سيدني تعتبر سيدني من أقدم المدن وأكبرها في أستراليا، وتقع بين الجبال الزرقاء في الغرب والمحيط الهادي في الشرق، وتوجد في مقاطعة نيو ساوث ويلز، تم تأسيسها على يد قائد أول أسطول بريطاني يدعى آرثر فيليب عام 1788م، يوجد في هذه المدينة ميناء جاكسون الذي يعد أكبر ميناء في العالم، وتضم أكثر من 70 شاطئ وميناء إضافةً إلى ناطحات السحاب ومبنى الملكة فيكتوريا، يبلغ عدد سكانها 4.57 مليون نسمة تقريبًا، وتعتبر مركزًا ثقافيًا وتجاريًا واقتصاديًا، وسيتم التحدث عن السياحة في سيدني في هذا المقال. السياحة في سيدني تعرف مدينة سيدني بأنها من المناطق السياحية العالمية والمحلية، ومن أبرز معالم السياحة في سيدني دار الأوبرا وجسر هاربر، كما يوجد فيها العديد من الشواطئ والأنهار والخلجان والحدائق، وتصنف من أكثر المدن جذبًا للمهاجرين، وقد حصلت على لقب أفضل مدينة سياحية في العالم عام 2008م، ومن الأمور التي أثرت بصورةٍ إيجابية على حركة السياحة في سيدني مناخها الرائع معظم شهور السنة، إلى جانب النمو الاقتصادي القوي والخدمات المميزة التي تقدمها للسياح والزوار، بالإضافة إلى عدد كبير من الفنادق العصرية ذات التصميم المتنوع، كما تتميز بالحياة المائية وتحتوي على حديقةٍ للحيوانات تضم الكنغر والكوالا والبطريق وغيرها، لذا تعد مركز سياحي ترفيهي يناسب جميع الأعمار. المعالم السياحية في سيدني تتنوع المعالم السياحية في مدينة سيدني لذا حصلت على لقب أفضل مدينة سياحية كما ذُكِر سابقًا، ويعود الفضل في ذلك احتوائها على العديد من الأماكن الأثرية والشواطئ والمناظر الطبيعية والحدائق، وسيتم التعرف على الأماكن السياحية في مدينة سيدني في السطور الآتية: دار الأوبرا: تعتبر دار الأوبرا من أهم المعالم التي تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم، وقد تم بناؤها من الكابلات الفولاذية والخرسانة لحماية المبنى من التصدّع والتشقق، تقع دار الأوبرا وسط سيدني وتستوعب أكثر من 6000 متفرج، وتضم عدة قاعات تقام فيها المسرحيات وعروض الأوبرا والحفلات الموسيقية والمعارض والأفلام وحفلات رقص الباليه. دارلينغ هاربور: تقع هذه المنطقة وسط سيدني وهي منطقة متخصصة للترفيه والتسوق، وتضم العديد من المحلات الخاصة بالتسوق والمتاحف والمطاعم المحلية والعالمية، من أبرز المتاحف الموجودة فيها المتحف الوطني الأسترالي. جسر ميناء سيدني: بني هذا الجسر على يد المهندس جون برافيلد وهو ميناء مقوس معدني، واستغرقت عملية بنائه ثماني سنوات وتم افتتاحه عام 1932م، ويعد معبرًا رئيسيًا بين الشاطئ الشمالي والمنطقة التجارية في مدينة سيدني، يمكن للزائر ممارسة رياضة تسلق الجسر أو ركوب الدراجة أو المشي والعديد من الأنشطة الأخرى. شاطئ بوندي: يعتبر شاطئ شعبي يبعد عن شرق منطقة الأعمال المركزية مسافة 7 كيلو متر، ويعد مقصدًا للسياح من جميع أنحاء العالم، حيث يوفر للزائر الاستجمام كما يمكن ممارسة الأنشطة المختلفة فيه مثل: رياضة السباحة والغوص وركوب الأمواج. الحدائق النباتية الملكية: تقع هذه الحدائق في قلب سيدني وهي من المؤسسات النباتية التاريخية وأقدم مؤسسة علمية، تحتوي على أكثر من 7500 نوع من النباتات، وتبلغ مساحتها 30 هكتار. سوق السمك: تتوافر في هذا السوق الكثير من الكائنات البحرية مثل جراد البحر وبلح البحر والكوكل والقريدس والمحار والأسماك، ويقدّم في هذا السوق دروسًا للطبخ.

السياحة في سيدني

السياحة في سيدني

بواسطة: - آخر تحديث: 29 مايو، 2018

سيدني

تعتبر سيدني من أقدم المدن وأكبرها في أستراليا، وتقع بين الجبال الزرقاء في الغرب والمحيط الهادي في الشرق، وتوجد في مقاطعة نيو ساوث ويلز، تم تأسيسها على يد قائد أول أسطول بريطاني يدعى آرثر فيليب عام 1788م، يوجد في هذه المدينة ميناء جاكسون الذي يعد أكبر ميناء في العالم، وتضم أكثر من 70 شاطئ وميناء إضافةً إلى ناطحات السحاب ومبنى الملكة فيكتوريا، يبلغ عدد سكانها 4.57 مليون نسمة تقريبًا، وتعتبر مركزًا ثقافيًا وتجاريًا واقتصاديًا، وسيتم التحدث عن السياحة في سيدني في هذا المقال.

السياحة في سيدني

تعرف مدينة سيدني بأنها من المناطق السياحية العالمية والمحلية، ومن أبرز معالم السياحة في سيدني دار الأوبرا وجسر هاربر، كما يوجد فيها العديد من الشواطئ والأنهار والخلجان والحدائق، وتصنف من أكثر المدن جذبًا للمهاجرين، وقد حصلت على لقب أفضل مدينة سياحية في العالم عام 2008م، ومن الأمور التي أثرت بصورةٍ إيجابية على حركة السياحة في سيدني مناخها الرائع معظم شهور السنة، إلى جانب النمو الاقتصادي القوي والخدمات المميزة التي تقدمها للسياح والزوار، بالإضافة إلى عدد كبير من الفنادق العصرية ذات التصميم المتنوع، كما تتميز بالحياة المائية وتحتوي على حديقةٍ للحيوانات تضم الكنغر والكوالا والبطريق وغيرها، لذا تعد مركز سياحي ترفيهي يناسب جميع الأعمار.

المعالم السياحية في سيدني

تتنوع المعالم السياحية في مدينة سيدني لذا حصلت على لقب أفضل مدينة سياحية كما ذُكِر سابقًا، ويعود الفضل في ذلك احتوائها على العديد من الأماكن الأثرية والشواطئ والمناظر الطبيعية والحدائق، وسيتم التعرف على الأماكن السياحية في مدينة سيدني في السطور الآتية:

  • دار الأوبرا: تعتبر دار الأوبرا من أهم المعالم التي تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم، وقد تم بناؤها من الكابلات الفولاذية والخرسانة لحماية المبنى من التصدّع والتشقق، تقع دار الأوبرا وسط سيدني وتستوعب أكثر من 6000 متفرج، وتضم عدة قاعات تقام فيها المسرحيات وعروض الأوبرا والحفلات الموسيقية والمعارض والأفلام وحفلات رقص الباليه.

  • دارلينغ هاربور: تقع هذه المنطقة وسط سيدني وهي منطقة متخصصة للترفيه والتسوق، وتضم العديد من المحلات الخاصة بالتسوق والمتاحف والمطاعم المحلية والعالمية، من أبرز المتاحف الموجودة فيها المتحف الوطني الأسترالي.

  • جسر ميناء سيدني: بني هذا الجسر على يد المهندس جون برافيلد وهو ميناء مقوس معدني، واستغرقت عملية بنائه ثماني سنوات وتم افتتاحه عام 1932م، ويعد معبرًا رئيسيًا بين الشاطئ الشمالي والمنطقة التجارية في مدينة سيدني، يمكن للزائر ممارسة رياضة تسلق الجسر أو ركوب الدراجة أو المشي والعديد من الأنشطة الأخرى.

  • شاطئ بوندي: يعتبر شاطئ شعبي يبعد عن شرق منطقة الأعمال المركزية مسافة 7 كيلو متر، ويعد مقصدًا للسياح من جميع أنحاء العالم، حيث يوفر للزائر الاستجمام كما يمكن ممارسة الأنشطة المختلفة فيه مثل: رياضة السباحة والغوص وركوب الأمواج.

  • الحدائق النباتية الملكية: تقع هذه الحدائق في قلب سيدني وهي من المؤسسات النباتية التاريخية وأقدم مؤسسة علمية، تحتوي على أكثر من 7500 نوع من النباتات، وتبلغ مساحتها 30 هكتار.

  • سوق السمك: تتوافر في هذا السوق الكثير من الكائنات البحرية مثل جراد البحر وبلح البحر والكوكل والقريدس والمحار والأسماك، ويقدّم في هذا السوق دروسًا للطبخ.