البحث عن مواضيع

دوام الحال من المحال هذه مقولة لا شك أن الظروف الطبيعية التي تحيط بالإنسان تُثبتُ صحتها وأهميتها، وعلى اختلاف تلك الظروف إلا أن الإنسان سعى ولا زال يسعى إلى تعزيز تواجده على سطح الكرة الأرضية من خلال صيد الحيوانات والعيش في كهوف تقيه برد الشتاء وحر الصيف، واستخدام المواد الموجودة في الطبيعية ليصنع ما يمكنه من العيش وتحدي الكوارث الطبيعية، سنقدم في هذا المقال العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي وما هو تأثيرها. العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي أصبح العيش اليوم أسهل، وتعاظمت قدرة الإنسان على التأقلم على الأرض بسبب التطور والبناء والعمران وتفعيل المزايا التي هيأها الله له. كان الإنسان مضطراً للهجرة من المكان الذي يقطنه إذا أحس بالخطر أو إذا باغتته أي من الكوارث الطبيعية كالزلازل والبراكين أو هجوم غير محتمل من الحيوانات، أما الآن فقد رَسَخَ قدميه بالأرض وصار يجد الحلول لمشاكله. لم تعد البيئة المحيطة بالإنسان هي من يفرض نفسه عليه، بل إن المعادلة انقلبت اليوم وأصبح الإنسان هو من يفرض على الظروف حوله شكل حياته ويحدد طريقة عيشه ولنا في الكثير من الأماكن على سطح الأرض أمثلة في ذلك، منها : مدينة دبي وهي عاصمة الإمارات العربية المتحدة التي تقف اليوم  في وسط الصحراء بظروف قاسية يصعب على الإنسان تحملها ومع هذا استخدم الإنسان النفط في باطنها ليحولها إلى مكان مناسب للعيش، بل وكواحدة من أجمل العواصم والمدن في العالم فتمت إقامة السدود والحدائق المائية وحدائق الحيوان والمنتجعات وصالات التزلج الشديدة البرودة وبناء جبال صناعية ثلجية. طوكيو وهي عاصمة اليابان وإحدى المدن التي كانت اليابان تعاني من هدمها مرات عديدة بسبب الإنهيارات الثلجية المستمرة التي تقضي على كل معالم الحياة، إلى أن قام العلماء هناك بتسخير العلم ليمكنهم من معرفة حدوث الإنهيارات قبل وقوعها واستخدام الآلات التي ترفع درجة حرارة باطن الأرض فتحولها إلى مياه تتم الإستفادة منها لاحقاً. روسيا كان من الصعب على روسيا التي تعد واحدة من أبرد الدول على سطح الأرض أن تقوم بالإعتماد على نفسها بالزراعة، وهذا كان يؤرقها لأن دولة كبرى مثلها ترغب بأن تكتفي ذانياً، فقام الروس ببناء مزارع مضبوطة الحرارة بحيث تمكنهم من زراعة مختلف أنواع الخضروات والفواكه، وليس هذا وحسب بل وزراعة القمح أيضاً. السعودية بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الجزيرة العربية، قامت السعودية باستخدام أنظمة تبريد تضمن للإنسان العيش المناسب في فصل الصيف. اقرأ أيضا: أثر الحروب في تدمير البيئة ما تأثير البيئة على حياتنا اليومية؟ أسباب تلوث الهواء

العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي

العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي
بواسطة: - آخر تحديث: 18 يناير، 2017

دوام الحال من المحال هذه مقولة لا شك أن الظروف الطبيعية التي تحيط بالإنسان تُثبتُ صحتها وأهميتها، وعلى اختلاف تلك الظروف إلا أن الإنسان سعى ولا زال يسعى إلى تعزيز تواجده على سطح الكرة الأرضية من خلال صيد الحيوانات والعيش في كهوف تقيه برد الشتاء وحر الصيف، واستخدام المواد الموجودة في الطبيعية ليصنع ما يمكنه من العيش وتحدي الكوارث الطبيعية، سنقدم في هذا المقال العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي وما هو تأثيرها.

العلاقة بين السكان والوسط الطبيعي

  • أصبح العيش اليوم أسهل، وتعاظمت قدرة الإنسان على التأقلم على الأرض بسبب التطور والبناء والعمران وتفعيل المزايا التي هيأها الله له.
  • كان الإنسان مضطراً للهجرة من المكان الذي يقطنه إذا أحس بالخطر أو إذا باغتته أي من الكوارث الطبيعية كالزلازل والبراكين أو هجوم غير محتمل من الحيوانات، أما الآن فقد رَسَخَ قدميه بالأرض وصار يجد الحلول لمشاكله.
  • لم تعد البيئة المحيطة بالإنسان هي من يفرض نفسه عليه، بل إن المعادلة انقلبت اليوم وأصبح الإنسان هو من يفرض على الظروف حوله شكل حياته ويحدد طريقة عيشه ولنا في الكثير من الأماكن على سطح الأرض أمثلة في ذلك، منها :

مدينة دبي

وهي عاصمة الإمارات العربية المتحدة التي تقف اليوم  في وسط الصحراء بظروف قاسية يصعب على الإنسان تحملها ومع هذا استخدم الإنسان النفط في باطنها ليحولها إلى مكان مناسب للعيش، بل وكواحدة من أجمل العواصم والمدن في العالم فتمت إقامة السدود والحدائق المائية وحدائق الحيوان والمنتجعات وصالات التزلج الشديدة البرودة وبناء جبال صناعية ثلجية.

طوكيو

وهي عاصمة اليابان وإحدى المدن التي كانت اليابان تعاني من هدمها مرات عديدة بسبب الإنهيارات الثلجية المستمرة التي تقضي على كل معالم الحياة، إلى أن قام العلماء هناك بتسخير العلم ليمكنهم من معرفة حدوث الإنهيارات قبل وقوعها واستخدام الآلات التي ترفع درجة حرارة باطن الأرض فتحولها إلى مياه تتم الإستفادة منها لاحقاً.

روسيا

كان من الصعب على روسيا التي تعد واحدة من أبرد الدول على سطح الأرض أن تقوم بالإعتماد على نفسها بالزراعة، وهذا كان يؤرقها لأن دولة كبرى مثلها ترغب بأن تكتفي ذانياً، فقام الروس ببناء مزارع مضبوطة الحرارة بحيث تمكنهم من زراعة مختلف أنواع الخضروات والفواكه، وليس هذا وحسب بل وزراعة القمح أيضاً.

السعودية

بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الجزيرة العربية، قامت السعودية باستخدام أنظمة تبريد تضمن للإنسان العيش المناسب في فصل الصيف.

اقرأ أيضا:
أثر الحروب في تدمير البيئة
ما تأثير البيئة على حياتنا اليومية؟
أسباب تلوث الهواء