جمهورية سنغافورة تحتلُّ جمهوريّةُ سنغافورة رابعَ مركز ماليّ في العالم، حيثُ تلعبُ دورًا كبيرًا في الاقتصاد العالميّ، تقع هذه الدولة في الجنوب الشرقي من قارة آسيا في الجزء الجنوبي من شبه جزيرة ملايو، ويعتبر مرفأ سنغافورة من أكثر المرافئ نشاطًا وترتيبه الخامس في العالم، يصلُ عدد سكان سنغافورة إلى ما يقارب 5 ملايين نسمة، والتركيبة السكانية فيها عبارة عن خليطٍ من الهنود والقوقازيين والآسيويين والصينيين وغيرهم، ويُشكّل عدد سكان الدولة الأجانب نسبة 42% من إجمالي عدد السكان، وسيتم في هذا المقال ذِكر أبرز المعلومات عن السياحة في سنغافورة. السياحة في سنغافورة تشكّل السياحة في جمهورية سنغافورة جزءًا كبيرًا من اقتصاد الدولة، وتُعدُّ نسبة الزوار الذين يقصدونَ هذه البلاد للسياحة عالية جدًا، حيث بلغ عددهم ضعف عدد سكان سنغافورة، أي ما يقارب 13.171.303 سائح وذلك في عام 2011م، من أهم الأمور التي أسهمت في تنشيط السياحة في سنغافورة وجذب عدد كبير من السياح الأجانب انخفاض معدل الجرائم، ويتحدّث سكان البلاد أربع لغات رسمية هي الإنجليزية والتاميلية بالإضافة إلى الماندرين والمالاي، وتعدُّ المالاي اللغة الوطنية فيها، من معالم السياحة في سنغافورة هي السفاري الليلي وطريق الثمرة وحديقة حيوانات سنغافورة، إضافةً إلى جزيرة سينتوسا وحصن سيلوزو وغيرها من المعالم الأخرى. الأماكن السياحية في سنغافورة تعدُّ سنغافورة بلدًا متعدّدَ الثقافات فتمزج هذه الدولة بين الثقافة الأوروبية والثقافة الآسيوية، وتعدّ من أجمل الدول في العالم، حيث تتواجد الأسواق القديمة إلى جانب المباني العصرية الشاهقة، وسيتم التعرف على أبرز المعالم السياحية فيها كما يأتي: طريق أوركارد: يزدحم هذا الطريق بالسياح والسكان المحليين، ويعد الشارع الرئيس للتسوق، إذ يضمّ العديدَ من الفنادق والمراكز التجارية والمقاهي والمطاعم، كما يعدُّ المقرَّ الرئيسَ لرئيس جمهورية سنغافورة، وسُمي بأوركارد أي (البستان) نظرًا لبستان الفاكهة الذي يؤدي إليه. منتجع سنتوسا العالمي: يضمّ هذا المنتجع العديد من المطاعم والفنادق إضافةً إلى الملاهي، ممّا يجعله مكانًا يناسب جميع الأعمار، يقع المنتجع في جزيرةٍ على الساحل الجنوبي لسنغافورة، ويعدُّ موقعه مميزًا حول البحر، ويوجد فيه متنزه مائي وحوض أسماك أكواريوم وجزيرة الدلافين ومتنزه الحياة البحريّة. رصيف كلارك: كان هذا الرصيف مركزًا أساسيًا للتجارة وذلك في القرن التاسع، ويقع عند مدخل نهر سنغافورة، ويدمج بين الثقافتين الأوروبية والآسيويّة، ويضم العديد المطاعم والمحلات التجارية. فندق رافلز: تم افتتاح هذا الفندق عام 1887م، وقد أقام فيه العديد من الكتّاب المشهورين منهم الكاتب إرنست هيمينغواي، يحتوي الطابق الثالث للفندق على متحف كما يتكون من خمسة عشر مطعمًا. حدائق الخليج: تتكوّن من ثلاث حدائق، وهُنَّ: حديقة شرق الخليج وحديقة وسط الخليج وحديقة جنوب الخليج التي تعدّ أكبر هذه الحدائق، وتضم العديد من تماثيل لأشجارٍ يبلغ ارتفاعها ما يقارب الخمسين مترًا، بالإضافة إلى النباتات الاستوائية. ليلة سفاري: تم افتتاح هذه الغابة عام 1984م وتستقطب أكثر من مليون زائر سنويًا، وتعدّ من أبرز الأماكن السياحية التي يستمتع فيها الزائر بركوب الترام عبر سبع مناطق، كما يمكن للسياح المشي على الأقدام ليعبروا الطريق ويشاهدوا عادات وسلوك الحيوانات الليلية. سنغافورة فلاير: تم افتتاحها في عام 2008م وهي عبارة عن أكبر عجلة فيريس تطل على منظرٍ ساحر، وتستوعب عرباتها 28 شخصًا، ويصل ارتفاعها إلى 165 مترًا، وتضم العديد من الخدمات والمحلات والمطاعم. مارينا باي ساندز: عبارة عن منتجع يشمل مركز للمؤتمرات ومراكز ترفيهية وعدد كبير من المحلات والمطاعم، بالإضافة إلى فندق فخم وساحة تزلج داخلية، تم افتتاح هذا المنتجع عام 2010م، ويُعد من أكثر المباني كلفةً في العالم.

السياحة في سنغافورة

السياحة في سنغافورة

بواسطة: - آخر تحديث: 29 مايو، 2018

جمهورية سنغافورة

تحتلُّ جمهوريّةُ سنغافورة رابعَ مركز ماليّ في العالم، حيثُ تلعبُ دورًا كبيرًا في الاقتصاد العالميّ، تقع هذه الدولة في الجنوب الشرقي من قارة آسيا في الجزء الجنوبي من شبه جزيرة ملايو، ويعتبر مرفأ سنغافورة من أكثر المرافئ نشاطًا وترتيبه الخامس في العالم، يصلُ عدد سكان سنغافورة إلى ما يقارب 5 ملايين نسمة، والتركيبة السكانية فيها عبارة عن خليطٍ من الهنود والقوقازيين والآسيويين والصينيين وغيرهم، ويُشكّل عدد سكان الدولة الأجانب نسبة 42% من إجمالي عدد السكان، وسيتم في هذا المقال ذِكر أبرز المعلومات عن السياحة في سنغافورة.

السياحة في سنغافورة

تشكّل السياحة في جمهورية سنغافورة جزءًا كبيرًا من اقتصاد الدولة، وتُعدُّ نسبة الزوار الذين يقصدونَ هذه البلاد للسياحة عالية جدًا، حيث بلغ عددهم ضعف عدد سكان سنغافورة، أي ما يقارب 13.171.303 سائح وذلك في عام 2011م، من أهم الأمور التي أسهمت في تنشيط السياحة في سنغافورة وجذب عدد كبير من السياح الأجانب انخفاض معدل الجرائم، ويتحدّث سكان البلاد أربع لغات رسمية هي الإنجليزية والتاميلية بالإضافة إلى الماندرين والمالاي، وتعدُّ المالاي اللغة الوطنية فيها، من معالم السياحة في سنغافورة هي السفاري الليلي وطريق الثمرة وحديقة حيوانات سنغافورة، إضافةً إلى جزيرة سينتوسا وحصن سيلوزو وغيرها من المعالم الأخرى.

الأماكن السياحية في سنغافورة

تعدُّ سنغافورة بلدًا متعدّدَ الثقافات فتمزج هذه الدولة بين الثقافة الأوروبية والثقافة الآسيوية، وتعدّ من أجمل الدول في العالم، حيث تتواجد الأسواق القديمة إلى جانب المباني العصرية الشاهقة، وسيتم التعرف على أبرز المعالم السياحية فيها كما يأتي:

  • طريق أوركارد: يزدحم هذا الطريق بالسياح والسكان المحليين، ويعد الشارع الرئيس للتسوق، إذ يضمّ العديدَ من الفنادق والمراكز التجارية والمقاهي والمطاعم، كما يعدُّ المقرَّ الرئيسَ لرئيس جمهورية سنغافورة، وسُمي بأوركارد أي (البستان) نظرًا لبستان الفاكهة الذي يؤدي إليه.

  • منتجع سنتوسا العالمي: يضمّ هذا المنتجع العديد من المطاعم والفنادق إضافةً إلى الملاهي، ممّا يجعله مكانًا يناسب جميع الأعمار، يقع المنتجع في جزيرةٍ على الساحل الجنوبي لسنغافورة، ويعدُّ موقعه مميزًا حول البحر، ويوجد فيه متنزه مائي وحوض أسماك أكواريوم وجزيرة الدلافين ومتنزه الحياة البحريّة.

  • رصيف كلارك: كان هذا الرصيف مركزًا أساسيًا للتجارة وذلك في القرن التاسع، ويقع عند مدخل نهر سنغافورة، ويدمج بين الثقافتين الأوروبية والآسيويّة، ويضم العديد المطاعم والمحلات التجارية.

  • فندق رافلز: تم افتتاح هذا الفندق عام 1887م، وقد أقام فيه العديد من الكتّاب المشهورين منهم الكاتب إرنست هيمينغواي، يحتوي الطابق الثالث للفندق على متحف كما يتكون من خمسة عشر مطعمًا.

  • حدائق الخليج: تتكوّن من ثلاث حدائق، وهُنَّ: حديقة شرق الخليج وحديقة وسط الخليج وحديقة جنوب الخليج التي تعدّ أكبر هذه الحدائق، وتضم العديد من تماثيل لأشجارٍ يبلغ ارتفاعها ما يقارب الخمسين مترًا، بالإضافة إلى النباتات الاستوائية.

  • ليلة سفاري: تم افتتاح هذه الغابة عام 1984م وتستقطب أكثر من مليون زائر سنويًا، وتعدّ من أبرز الأماكن السياحية التي يستمتع فيها الزائر بركوب الترام عبر سبع مناطق، كما يمكن للسياح المشي على الأقدام ليعبروا الطريق ويشاهدوا عادات وسلوك الحيوانات الليلية.

  • سنغافورة فلاير: تم افتتاحها في عام 2008م وهي عبارة عن أكبر عجلة فيريس تطل على منظرٍ ساحر، وتستوعب عرباتها 28 شخصًا، ويصل ارتفاعها إلى 165 مترًا، وتضم العديد من الخدمات والمحلات والمطاعم.

  • مارينا باي ساندز: عبارة عن منتجع يشمل مركز للمؤتمرات ومراكز ترفيهية وعدد كبير من المحلات والمطاعم، بالإضافة إلى فندق فخم وساحة تزلج داخلية، تم افتتاح هذا المنتجع عام 2010م، ويُعد من أكثر المباني كلفةً في العالم.