البحث عن مواضيع

كشفت دراسة حديثة أن وجود علاقة سيئة بين الطفل و أمه في بداية مراحل الطفولة, تجعله أكثر عرضة للبدانة في مرحلة المراهقة, حيث أن نسبة السمنة المفرطة بين المراهقين تزيد 13% عن النسبة الطبيعية بين المراهقين الذين جمعتهم علاقة سيئة بأمهاتهم في بداية مرحلة الطفولة المبكرة. قام بهذه الدراسة مجموعة من الباحثين في ولاية أوهايو, كلية الصحة العامة و جامعة تمبل, بنسلفانيا, و كانت عينة الدراسة كبيرة, حيث بلغت 977 شخصا من مواليد 1991, و قام الباحثون بتحليل و دراسة علاقاتهم مع أمهاتهم, في سن 15,24 و 36 شهرا, و مقدار الدعم والحماية التي كانت تقدمها الأمهات لهم في هذه الاعمار. و قد فسرت نتائج هذه الدراسة على أساس أن عدم احساس الطفل بالأمان و الدعم خلال هذه المراحل المبكرة من العمر, و عدم حصولهم على النوم الكافي, سيجعلهم أقل قدرة على التعامل مع التوتر, و الضغوط النفسية المختلفة في مرحلة المراهقة, مما يجعلهم أكثر عرضة للتأثر بهرمونات التوتر, التي تلعب دورا مهما في اكتساب الوزن.

العلاقة السيئة للطفل مع أمه تسبب البدانة

DSC_0429
بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2017

كشفت دراسة حديثة أن وجود علاقة سيئة بين الطفل و أمه في بداية مراحل الطفولة, تجعله أكثر عرضة للبدانة في مرحلة المراهقة, حيث أن نسبة السمنة المفرطة بين المراهقين تزيد 13% عن النسبة الطبيعية بين المراهقين الذين جمعتهم علاقة سيئة بأمهاتهم في بداية مرحلة الطفولة المبكرة.

قام بهذه الدراسة مجموعة من الباحثين في ولاية أوهايو, كلية الصحة العامة و جامعة تمبل, بنسلفانيا, و كانت عينة الدراسة كبيرة, حيث بلغت 977 شخصا من مواليد 1991, و قام الباحثون بتحليل و دراسة علاقاتهم مع أمهاتهم, في سن 15,24 و 36 شهرا, و مقدار الدعم والحماية التي كانت تقدمها الأمهات لهم في هذه الاعمار.

و قد فسرت نتائج هذه الدراسة على أساس أن عدم احساس الطفل بالأمان و الدعم خلال هذه المراحل المبكرة من العمر, و عدم حصولهم على النوم الكافي, سيجعلهم أقل قدرة على التعامل مع التوتر, و الضغوط النفسية المختلفة في مرحلة المراهقة, مما يجعلهم أكثر عرضة للتأثر بهرمونات التوتر, التي تلعب دورا مهما في اكتساب الوزن.