مدريد تُعدُّ مدريد عاصمة إسبانيا، وقد سُمّيت قديمًا باسم مجريط، يبلغُ عدد سكان هذه المدينة مع ضواحيها حوالَي 6.54 مليون نسمة، بينما يبلغ عدد سكان العاصمة لعام 2013م ما يقارب 3.2 مليون نسمة، تقعُ مدينة مدريد وسط إسبانيا على ضفاف نهر مانثاناريس وتبلغ مساحتها 607 كيلومتر مربّع، وتعدّ من أكبر مدن الاتحاد الأوروبي، وهي من أهم المدن الأوروبيّة في المجال الاقتصاديّ والثقافي، ويوجدُ في المدينة مقر العائلة المالكة وعدد من الجامعات الحكومية ومركز الحكومة الإسبانية والمعاهد العليا، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن السياحة في مدريد. مناخ مدريد تتميز مدينة مدريد بمُناخها المعتدل، فصلُ الشتاء فيها بارد؛ نظرًا لارتفاعها عن مستوى سطح البحر بحوالي 667 مترًا، حيث تصل درجة الحرارة في أغلب أوقات هذا الفصل إلى أقل من (0) درجة مئويّة، وتسقطُ الأمطار بمستوياتٍ متدنية على مدار العام خاصةً في فصليْ الربيع والخريف، أمّا في فصل الصيف فترتفع درجات الحرارة لتصلَ إلى أعلى من (30) درجة مئوية، خاصةً في شهر حزيران. السياحة في مدريد تُسهم السياحة في إسبانيا -التي تُعد مدريد مقرَّها الرئيس- في إنعاش اقتصاد الدولة بنسبة تصل إلى 6.4%، حيث تُعدُّ مدريد رابع أكبر المدن الأوروبيّة من حيث عدد الزوار والسياح، إذ بلغ عدد زوارها من مختلف أنحاء العالم لعام 2006م حوالي سبعة ملايين سائح، فهناك العديد من معالم السياحة فيها التي تجذب وتستقطبُ عددًا كبيرًا من السيّاح لوجود فريق المتفوّقين لكرة القدم فيها، إضافةً إلى المباني العظيمة ذات التصاميم المعماريّة المذهلة، والمعارض الفنيّة وغيرها من الأماكنِ الأخرى. الأماكن السياحية في مدريد تُصنَّف مدريد أنّها من العواصم العالمية الكبرى، التي تُعدُّ مركزًا مهمًا للسياحة؛ لوجود العديد من المناطق والأماكن التي تنشط الحركة السياحية في هذه المدينة، وسيتم التطرّق إلى ذِكر أبرز معالم السياحة في مدريد فيما يأتي: متحف رينا صوفيا: تمَّ افتتاحُ هذا المتحف عام 1992م، وقد قامت الملكة صوفيا ملكة إسبانيا بافتتاحه، ويُعدُّ تكملةً لمتحف برادو التاريخي، بُنيَ متحف رينا صوفيا في الأساس كمستشفى وفي عام 2005م تمّت توسعته مع الهيكل الذي قام بتصميمه جان نوفيل، ويضم مجموعة واسعة من الأعمال الفنية مثل: أعمال سلفادور دالي وبيكاسو وبابلو. ميركادو دي سان ميغيل: يُعدُّ من أماكن التسوق الشعبية للأغذية التي تصنع محلياً، ويقع بالقرب من بلازا مايور، وتقام فيه الحفلات الموسيقية وغيرها من الأحداث الأخرى، يتميز ميركادو دي سان ميغيل بتصميمه المعماري المعقد فجدرانه الزجاجية مصنوعة من الحديد الزهر. ساحة بلازا دي سيبيليس: يحيط بهذه الساحة مجموعة من المباني التي تم إنشاؤها على طراز النيو الكلاسيكي، ومن هذه المباني مبنى بالاسيو سيبيليس الذي قام بتصميمه المهندس المعماري أنطونيو بالاسيوس، يقع في منتصف هذه الساحة تمثالًا يُعدّ رمزًا للمدينة، كما يوجد فيها نافورة منحوتة من الرخام أرجوانيّ اللون. حديقة ريتيرو: تضمّ هذه الحديقة العديد من المباني والحدائق، كما تحتوي على بركةٍ اصطناعيةٍ كبيرة يقصدها الزوار حيث يقومون باستئجار القوارب والزوارق، وتضمّ أيضًا هيكلاً من الأعمدة تنحني على الشاطىء الشرقي بالإضافة إلى تماثيل من القصر الملكي. متحف برادو: صمَّم هيكله المهندس المعماري خوان دي فيلانوفا، وقد تم توسيع هذا المتحف عام 2007م، وهو يضمّ أكثر من سبعة آلاف عمل فني من ضمنها مجموعة من اللوحات الإسبانية لأشهر الفنانين منهم فيلاسكيز وغريكو وغيرهم. قصر ريال: يقع القصر في شارع بايلين، ويُعدّ مقرًا للعائلة المالكة الإسبانية، ويضم أبنيةً من القرون الوسطى إلى الحديثة ومجموعة من المعارض الفنية المعلقة.  

السياحة في مدريد

السياحة في مدريد

بواسطة: - آخر تحديث: 28 مايو، 2018

مدريد

تُعدُّ مدريد عاصمة إسبانيا، وقد سُمّيت قديمًا باسم مجريط، يبلغُ عدد سكان هذه المدينة مع ضواحيها حوالَي 6.54 مليون نسمة، بينما يبلغ عدد سكان العاصمة لعام 2013م ما يقارب 3.2 مليون نسمة، تقعُ مدينة مدريد وسط إسبانيا على ضفاف نهر مانثاناريس وتبلغ مساحتها 607 كيلومتر مربّع، وتعدّ من أكبر مدن الاتحاد الأوروبي، وهي من أهم المدن الأوروبيّة في المجال الاقتصاديّ والثقافي، ويوجدُ في المدينة مقر العائلة المالكة وعدد من الجامعات الحكومية ومركز الحكومة الإسبانية والمعاهد العليا، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن السياحة في مدريد.

مناخ مدريد

تتميز مدينة مدريد بمُناخها المعتدل، فصلُ الشتاء فيها بارد؛ نظرًا لارتفاعها عن مستوى سطح البحر بحوالي 667 مترًا، حيث تصل درجة الحرارة في أغلب أوقات هذا الفصل إلى أقل من (0) درجة مئويّة، وتسقطُ الأمطار بمستوياتٍ متدنية على مدار العام خاصةً في فصليْ الربيع والخريف، أمّا في فصل الصيف فترتفع درجات الحرارة لتصلَ إلى أعلى من (30) درجة مئوية، خاصةً في شهر حزيران.

السياحة في مدريد

تُسهم السياحة في إسبانيا -التي تُعد مدريد مقرَّها الرئيس- في إنعاش اقتصاد الدولة بنسبة تصل إلى 6.4%، حيث تُعدُّ مدريد رابع أكبر المدن الأوروبيّة من حيث عدد الزوار والسياح، إذ بلغ عدد زوارها من مختلف أنحاء العالم لعام 2006م حوالي سبعة ملايين سائح، فهناك العديد من معالم السياحة فيها التي تجذب وتستقطبُ عددًا كبيرًا من السيّاح لوجود فريق المتفوّقين لكرة القدم فيها، إضافةً إلى المباني العظيمة ذات التصاميم المعماريّة المذهلة، والمعارض الفنيّة وغيرها من الأماكنِ الأخرى.

الأماكن السياحية في مدريد

تُصنَّف مدريد أنّها من العواصم العالمية الكبرى، التي تُعدُّ مركزًا مهمًا للسياحة؛ لوجود العديد من المناطق والأماكن التي تنشط الحركة السياحية في هذه المدينة، وسيتم التطرّق إلى ذِكر أبرز معالم السياحة في مدريد فيما يأتي:

  • متحف رينا صوفيا: تمَّ افتتاحُ هذا المتحف عام 1992م، وقد قامت الملكة صوفيا ملكة إسبانيا بافتتاحه، ويُعدُّ تكملةً لمتحف برادو التاريخي، بُنيَ متحف رينا صوفيا في الأساس كمستشفى وفي عام 2005م تمّت توسعته مع الهيكل الذي قام بتصميمه جان نوفيل، ويضم مجموعة واسعة من الأعمال الفنية مثل: أعمال سلفادور دالي وبيكاسو وبابلو.

  • ميركادو دي سان ميغيل: يُعدُّ من أماكن التسوق الشعبية للأغذية التي تصنع محلياً، ويقع بالقرب من بلازا مايور، وتقام فيه الحفلات الموسيقية وغيرها من الأحداث الأخرى، يتميز ميركادو دي سان ميغيل بتصميمه المعماري المعقد فجدرانه الزجاجية مصنوعة من الحديد الزهر.

  • ساحة بلازا دي سيبيليس: يحيط بهذه الساحة مجموعة من المباني التي تم إنشاؤها على طراز النيو الكلاسيكي، ومن هذه المباني مبنى بالاسيو سيبيليس الذي قام بتصميمه المهندس المعماري أنطونيو بالاسيوس، يقع في منتصف هذه الساحة تمثالًا يُعدّ رمزًا للمدينة، كما يوجد فيها نافورة منحوتة من الرخام أرجوانيّ اللون.

  • حديقة ريتيرو: تضمّ هذه الحديقة العديد من المباني والحدائق، كما تحتوي على بركةٍ اصطناعيةٍ كبيرة يقصدها الزوار حيث يقومون باستئجار القوارب والزوارق، وتضمّ أيضًا هيكلاً من الأعمدة تنحني على الشاطىء الشرقي بالإضافة إلى تماثيل من القصر الملكي.

  • متحف برادو: صمَّم هيكله المهندس المعماري خوان دي فيلانوفا، وقد تم توسيع هذا المتحف عام 2007م، وهو يضمّ أكثر من سبعة آلاف عمل فني من ضمنها مجموعة من اللوحات الإسبانية لأشهر الفنانين منهم فيلاسكيز وغريكو وغيرهم.

  • قصر ريال: يقع القصر في شارع بايلين، ويُعدّ مقرًا للعائلة المالكة الإسبانية، ويضم أبنيةً من القرون الوسطى إلى الحديثة ومجموعة من المعارض الفنية المعلقة.