القنابل وهي أسلحة فتَّاكة ذات قوة تدميرية هائلة، تستخدم في الحروب الدولية وينتج عنها أضرار بالغة للبشرية فهي أسلحة تدميرية شاملة ومحرمة دولياً، وقد تم العمل عليها وتطويرها من قبل المختصين لتصبح أسلحة أكثر دمراً واكثر فتكاً، ومن هذه الأسلحة القنابل، لذلك سنقوم بتوضيح أهم المعلومات التي توضح الفرق بين القنبلة النووية والذرية للتمييز بينهما. الفرق بين القنبلة النووية والذرية إليك أهم و أبرز المعلومات التي توضح الفرق بين القنبلة النووية والذرية وهي كما يلي : القنبلة النووية وهي الإسم العام والشامل سواء للقنبلة الذرية أو القنبلة الهيدروجينية. إن القنبلة الذرية تعمل بمبدأ الإنشطار الذري، القائم على انشطار أنوية الذرات. القنبلة النووية والذرية تم تطوير هذه القنبلة لإستخدامها خلال الحرب العالمية الثانية، وتعتمد هذه القنبلة على القوة التفجيرية التي تُنتجها من الإنشطار النووي من اليورانيوم، حيثُ أن (600) ميليجرام  من اليورانيوم لها قُدرة تدميرية تعادل (13-18) كيلو طن من مادة (تي ان تي)، وقدرة على قتل (140,000) شخص. تم تطوير القنابل النووية لتصبح أصغر حجماً وبنفس الفعالية، وقد كانأول هجوم بالقنابل النووية على اليابان من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وقد خَلَّف ذلك أضرار بالغة فقد قتلت اما يقارب (120,000) شخص، وقتلت فيما بعد ما يقارب (360,000) شخص جراء التسمم الإشعاعي. قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمشروع سري يهدف لتطوير قنبلة ذرية حقيقية، وقد اعتمدت على تنقية اليورانيوم (U235)، بالإضافة الى انتاج كميات من اليورانيوم المشبع من نوع (235 كي)، والذي يحافظ على استمرارية التفاعل. كما وتنقسم الأسلحة النووية الى ثلاثة اقسام رئيسية وهي: الأسلحة النووية الإنشطارية : وهي أحد أنواع الأسلحة النووية وتكمن قوتها في عملية الإنشطار  النووي لعنصر اليورانيوم المخصب ذو الكتلة الذرية، والبلوتونيوم، حيث تنشطر إلى عدة أجزاء عند تسليط حُزمة من النيوترونات على نواتها، تؤدي الى سلسلىة من الإنشطارات وكل انشطار يؤدي اى خلق كميات هائلة من الطاقة الحركية. الأسلحة النووية الإندماجية: وتكمن قوتها في الإندماج النووي لعنصر الديتريوم وعنصر الليثيوم، ويؤدي هذا الإندماج بين العنصرين إلى سلسلة من عمليات الإتحاد وحيث ينتج من هذا الإندماج كمية كبيرة من الطاقة الحركية، وقد أُطلق عليها القنبلة الحرارية لأنها تحتاج الى درجات عالية من الحرارة لتكوين الإندماج. الأسلحة النووية التجميعية: تكمن القوة بهذه القنبلة في تكوين الكتلة الفوق حرجة، وتتم عن طريقة جمع كتلتين دون الحرجة، ويتم تسليط ضغط هائل على الكتلتين بشكل مفاجئ فتندمجان لحظياً، مكونة قنبلة بكتلة فوق حرجة ويتم الإنفجار الذري، وينتج من الإنفجار كميات كبيرة من الحرارة والطاقة الحركية. في عام (1963) بدأت أُولى المحاولات للقضاء على إنتشار الأسلحة النووية في العالم، حيث قامت (153) دولة بالتوقيع على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، ولكن هنالك بعض الدول التي لم توقع على هذه المعاهدة ومنها الصين وفرنسا، وباكستان والهند، وانسحبت الباكستان من المعاهدة عام (2003). اقرأ أيضا: أثر الحروب في تدمير البيئة ما هي الحرب الباردة

الفرق بين القنبلة النووية والذرية

الفرق بين القنبلة النووية والذرية

بواسطة: - آخر تحديث: 7 مارس، 2017

تصفح أيضاً

القنابل وهي أسلحة فتَّاكة ذات قوة تدميرية هائلة، تستخدم في الحروب الدولية وينتج عنها أضرار بالغة للبشرية فهي أسلحة تدميرية شاملة ومحرمة دولياً، وقد تم العمل عليها وتطويرها من قبل المختصين لتصبح أسلحة أكثر دمراً واكثر فتكاً، ومن هذه الأسلحة القنابل، لذلك سنقوم بتوضيح أهم المعلومات التي توضح الفرق بين القنبلة النووية والذرية للتمييز بينهما.

الفرق بين القنبلة النووية والذرية

إليك أهم و أبرز المعلومات التي توضح الفرق بين القنبلة النووية والذرية وهي كما يلي :

  • القنبلة النووية وهي الإسم العام والشامل سواء للقنبلة الذرية أو القنبلة الهيدروجينية.
  • إن القنبلة الذرية تعمل بمبدأ الإنشطار الذري، القائم على انشطار أنوية الذرات.

القنبلة النووية والذرية

  • تم تطوير هذه القنبلة لإستخدامها خلال الحرب العالمية الثانية، وتعتمد هذه القنبلة على القوة التفجيرية التي تُنتجها من الإنشطار النووي من اليورانيوم، حيثُ أن (600) ميليجرام  من اليورانيوم لها قُدرة تدميرية تعادل (13-18) كيلو طن من مادة (تي ان تي)، وقدرة على قتل (140,000) شخص.
  • تم تطوير القنابل النووية لتصبح أصغر حجماً وبنفس الفعالية، وقد كانأول هجوم بالقنابل النووية على اليابان من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وقد خَلَّف ذلك أضرار بالغة فقد قتلت اما يقارب (120,000) شخص، وقتلت فيما بعد ما يقارب (360,000) شخص جراء التسمم الإشعاعي.
  • قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمشروع سري يهدف لتطوير قنبلة ذرية حقيقية، وقد اعتمدت على تنقية اليورانيوم (U235)، بالإضافة الى انتاج كميات من اليورانيوم المشبع من نوع (235 كي)، والذي يحافظ على استمرارية التفاعل.

كما وتنقسم الأسلحة النووية الى ثلاثة اقسام رئيسية وهي:

  • الأسلحة النووية الإنشطارية :
    وهي أحد أنواع الأسلحة النووية وتكمن قوتها في عملية الإنشطار  النووي لعنصر اليورانيوم المخصب ذو الكتلة الذرية، والبلوتونيوم، حيث تنشطر إلى عدة أجزاء عند تسليط حُزمة من النيوترونات على نواتها، تؤدي الى سلسلىة من الإنشطارات وكل انشطار يؤدي اى خلق كميات هائلة من الطاقة الحركية.
  • الأسلحة النووية الإندماجية:
    وتكمن قوتها في الإندماج النووي لعنصر الديتريوم وعنصر الليثيوم، ويؤدي هذا الإندماج بين العنصرين إلى سلسلة من عمليات الإتحاد وحيث ينتج من هذا الإندماج كمية كبيرة من الطاقة الحركية، وقد أُطلق عليها القنبلة الحرارية لأنها تحتاج الى درجات عالية من الحرارة لتكوين الإندماج.
  • الأسلحة النووية التجميعية:
    تكمن القوة بهذه القنبلة في تكوين الكتلة الفوق حرجة، وتتم عن طريقة جمع كتلتين دون الحرجة، ويتم تسليط ضغط هائل على الكتلتين بشكل مفاجئ فتندمجان لحظياً، مكونة قنبلة بكتلة فوق حرجة ويتم الإنفجار الذري، وينتج من الإنفجار كميات كبيرة من الحرارة والطاقة الحركية.

في عام (1963) بدأت أُولى المحاولات للقضاء على إنتشار الأسلحة النووية في العالم، حيث قامت (153) دولة بالتوقيع على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، ولكن هنالك بعض الدول التي لم توقع على هذه المعاهدة ومنها الصين وفرنسا، وباكستان والهند، وانسحبت الباكستان من المعاهدة عام (2003).

اقرأ أيضا:
أثر الحروب في تدمير البيئة
ما هي الحرب الباردة