يعاني الكثير منا من الكأبة التي تنتج بسبب جو الشتاء, و بالرغم أنها لا تعد خطيرة أو مؤذية بدرجة الإكتئاب المرضي, إلا أنها شعور موسمي مزعج يسبب بعض التوتر و الاضطراب العاطفي, و يؤثر على طاقتنا ونشاطنا في أداء بعض الأعمال. في دراسة قام بها فريق كندي على مجموعة من 100 شخص يعانون من كأبة الشتاء, وجد الباحثون أن تعريض هؤلاء الأشخاض لمصدر ضوي قوي يوميا أدى إلى السيطرة على علامات الكأبة لديهم, و تأثر جميع أفراد عينة التجربة بالضوء بنفس الطريقة, و يرى الباحثون أن هذه النتيجة كانت متوقعة, فكأبة الشتاء عادة ما تحدث بسبب غياب أشعة الشمس بشكل كبير خلال النهار, و إن أشعة الشمس تقوم برفع مستوى مادة السيروتونين التي تجعل الإنسان يشعر بأنه في حالة جيدة, و افتقار الجسم لها خلال الشتاء بسبب غياب الشمس هو السبب الحقيقي لما يعرف بكابة الشتاء أو الاضطراب العاطفي الموسمي. لذلك أوصت الدراسة بضرورة التعرض إلى مصدر إضاءة قوي جدا لمدة 30 دقيقة كل يوم, و بشكل مستمر خلال الشتاء, من أجل السيطرة على الاضطرابات العاطفية و التوتر الموسمي الذي يشكل مصدر إزعاج للشخص و لمن حوله.

الضوء لعلاج كأبة الشتاء

الضوء لعلاج كأبة الشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

يعاني الكثير منا من الكأبة التي تنتج بسبب جو الشتاء, و بالرغم أنها لا تعد خطيرة أو مؤذية بدرجة الإكتئاب المرضي, إلا أنها شعور موسمي مزعج يسبب بعض التوتر و الاضطراب العاطفي, و يؤثر على طاقتنا ونشاطنا في أداء بعض الأعمال.

في دراسة قام بها فريق كندي على مجموعة من 100 شخص يعانون من كأبة الشتاء, وجد الباحثون أن تعريض هؤلاء الأشخاض لمصدر ضوي قوي يوميا أدى إلى السيطرة على علامات الكأبة لديهم, و تأثر جميع أفراد عينة التجربة بالضوء بنفس الطريقة, و يرى الباحثون أن هذه النتيجة كانت متوقعة, فكأبة الشتاء عادة ما تحدث بسبب غياب أشعة الشمس بشكل كبير خلال النهار, و إن أشعة الشمس تقوم برفع مستوى مادة السيروتونين التي تجعل الإنسان يشعر بأنه في حالة جيدة, و افتقار الجسم لها خلال الشتاء بسبب غياب الشمس هو السبب الحقيقي لما يعرف بكابة الشتاء أو الاضطراب العاطفي الموسمي.

لذلك أوصت الدراسة بضرورة التعرض إلى مصدر إضاءة قوي جدا لمدة 30 دقيقة كل يوم, و بشكل مستمر خلال الشتاء, من أجل السيطرة على الاضطرابات العاطفية و التوتر الموسمي الذي يشكل مصدر إزعاج للشخص و لمن حوله.