البحث عن مواضيع

في دراسة حديثة نشرتها جامعة فيرمونت في الولاية المتحدة الأمريكية, أثبتت أن السلوك العنيف للمراهقين مرتبط و بشكل ملحوظ بكثرة تناول المشروبات الغازية, وقامت الجامعة بهذا البحث, بعد تزايد الشكوى من قبل الأهل على زيادة نسبة البدانة, السكري, العنف, التوتر و العصبية, بالإضافة إلى انتشار ظاهرة حمل الأسلحة البيضاء بين الطلبة المراهقين. قامت الدراسة بإجراء مسح سلوكي لــ 1800 طالب, إذ تم متابعة سلوكهم العنيف, و طبيعة الغذاء الذي يتناولونه, و خرجت الدراسة بنتيجة, أن الطلاب الذين يتناولون المشروبات الغازية بشكل نادر, أقل عنفا من الطلاب الذين يقبلون على شربها بشكل كبير, و أن معضم الطلاب الذين يحملون السلاح هم ممن يتناولون المشروبات الغازية بشراهة. و الجدير بالذكر أن المشروبات الغازية لا تحتوي بحد ذاتها على مواد تؤدي إلى هذا العنف, و الاضطراب السلوكي بشكل مباشر مثل المنشطات, و لكن الأثر السلبي لمكونات هذه المشروبات يذهب بالمراهق إلى السلوك العنيف, فعدم إحتواء المشروبات الغازية على مكونات مغذية مثل الفيتامينات, و المعادن المهمة للصحة الجسدية و العقلية, يؤثر بطريقة غير مباشرة, إذا أن الإقبال على تناولها يعني بالضرورة التقليل العصائر الطبيعية التي تحتوي على هذه المعادن و الفيتامينات. و من ناحية أخرى, فإن احتواء هذه المشروبات على كمية كبيرة من السكريات, تؤدي إلى نوبات ارتفاع السكر في الدم وبالتالي إلى حالات من الهياج, العصبية, التوتر و العنف, كما أن المشروبات الغازية تحتوي على كميات من الكافيين, الذي يؤثر على النشاط العصبي, إذ يعرف الكافيين كمحفز و منبة للأعصاب, مما ينعكس بشكل عصبي على المراهقين, كما يجعلهم يدخلون في حالات من الأرق, و التي قد تصل بهم إلى الاكتئاب أو الإختلال النفسي, الذي قد تدخلهم إليه زيادة الوزن الناتجة بفعل السكريات العالية فيها.

العنف في مرحلة المراهقة مرتبط بالمشروبات الغازية

العنف في مرحلة المراهقة مرتبط بالمشروبات الغازية
بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2017

في دراسة حديثة نشرتها جامعة فيرمونت في الولاية المتحدة الأمريكية, أثبتت أن السلوك العنيف للمراهقين مرتبط و بشكل ملحوظ بكثرة تناول المشروبات الغازية, وقامت الجامعة بهذا البحث, بعد تزايد الشكوى من قبل الأهل على زيادة نسبة البدانة, السكري, العنف, التوتر و العصبية, بالإضافة إلى انتشار ظاهرة حمل الأسلحة البيضاء بين الطلبة المراهقين.

قامت الدراسة بإجراء مسح سلوكي لــ 1800 طالب, إذ تم متابعة سلوكهم العنيف, و طبيعة الغذاء الذي يتناولونه, و خرجت الدراسة بنتيجة, أن الطلاب الذين يتناولون المشروبات الغازية بشكل نادر, أقل عنفا من الطلاب الذين يقبلون على شربها بشكل كبير, و أن معضم الطلاب الذين يحملون السلاح هم ممن يتناولون المشروبات الغازية بشراهة.

و الجدير بالذكر أن المشروبات الغازية لا تحتوي بحد ذاتها على مواد تؤدي إلى هذا العنف, و الاضطراب السلوكي بشكل مباشر مثل المنشطات, و لكن الأثر السلبي لمكونات هذه المشروبات يذهب بالمراهق إلى السلوك العنيف, فعدم إحتواء المشروبات الغازية على مكونات مغذية مثل الفيتامينات, و المعادن المهمة للصحة الجسدية و العقلية, يؤثر بطريقة غير مباشرة, إذا أن الإقبال على تناولها يعني بالضرورة التقليل العصائر الطبيعية التي تحتوي على هذه المعادن و الفيتامينات.

و من ناحية أخرى, فإن احتواء هذه المشروبات على كمية كبيرة من السكريات, تؤدي إلى نوبات ارتفاع السكر في الدم وبالتالي إلى حالات من الهياج, العصبية, التوتر و العنف, كما أن المشروبات الغازية تحتوي على كميات من الكافيين, الذي يؤثر على النشاط العصبي, إذ يعرف الكافيين كمحفز و منبة للأعصاب, مما ينعكس بشكل عصبي على المراهقين, كما يجعلهم يدخلون في حالات من الأرق, و التي قد تصل بهم إلى الاكتئاب أو الإختلال النفسي, الذي قد تدخلهم إليه زيادة الوزن الناتجة بفعل السكريات العالية فيها.