أستراليا تقعُ دولة أستراليا التي تعرفُ رَسميًّا بِـ كومنولث أستراليا في نصفِ الكرة الجنوبيّ، ويحدُّها من الشمال مضيق تورز وبحر أرفورا وبحر تيمور، ومن الجنوب ممر باس ومن الشرق بحر تمسان وبحر كورال، ويحدُّها من الجهة الغربية المحيط الهندي، واتخذت أستراليا كانبرا عاصمةً لها، ومن الجدير بالذكر أنّ أستراليا تعدُّ دولة وقارة في آنٍ معًا، وتبلغ مساحتها 7.686.850 كيلومتر مربّع، ويقّدر عدد سكانها بـ 21.885.016 نسمة حسب التعداد السكاني لعام 2009م، واللغة الرسمية في البلاد هي اللغة الإنجليزية، وتضمُّ هذه القارة ستَّ ولايات من ضمِنها ولاية فيكتوريا التي اتخذت ملبورن عاصمةً لها، وسيتم التحدث عن السياحة في ملبورن في هذا المقال. السياحة في ملبورن تُعدُّ مدينة ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا، ويبلغُ عددُ سكانها 4.077.039 نسمة، وذلك وفقًا للتعدادِ السكاني لعام 2010م، ويزيدُ معدّل النمو السكاني فيها سنويًّا إلى ما يقارب 30 ألف نسمة، ويبلغ عدد السكان الأصليين الذين يعيشون في هذه المدينة حوالي 2.500 نسمة، والثلث الآخر من السكان هم المهاجرون من أيرلندا وبريطانيا، أمّا الجزء المتبقي من السكان فهم من دول جنوب شرق آسيا ودول أوروبا، وتضمُّ مدينة ملبورن مئة وسبعين مدرسةً ثانوية وستمائة مدرسة ابتدائية، بالإضافة إلى الكليات والجامعات، وتشكّل السياحة في ملبورن أهميةً كبيرة للدولة؛ نظراً لتقدّمِها ونظافتها وجمالها الطبيعيّ، كما تضمّ العديدَ من الأماكن السياحية والفنادق والمطاعم الفخمة التي تجذب السياح من مختلف دول العالم وتُثري حركة السياحة في ملبورن. الأماكن السياحية في ملبورن هناك الكثيرُ من الأماكن السياحيّة المتواجدة في مدينة ملبورن، حيث تُعدُّ السياحة من مقومات اقتصاد الدولة، علماً أنّ الدخل الذي تحققه السياحة في أستراليا بشكلٍ عام يبلغ 35 مليار دولار سنويًّا، ومن أبرز الأماكن التي يقصدها السياح ملبورن وسيدني، وسيتم تسليط الضوء على أهم الأماكن السياحية في مدينة ملبورن كما يأتي: ساحة الاتحاد: تتسمُ هذه الساحة بازدحامها نظرًا لكثرة الزوار الذين تجذبهم المباني التاريخية والقديمة والمطاعم، وتستضيف ما يقارب الألفي حدث سنويًّا، وتبلغ مساحةُ هذه الساحة 3 هكتار. الحدائق النباتية الملكية: تمّ إنشاء هذه الحدائق عام 1846م، وتبلغ مساحتها 38 هكتار، وتضم عشرة آلاف نوع من النباتات مثل: السرخس والصبار وغيرها من النباتات الأسترالية، وألف نوع من الأزهار، بالإضافة إلى حديقة البلوط وحديقة العشب. ملعب ملبورن للكريكت: يُعدُّ هذا الملعب متحفًا أولمبيًّا ومعرضًا أستراليًا للرياضة، وقد بُني الملعب عام 1854م ويتسع لمئة ألف متفرج، وتقام فيه المباريات التي يخوضها نادي ملبورن للكريكت. ساوث بانك ومركز الفنون ملبورن: يضمُّ العديد من المقاهي الراقية والمطاعم وأماكن التنزه المغلقة، ويقام فيه المهرجانات على مدار السنة، حيث يتكوّن من مجموعة من المسارح مثل: مسرح فيرفاكس ومسرح الدولة. المتحف الوطني في فيكتوريا: تم افتتاح المتحف عام 1968م ويتميز بسقفه الزجاجي ذي الألوان الزاهية، ويضمّ أكثر من 68.000 عملٍ فنيّ. برج يوريكا: يتكوّن البرج من 91 طابقًا، ويبلغ ارتفاعه 297 مترًا، ويعدُّ من أطول المباني السكنية في العالم، تم البدء بإنشائه عام 2002، وفي عام 2006م تم الانتهاء منه، ويُستخدم هذا البناء الشاهق لمراقبة السفن، كما يُستخدم للشركات وللسكن. حديقة حيوان ملبورن: يوجد في هذه الحديقة ما يقارب 320 نوعًا من الحيوانات وتبلغ مساحته 22 هكتار، وقد تم إنشاء هذه الحديقة عام 1862م، تحتوي على مرافق حديثة وتقليدية كما يوجد فيها محمية تتعايش فيها الحيوانات مع البيئة المحيطة وكأنها في موطنها، ويقام فيها أيضًا حفلاتٌ موسيقية تجذب السياح والزوار. كوخ الكابتن كوك: يحتوي الكوخ الذي تعود ملكيته إلى البحار جيمس كوك على أثاث إنجليزي كانت تستخدمه عائلة البحار، بالإضافة إلى المفروشات والقليل من الأدوات المنزلية، وقد تم نقله من بريطانيا إلى أستراليا بعد أن قام الكابتن كوك ببيعِه إلى أحد رجال الأعمال. شارع الممشى في بورك: يتضمّن هذا الشارع مراكز لبيع الهدايا التذكارية ومحلات لبيع التذاكر، كما يتواجدُ فيه متاجر كبرى مثل: متجر ماير وديفيد جونز، ويُلاحَظ صدورُ أصواتٍ موسيقية في شارع الممشى، وتضمُّ أنواعًا متعدّدة من الموسيقى. جنوب يارا: جنوب يارا عبارة عن قرية يقطنها الرجال الأغنياء وتقع في الجهة الجنوبية من نهر يارا، وتتميّز ببيوتها الرائعة المزينة بالورق الأحمر، ويمكنُ للسائح زيارة هذه القرية في فصلِ الخريف. سوق الملكة فيكتوريا: يعدُّ هذا السوق مركزًا تاريخيًا لتسويق البضائع، كما يحتوي على قاعات طعامٍ مذهلة، وأكشاكٍ تبيع الألعاب والملابس والتذكارات وغيرها، ويعدُّ هذا السوق مكانًا يفضّلُه السكّان المحليّون والزوّار الأجانب.

السياحة في ملبورن

السياحة في ملبورن

بواسطة: - آخر تحديث: 28 مايو، 2018

أستراليا

تقعُ دولة أستراليا التي تعرفُ رَسميًّا بِـ كومنولث أستراليا في نصفِ الكرة الجنوبيّ، ويحدُّها من الشمال مضيق تورز وبحر أرفورا وبحر تيمور، ومن الجنوب ممر باس ومن الشرق بحر تمسان وبحر كورال، ويحدُّها من الجهة الغربية المحيط الهندي، واتخذت أستراليا كانبرا عاصمةً لها، ومن الجدير بالذكر أنّ أستراليا تعدُّ دولة وقارة في آنٍ معًا، وتبلغ مساحتها 7.686.850 كيلومتر مربّع، ويقّدر عدد سكانها بـ 21.885.016 نسمة حسب التعداد السكاني لعام 2009م، واللغة الرسمية في البلاد هي اللغة الإنجليزية، وتضمُّ هذه القارة ستَّ ولايات من ضمِنها ولاية فيكتوريا التي اتخذت ملبورن عاصمةً لها، وسيتم التحدث عن السياحة في ملبورن في هذا المقال.

السياحة في ملبورن

تُعدُّ مدينة ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا، ويبلغُ عددُ سكانها 4.077.039 نسمة، وذلك وفقًا للتعدادِ السكاني لعام 2010م، ويزيدُ معدّل النمو السكاني فيها سنويًّا إلى ما يقارب 30 ألف نسمة، ويبلغ عدد السكان الأصليين الذين يعيشون في هذه المدينة حوالي 2.500 نسمة، والثلث الآخر من السكان هم المهاجرون من أيرلندا وبريطانيا، أمّا الجزء المتبقي من السكان فهم من دول جنوب شرق آسيا ودول أوروبا، وتضمُّ مدينة ملبورن مئة وسبعين مدرسةً ثانوية وستمائة مدرسة ابتدائية، بالإضافة إلى الكليات والجامعات، وتشكّل السياحة في ملبورن أهميةً كبيرة للدولة؛ نظراً لتقدّمِها ونظافتها وجمالها الطبيعيّ، كما تضمّ العديدَ من الأماكن السياحية والفنادق والمطاعم الفخمة التي تجذب السياح من مختلف دول العالم وتُثري حركة السياحة في ملبورن.

الأماكن السياحية في ملبورن

هناك الكثيرُ من الأماكن السياحيّة المتواجدة في مدينة ملبورن، حيث تُعدُّ السياحة من مقومات اقتصاد الدولة، علماً أنّ الدخل الذي تحققه السياحة في أستراليا بشكلٍ عام يبلغ 35 مليار دولار سنويًّا، ومن أبرز الأماكن التي يقصدها السياح ملبورن وسيدني، وسيتم تسليط الضوء على أهم الأماكن السياحية في مدينة ملبورن كما يأتي:

  • ساحة الاتحاد: تتسمُ هذه الساحة بازدحامها نظرًا لكثرة الزوار الذين تجذبهم المباني التاريخية والقديمة والمطاعم، وتستضيف ما يقارب الألفي حدث سنويًّا، وتبلغ مساحةُ هذه الساحة 3 هكتار.

  • الحدائق النباتية الملكية: تمّ إنشاء هذه الحدائق عام 1846م، وتبلغ مساحتها 38 هكتار، وتضم عشرة آلاف نوع من النباتات مثل: السرخس والصبار وغيرها من النباتات الأسترالية، وألف نوع من الأزهار، بالإضافة إلى حديقة البلوط وحديقة العشب.

  • ملعب ملبورن للكريكت: يُعدُّ هذا الملعب متحفًا أولمبيًّا ومعرضًا أستراليًا للرياضة، وقد بُني الملعب عام 1854م ويتسع لمئة ألف متفرج، وتقام فيه المباريات التي يخوضها نادي ملبورن للكريكت.

  • ساوث بانك ومركز الفنون ملبورن: يضمُّ العديد من المقاهي الراقية والمطاعم وأماكن التنزه المغلقة، ويقام فيه المهرجانات على مدار السنة، حيث يتكوّن من مجموعة من المسارح مثل: مسرح فيرفاكس ومسرح الدولة.

  • المتحف الوطني في فيكتوريا: تم افتتاح المتحف عام 1968م ويتميز بسقفه الزجاجي ذي الألوان الزاهية، ويضمّ أكثر من 68.000 عملٍ فنيّ.

  • برج يوريكا: يتكوّن البرج من 91 طابقًا، ويبلغ ارتفاعه 297 مترًا، ويعدُّ من أطول المباني السكنية في العالم، تم البدء بإنشائه عام 2002، وفي عام 2006م تم الانتهاء منه، ويُستخدم هذا البناء الشاهق لمراقبة السفن، كما يُستخدم للشركات وللسكن.

  • حديقة حيوان ملبورن: يوجد في هذه الحديقة ما يقارب 320 نوعًا من الحيوانات وتبلغ مساحته 22 هكتار، وقد تم إنشاء هذه الحديقة عام 1862م، تحتوي على مرافق حديثة وتقليدية كما يوجد فيها محمية تتعايش فيها الحيوانات مع البيئة المحيطة وكأنها في موطنها، ويقام فيها أيضًا حفلاتٌ موسيقية تجذب السياح والزوار.

  • كوخ الكابتن كوك: يحتوي الكوخ الذي تعود ملكيته إلى البحار جيمس كوك على أثاث إنجليزي كانت تستخدمه عائلة البحار، بالإضافة إلى المفروشات والقليل من الأدوات المنزلية، وقد تم نقله من بريطانيا إلى أستراليا بعد أن قام الكابتن كوك ببيعِه إلى أحد رجال الأعمال.

  • شارع الممشى في بورك: يتضمّن هذا الشارع مراكز لبيع الهدايا التذكارية ومحلات لبيع التذاكر، كما يتواجدُ فيه متاجر كبرى مثل: متجر ماير وديفيد جونز، ويُلاحَظ صدورُ أصواتٍ موسيقية في شارع الممشى، وتضمُّ أنواعًا متعدّدة من الموسيقى.

  • جنوب يارا: جنوب يارا عبارة عن قرية يقطنها الرجال الأغنياء وتقع في الجهة الجنوبية من نهر يارا، وتتميّز ببيوتها الرائعة المزينة بالورق الأحمر، ويمكنُ للسائح زيارة هذه القرية في فصلِ الخريف.

  • سوق الملكة فيكتوريا: يعدُّ هذا السوق مركزًا تاريخيًا لتسويق البضائع، كما يحتوي على قاعات طعامٍ مذهلة، وأكشاكٍ تبيع الألعاب والملابس والتذكارات وغيرها، ويعدُّ هذا السوق مكانًا يفضّلُه السكّان المحليّون والزوّار الأجانب.