على الرغم من أن الأطعمة المخللة قد يكون طعمها حاد و حامض وغريب بعض الشيء, إلا أنه من الأطعمة التي يسهل على الجهاز الهضمي التعامل معها, و كما أن له دور إيجابي في العديد من النواحي الصحية, و في الواقع إن هذا النوع من الأطعمة قد لا يعمل على إزالة مسبب ألم الظهر, إلا أنه قادر على تخفيف ألم الظهر الناتج عن المعدة و الأمعاء, و للتعرف على فاعلية هذه الأطعمة في ما يلي أهم المعلومات. ألم الظهر إن ألم الظهر له العديد من المسببات, فقد ينتج عن الإصابات و الصدمات و التشنجات, و كما أن هناك بعض الأمراض التي يمكن أن تتسبب بهذا الألم مثل السرطان و أمراض الكلى و الجهاز الهضمي, إن الألم الناتج عن مشاكل في الجهاز الهضمي يصعب تحديدها و ذلك لكونها مشابهة للألم الناتج عن تشنج و تمزق العضلات و مشاكل العمود الفقري, و الجدير بالذكر بأن الألم الناتج عن مشاكل في العمود الفقري في الغالب ما يرافقها التهابات, و لكن الألم الناتج عن مشاكل الجهاز الهضمي لا يرافقها مثل هذه الأعراض. الطعام المخلل الأطعمة المخللة يمكن القول بأنها نصف مهضومة, حيث أن عملية التخليل تسمح للبكتيريا المفيدة و الخمائر بأن تحلل جزء من هذه الأطعمة, و بالتالي فأن هذه الأطعمة من أفضل و أسهل الأطعمة التي يمكن للجهاز الهضمي أن يتعامل معها, و من الأمثلة على الأطعمة المخللة, اللبن و اللحم المملح و الخضروات المخللة بأنواعها. الارتباط بين الطعام المخلل و ألم الظهر على الرغم من عدم وجود ارتباط مباشر بين تخفيف الألم و تناول هذه الأطعمة إلا أنه هناك تأثير واضح في بعض الحالات, في الواقع من الحالات الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي و يمكن أن تسبب ألم في الظهر هي التقرحات و الانتفاخ و عسر الهضم و سوء الامتصاص, و بالتالي إن تناول الأطعمة المخللة و التي تحتوي على البكتيريا المفيدة, قادرة على الحد من التقرحات و كما أن وجود هذه البكتيريا في الأطعمة يعزز كمية البكتيريا المفيدة في الأمعاء, مما يسهل عمليات الهضم و يساهم في تحسين عمليات الامتصاص في الأمعاء الغليظة, و بالتالي فأنه يقلل من الانتفاخ, و الجدير بالذكر أن الأطعمة المخللة لا تحتاج لاستهلاك كميات طاقة كبيرة من أجل الهضم, وهذا بدوره يخفف من الضغط و التوتر على المعدة. و يعتبر اللبن و اللبن الرائب من أفضل الأطعمة المخمرة أو المخللة التي يمكن تناولها من أجل الحد من ألم الظهر المرتبط بمشاكل الجهاز الهضمي.

الطعام المخلل لعلاج ألم الظهر

الطعام المخلل لعلاج ألم الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

على الرغم من أن الأطعمة المخللة قد يكون طعمها حاد و حامض وغريب بعض الشيء, إلا أنه من الأطعمة التي يسهل على الجهاز الهضمي التعامل معها, و كما أن له دور إيجابي في العديد من النواحي الصحية, و في الواقع إن هذا النوع من الأطعمة قد لا يعمل على إزالة مسبب ألم الظهر, إلا أنه قادر على تخفيف ألم الظهر الناتج عن المعدة و الأمعاء, و للتعرف على فاعلية هذه الأطعمة في ما يلي أهم المعلومات.

ألم الظهر

إن ألم الظهر له العديد من المسببات, فقد ينتج عن الإصابات و الصدمات و التشنجات, و كما أن هناك بعض الأمراض التي يمكن أن تتسبب بهذا الألم مثل السرطان و أمراض الكلى و الجهاز الهضمي, إن الألم الناتج عن مشاكل في الجهاز الهضمي يصعب تحديدها و ذلك لكونها مشابهة للألم الناتج عن تشنج و تمزق العضلات و مشاكل العمود الفقري, و الجدير بالذكر بأن الألم الناتج عن مشاكل في العمود الفقري في الغالب ما يرافقها التهابات, و لكن الألم الناتج عن مشاكل الجهاز الهضمي لا يرافقها مثل هذه الأعراض.

الطعام المخلل

الأطعمة المخللة يمكن القول بأنها نصف مهضومة, حيث أن عملية التخليل تسمح للبكتيريا المفيدة و الخمائر بأن تحلل جزء من هذه الأطعمة, و بالتالي فأن هذه الأطعمة من أفضل و أسهل الأطعمة التي يمكن للجهاز الهضمي أن يتعامل معها, و من الأمثلة على الأطعمة المخللة, اللبن و اللحم المملح و الخضروات المخللة بأنواعها.

الارتباط بين الطعام المخلل و ألم الظهر

على الرغم من عدم وجود ارتباط مباشر بين تخفيف الألم و تناول هذه الأطعمة إلا أنه هناك تأثير واضح في بعض الحالات, في الواقع من الحالات الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي و يمكن أن تسبب ألم في الظهر هي التقرحات و الانتفاخ و عسر الهضم و سوء الامتصاص, و بالتالي إن تناول الأطعمة المخللة و التي تحتوي على البكتيريا المفيدة, قادرة على الحد من التقرحات و كما أن وجود هذه البكتيريا في الأطعمة يعزز كمية البكتيريا المفيدة في الأمعاء, مما يسهل عمليات الهضم و يساهم في تحسين عمليات الامتصاص في الأمعاء الغليظة, و بالتالي فأنه يقلل من الانتفاخ, و الجدير بالذكر أن الأطعمة المخللة لا تحتاج لاستهلاك كميات طاقة كبيرة من أجل الهضم, وهذا بدوره يخفف من الضغط و التوتر على المعدة.

و يعتبر اللبن و اللبن الرائب من أفضل الأطعمة المخمرة أو المخللة التي يمكن تناولها من أجل الحد من ألم الظهر المرتبط بمشاكل الجهاز الهضمي.