ماليزيا تقعُ ماليزيا في جنوب شرق آسيا، وتتكوّن من ثلاث عشرة ولاية وثلاثة أقاليم، وعاصمتها كوالامبور، وتبلغُ مساحتها ثلاثمائة ألف كيلومتر مربّع تقريبًا، ويزيد عدد سكانها عن ثلاثين مليون نسمة، وازدادت نسبة السياحة في ماليزيا في الآونة الأخيرة بالنسبةِ للمواطن العربيّ للعديد من الأسباب، مثل مُناخها المداري المعتدل على مدار العام وأسعارها المنخفضة نسبيًا بالمقارنة بالمناطق السياحية الأخرى، بالإضافة إلى تنوع المناطق السياحيّة فيها، فمن الممكن رؤية الحضارة والتقدم في مبانيها العصرية، ومن الممكن رؤية الطبيعة والمناظر الخلّابة التي تمتدُّ على مساحة واسعة من البلاد. السياحة في ماليزيا تعدُّ السياحة مصدرًا مهمًّا جدًا في الدخل القومي في ماليزيا، حيث شهدت ماليزيا نهضةً اقتصاديّة كبيرة في أواخر الثمانينيات ممّا جعلها تزدهر بشكل كبير بالمناطق والمباني التي تشكّلُ وجهة للسياح من مختلف مناطق العالم، بالإضافة لتنوع هذه المناطق بحيث تستطيع زيارة مناطق ومساجد دينية، أو مناطق ترفيهية، أو سواحل وشواطئ وغيرها، ممّا جعل ماليزيا الدولة الأولى سياحيًا في منطقة شرق آسيا والتاسعة عالميًا. المناطق السياحية في ماليزيا تمتدُّ المناطقُ السياحيّة على مساحاتٍ واسعة في البلاد، حيثُ تحتاج لزيارة هذه الدولة لعدّةِ أيام حتى تستطيع الاستمتاع بكل هذه المناطق، مثل: برجا بتروناس التوأم: وهما برجان عاليان جدًا، يربط بينهما جسر، ويحتوي كل منهما على مختلف المحال التجاريّة لمختلف الماركات العالمية، بالإضافة للمطاعم للمأكولات والمشروبات، ويعدُّ الجسر الرابط بينهما مقصدًا للصور التذكارية بين السياح، فبالعادة يتوافد السياح باكرًا لشراء تذاكر للدخول تفاديًا للازدحام. الحدائق: يمكنُ زيارة مختلف أنواع الحدائق، فهنالك حدائق للطيور وللحيوانات وللزهور والفراشات. المسجد الوطني لولاية كوالالمبور: الذي يتوسّطُ العاصمة، ويتميّز بتصميمه المعماري الرائع جدًا، فيحتوي على الأحواض والنوافير الجميلة بالإضافة إلى الزخارف المنتشرة في أنحاءه على طراز التصميم الإسلامي الحديث. القرية الصينية: وهو المكان المناسب للتسوق بسبب انخفاض الأسعار هناك، فمن الممكن شراء الهدايا التذكارية للأهل والأصدقاء. بيتالينج جايا "petaling jaya": وتبعد عن كوالامبور حوالي نصف ساعة فقط، وتحتوي على أكبر مدينة ملاهي في ماليزيا وتسمى"sunway lagoon"، والتي تحتوي على زاوية مخصّصة للألعاب المائيّة. مرتفعات جنتنج "genting highland": تبعُدُ عن العاصمة حوالي ٤٠ كيلومتر، وهنا من الممكن مشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة عن طريق ركوب التلفريك والاستمتاع بهذه المناظر من الأعلى. مدينة بينانج "penang": وهي مدينة ساحليّة مناسبة جدًا للاستمتاع برحلة شاطئية حيث الرمال الناعمة والمياه الصافية. مدينة جورج"george town": وهي مدينة تسودُ فيها الأجواء الأوروبيّة، فطريقة تصميم الشوارع والمباني هنا كله على الطريقة الأوروبية، وتحتوي على العديد من المتاحف والمعابد. جزيرة لانكاوي "langkawi": وهي جزيرة هادئة يمكنك الاستمتاع بالبحر بالإضافة لركوب التلفريك وزيارة كهف الخفافيش ومزرعة السمك. جزيرة تيومان "Toman": وهي الجزيرة المثاليّة لممارسة الغطس، فمن الممكن رؤية الشعاب المرجانية والعديد من أشكال الحياة البحريّة الخلابة.

السياحة في ماليزيا

السياحة في ماليزيا

بواسطة: - آخر تحديث: 14 يونيو، 2018

ماليزيا

تقعُ ماليزيا في جنوب شرق آسيا، وتتكوّن من ثلاث عشرة ولاية وثلاثة أقاليم، وعاصمتها كوالامبور، وتبلغُ مساحتها ثلاثمائة ألف كيلومتر مربّع تقريبًا، ويزيد عدد سكانها عن ثلاثين مليون نسمة، وازدادت نسبة السياحة في ماليزيا في الآونة الأخيرة بالنسبةِ للمواطن العربيّ للعديد من الأسباب، مثل مُناخها المداري المعتدل على مدار العام وأسعارها المنخفضة نسبيًا بالمقارنة بالمناطق السياحية الأخرى، بالإضافة إلى تنوع المناطق السياحيّة فيها، فمن الممكن رؤية الحضارة والتقدم في مبانيها العصرية، ومن الممكن رؤية الطبيعة والمناظر الخلّابة التي تمتدُّ على مساحة واسعة من البلاد.

السياحة في ماليزيا

تعدُّ السياحة مصدرًا مهمًّا جدًا في الدخل القومي في ماليزيا، حيث شهدت ماليزيا نهضةً اقتصاديّة كبيرة في أواخر الثمانينيات ممّا جعلها تزدهر بشكل كبير بالمناطق والمباني التي تشكّلُ وجهة للسياح من مختلف مناطق العالم، بالإضافة لتنوع هذه المناطق بحيث تستطيع زيارة مناطق ومساجد دينية، أو مناطق ترفيهية، أو سواحل وشواطئ وغيرها، ممّا جعل ماليزيا الدولة الأولى سياحيًا في منطقة شرق آسيا والتاسعة عالميًا.

المناطق السياحية في ماليزيا

تمتدُّ المناطقُ السياحيّة على مساحاتٍ واسعة في البلاد، حيثُ تحتاج لزيارة هذه الدولة لعدّةِ أيام حتى تستطيع الاستمتاع بكل هذه المناطق، مثل:

  • برجا بتروناس التوأم: وهما برجان عاليان جدًا، يربط بينهما جسر، ويحتوي كل منهما على مختلف المحال التجاريّة لمختلف الماركات العالمية، بالإضافة للمطاعم للمأكولات والمشروبات، ويعدُّ الجسر الرابط بينهما مقصدًا للصور التذكارية بين السياح، فبالعادة يتوافد السياح باكرًا لشراء تذاكر للدخول تفاديًا للازدحام.

  • الحدائق: يمكنُ زيارة مختلف أنواع الحدائق، فهنالك حدائق للطيور وللحيوانات وللزهور والفراشات.

  • المسجد الوطني لولاية كوالالمبور: الذي يتوسّطُ العاصمة، ويتميّز بتصميمه المعماري الرائع جدًا، فيحتوي على الأحواض والنوافير الجميلة بالإضافة إلى الزخارف المنتشرة في أنحاءه على طراز التصميم الإسلامي الحديث.

  • القرية الصينية: وهو المكان المناسب للتسوق بسبب انخفاض الأسعار هناك، فمن الممكن شراء الهدايا التذكارية للأهل والأصدقاء.

  • بيتالينج جايا “petaling jaya”: وتبعد عن كوالامبور حوالي نصف ساعة فقط، وتحتوي على أكبر مدينة ملاهي في ماليزيا وتسمى”sunway lagoon”، والتي تحتوي على زاوية مخصّصة للألعاب المائيّة.

  • مرتفعات جنتنج “genting highland”: تبعُدُ عن العاصمة حوالي ٤٠ كيلومتر، وهنا من الممكن مشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة عن طريق ركوب التلفريك والاستمتاع بهذه المناظر من الأعلى.

  • مدينة بينانج “penang”: وهي مدينة ساحليّة مناسبة جدًا للاستمتاع برحلة شاطئية حيث الرمال الناعمة والمياه الصافية.

  • مدينة جورج”george town”: وهي مدينة تسودُ فيها الأجواء الأوروبيّة، فطريقة تصميم الشوارع والمباني هنا كله على الطريقة الأوروبية، وتحتوي على العديد من المتاحف والمعابد.

  • جزيرة لانكاوي “langkawi”: وهي جزيرة هادئة يمكنك الاستمتاع بالبحر بالإضافة لركوب التلفريك وزيارة كهف الخفافيش ومزرعة السمك.

  • جزيرة تيومان “Toman”: وهي الجزيرة المثاليّة لممارسة الغطس، فمن الممكن رؤية الشعاب المرجانية والعديد من أشكال الحياة البحريّة الخلابة.