجاهر تُستخدم لتكبير الأشياء ورؤية الأشياء الدقيقة بشكلٍ أوضح، إلا أنَّ هناك فروقاتٍ جوهريةً بين أنواع المجاهر المختلفة، والفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني هو: المجهر الضوئي أبسط وأسهل استخدامًا من المجهر الإلكتروني. التكلفة، فالمجهر الضوئيّ أبسط وأقل ثمنًا مقارنةً مع المجهر الإلكتروني الذي يعد باهض الثمن. نوع الإشعاع، فالمجهر الضوئي يستخدم الطول الموجي بين ٤٠٠-٦٠٠ نانوميتر، في حين أنَّ المجهر الإلكترونيّ يستخدم حزم من الإلكترونات طولها الموجي ١ نانوميتر. المجهر الإلكتروني له دقة أعلى بكثير من دقة المجهر الضوئي. للمجاهر الإلكترونية القدرة على إعطاء صورة أكثر تفصيلًا للأشياء مقارنةً مع المجهر الضوئي. الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني الأبرز أنَّ الإلكتروني يُظهر الصور ثلاثية الأبعاد، في حين أنَّ المجهر الضوئي يُظهر الصور ثنائية الأبعاد فقط. عملية معالجة العينات عند رؤيتها بالمجهر الإلكتروني تتطلب أمور أكثر تعقيدًا بالمقارنة مع معالجة العينات عند رؤيتها بالمجهر الضوئي. يمكن مشاهدة الأشياء بالمجهر الضوئي مباشرة بالعدسة، أمّا المجاهر الإلكترونيّة فتتطلّبُ استخدام لوح فوتوغرافي أو شاشة إلكترونية؛ وهذا لأنَّ العين البشرية غير قادرة على رؤية الإلكترون مباشرة. اختلاف القدرة على التكبير، فالمجهر الإلكتروني له قدرة على تكبير الأشياء أكثر من مئة مرة مقارنة مع المجهر الضوئي. لا يمكنُ رؤية أيّ مادة حية بالمجهر الإلكتروني على عكس المجهر الضوئي. اللون، نظرًا لأنَّ المجاهر الضوئية تستخدم الضوء المرئي فيمكن رؤية الصورة بالألوان المرئية العادية، أما المجهر الإلكتروني فتعطي صورة باللون الرمادي وبكفاءة أعلى. الحجم، فالمجهر الضوئيّ حجمُه أصغر بكثير من حجم المجهر الإلكتروني. يحتاج استخدام المجهر الإلكتروني إلى خبرة عالية، على العكس من المجهر الضوئي سهل الاستخدام والذي يتم تعليم الطلبة بالمدارس والجامعات على استخدامه. التشابه بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني على الرَّغم من وجود فروقاتٍ كبيرةٍ بين المجهر الضوئي والإلكتروني، إلا أنَّ هناك بعض نقاط التشابه بينهما، وأبرزها: كلاهما يُستخدم لرؤية الأشياء الصغيرة والأنسجة والخلايا وتكبيرها ودراستها. كلاهما له عدسة شيئية لرؤية الأشياء من خلالها.

الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني

الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يونيو، 2018

المجهر

المجهرُ أو الميكروسكوب microscope هو عبارة عن أداةٍ تُستخدم لتكبير الأجسام الصغيرة، ممّا يجعلُ رؤية الأشياء البعيدة والصغيرة أكثرَ سهولة ووضوحًا، وهناك أنواعٌ عدة للمجاهر، فهو يأتي بأحجامٍ عدة وبقدرة على التكبير مختلفة، ولكن أكثر أنواع المجاهر شيوعًا هما: المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني، ولكلٍّ من هذيْن النوعيْن خصائصُ مميّزة وقدرة على التكبير مختلفة واستخدامات معينة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني وعن التشابه بينهما.

الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني

على الرغم من أنَّ جميع أنواع المجاهر تُستخدم لتكبير الأشياء ورؤية الأشياء الدقيقة بشكلٍ أوضح، إلا أنَّ هناك فروقاتٍ جوهريةً بين أنواع المجاهر المختلفة، والفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني هو:

  • المجهر الضوئي أبسط وأسهل استخدامًا من المجهر الإلكتروني.
  • التكلفة، فالمجهر الضوئيّ أبسط وأقل ثمنًا مقارنةً مع المجهر الإلكتروني الذي يعد باهض الثمن.
  • نوع الإشعاع، فالمجهر الضوئي يستخدم الطول الموجي بين ٤٠٠-٦٠٠ نانوميتر، في حين أنَّ المجهر الإلكترونيّ يستخدم حزم من الإلكترونات طولها الموجي ١ نانوميتر.
  • المجهر الإلكتروني له دقة أعلى بكثير من دقة المجهر الضوئي.
  • للمجاهر الإلكترونية القدرة على إعطاء صورة أكثر تفصيلًا للأشياء مقارنةً مع المجهر الضوئي.
  • الفرق بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني الأبرز أنَّ الإلكتروني يُظهر الصور ثلاثية الأبعاد، في حين أنَّ المجهر الضوئي يُظهر الصور ثنائية الأبعاد فقط.
  • عملية معالجة العينات عند رؤيتها بالمجهر الإلكتروني تتطلب أمور أكثر تعقيدًا بالمقارنة مع معالجة العينات عند رؤيتها بالمجهر الضوئي.
  • يمكن مشاهدة الأشياء بالمجهر الضوئي مباشرة بالعدسة، أمّا المجاهر الإلكترونيّة فتتطلّبُ استخدام لوح فوتوغرافي أو شاشة إلكترونية؛ وهذا لأنَّ العين البشرية غير قادرة على رؤية الإلكترون مباشرة.
  • اختلاف القدرة على التكبير، فالمجهر الإلكتروني له قدرة على تكبير الأشياء أكثر من مئة مرة مقارنة مع المجهر الضوئي.
  • لا يمكنُ رؤية أيّ مادة حية بالمجهر الإلكتروني على عكس المجهر الضوئي.
  • اللون، نظرًا لأنَّ المجاهر الضوئية تستخدم الضوء المرئي فيمكن رؤية الصورة بالألوان المرئية العادية، أما المجهر الإلكتروني فتعطي صورة باللون الرمادي وبكفاءة أعلى.
  • الحجم، فالمجهر الضوئيّ حجمُه أصغر بكثير من حجم المجهر الإلكتروني.
  • يحتاج استخدام المجهر الإلكتروني إلى خبرة عالية، على العكس من المجهر الضوئي سهل الاستخدام والذي يتم تعليم الطلبة بالمدارس والجامعات على استخدامه.

التشابه بين المجهر الضوئي والمجهر الإلكتروني

على الرَّغم من وجود فروقاتٍ كبيرةٍ بين المجهر الضوئي والإلكتروني، إلا أنَّ هناك بعض نقاط التشابه بينهما، وأبرزها:

  • كلاهما يُستخدم لرؤية الأشياء الصغيرة والأنسجة والخلايا وتكبيرها ودراستها.
  • كلاهما له عدسة شيئية لرؤية الأشياء من خلالها.