جزر الكاريبي  تقعُ جزرُ الكاريبي إلى الجنوبِ الشرقي من أمريكا الشمالية وشرقيّ أمريكا الوسطى، وإلى الشمال والشرق من أمريكا الجنوبيّة، ويُطلق على جميع الجزر التي تقع في البحر الكاريبي جزرَ الكاريبي أو جزر الهند الغربية، وتتضمّن أكثر من 7000 جزيرة وشعبة مرجانيّة، وتُقسم هذه الجزر إلى العديدِ من الكيانات السياسيّة، بعضُها مستقلّ بذاته، ويعدُّ البحر الكاريبي أحدَ فروع المحيط الأطلنطيّ الغربي، وهو من أكبر البحار المالحة في العالم، وسيتم تقديم أهم المعلومات حول السياحة في جزر الكاريبي. السياحة في جزر الكاريبي تضمُّ الكاريبي العديد من الجزر والشواطئ المحيطة بها التي يطلق عليها لفظ الأرخبيل، وتعدُّ من أنقى وأروع المناطق في العالم، وفورَ الدخول إلى هذه الجزيرة سيطلق الزائر لروحه العنان لعناق السماء الزرقاء والمياه النقية والطبيعة البِكر، وعلى الرغم من أن جميع جزر الكاريبي لديها الكثير من الجمال والسحر، إلا أن السياح يواجهون صعوبة في تحديد الجزيرة التي يجب زيارتها أولًا؛ نظرًا لوجود بعض الاختلافات بينهما، وهناك مميّزات لعددٍ من الجزر في البحر الكاريبي، وهي كما يأتي: سانت لوسيا: تعدُّ من أجمل الجزر الموجودة في منطقة البحر الكاريبي، حيث إنّها تشتهر بقمتيها البركانيتين والمناظر الطبيعية الخلابة والهواء النقي، وتتضمّنُ العديدُ من المنتجعات الشاملة الكثيرَ من وسائل الراحة، حتّى أنها أصبحت منذ فترة طويلة بقعةً شعبية للأزواج من الراغبين في قضاء شهر العسل، وتشتهرُ الجزيرة أيضًا بمهرجان الجاز السنويّ الذي يُقام فيها كلَّ ربيع. بربادوس : تنتشرُ أجواءٌ من الرومانسية والمغامرة في كلّ مكان في هذه الجزيرة، فهناك المياه الفيروزية والشواطئ ذات الرمال الناعمة وهي تعدُّ منطقة متعدّدة الأوجه، فمن جهة الغرب سيستمتع الزائر بالمياه الهادئة والسباحة الرائعة، أمّا جهة الشرق فسيجد الأمواج العاتية المُنافسة لغيرها في الارتفاع. وتشتهر هذه الجزيرة بمدينة بريدجتاون النابضة بالحياة، والتي يعودُ تاريخها إلى القرن السابع عشر، علاوة على وجود كهف هاريسون، وهو أحدُ أهمّ معالم الجذب في الجزيرة. أنغولا: تعدُّ الأكثر شهرة والأكثر هدوءًا بين جزر الكاريبي، حيث إنّها تتميّزُ برمالها البيضاء وشواطئها الساحرة والمرتفعات الرائعة والمناظر الخلابة، وعندَ السفر إلى أنغولا فيُنصَح بزيارة وادي القمر، حيث المناظر الطبيعة الفريدة، وشلالات Kalendula المذهلة. برمودا: تعدّ واحدة من أنقى الجزر الكاريبية، إذْ تتميّزُ بشواطئها البيضاء ومياهها الصافية وتراثها البريطاني، ومن الأسباب التي تدفع المسافر لاختيار هذه المدينة ممارسةُ الغوص تحت الماء، ومشاهدة الحيتان، والعديد من الأنشطة والرياضات المائية. مناخ جزر الكاريبي تمتاز هذه الجزيرة بالاعتدال المُناخيّ؛ وذلك بسبب التيارات القادمة من المياه المحيطة بها من كل الاتّجاهات، وهذا ما يجلب السيّاح إليها؛ فالجوّ المعتدل والمناظر الجميلة الخلّابة جعلت منها منطقةً سياحيّةً عالميّة، ولكنها أيضًا تعدّ مركَزًا لكثير من الأعاصير التي تبدأُ من نهاية حزيران حتّى نهايةِ تشرين الثاني.

السياحة في جزر الكاريبي

السياحة في جزر الكاريبي

بواسطة: - آخر تحديث: 29 مايو، 2018

جزر الكاريبي 

تقعُ جزرُ الكاريبي إلى الجنوبِ الشرقي من أمريكا الشمالية وشرقيّ أمريكا الوسطى، وإلى الشمال والشرق من أمريكا الجنوبيّة، ويُطلق على جميع الجزر التي تقع في البحر الكاريبي جزرَ الكاريبي أو جزر الهند الغربية، وتتضمّن أكثر من 7000 جزيرة وشعبة مرجانيّة، وتُقسم هذه الجزر إلى العديدِ من الكيانات السياسيّة، بعضُها مستقلّ بذاته، ويعدُّ البحر الكاريبي أحدَ فروع المحيط الأطلنطيّ الغربي، وهو من أكبر البحار المالحة في العالم، وسيتم تقديم أهم المعلومات حول السياحة في جزر الكاريبي.

السياحة في جزر الكاريبي

تضمُّ الكاريبي العديد من الجزر والشواطئ المحيطة بها التي يطلق عليها لفظ الأرخبيل، وتعدُّ من أنقى وأروع المناطق في العالم، وفورَ الدخول إلى هذه الجزيرة سيطلق الزائر لروحه العنان لعناق السماء الزرقاء والمياه النقية والطبيعة البِكر، وعلى الرغم من أن جميع جزر الكاريبي لديها الكثير من الجمال والسحر، إلا أن السياح يواجهون صعوبة في تحديد الجزيرة التي يجب زيارتها أولًا؛ نظرًا لوجود بعض الاختلافات بينهما، وهناك مميّزات لعددٍ من الجزر في البحر الكاريبي، وهي كما يأتي:

  • سانت لوسيا: تعدُّ من أجمل الجزر الموجودة في منطقة البحر الكاريبي، حيث إنّها تشتهر بقمتيها البركانيتين والمناظر الطبيعية الخلابة والهواء النقي، وتتضمّنُ العديدُ من المنتجعات الشاملة الكثيرَ من وسائل الراحة، حتّى أنها أصبحت منذ فترة طويلة بقعةً شعبية للأزواج من الراغبين في قضاء شهر العسل، وتشتهرُ الجزيرة أيضًا بمهرجان الجاز السنويّ الذي يُقام فيها كلَّ ربيع.

  • بربادوس : تنتشرُ أجواءٌ من الرومانسية والمغامرة في كلّ مكان في هذه الجزيرة، فهناك المياه الفيروزية والشواطئ ذات الرمال الناعمة وهي تعدُّ منطقة متعدّدة الأوجه، فمن جهة الغرب سيستمتع الزائر بالمياه الهادئة والسباحة الرائعة، أمّا جهة الشرق فسيجد الأمواج العاتية المُنافسة لغيرها في الارتفاع. وتشتهر هذه الجزيرة بمدينة بريدجتاون النابضة بالحياة، والتي يعودُ تاريخها إلى القرن السابع عشر، علاوة على وجود كهف هاريسون، وهو أحدُ أهمّ معالم الجذب في الجزيرة.

  • أنغولا: تعدُّ الأكثر شهرة والأكثر هدوءًا بين جزر الكاريبي، حيث إنّها تتميّزُ برمالها البيضاء وشواطئها الساحرة والمرتفعات الرائعة والمناظر الخلابة، وعندَ السفر إلى أنغولا فيُنصَح بزيارة وادي القمر، حيث المناظر الطبيعة الفريدة، وشلالات Kalendula المذهلة.

  • برمودا: تعدّ واحدة من أنقى الجزر الكاريبية، إذْ تتميّزُ بشواطئها البيضاء ومياهها الصافية وتراثها البريطاني، ومن الأسباب التي تدفع المسافر لاختيار هذه المدينة ممارسةُ الغوص تحت الماء، ومشاهدة الحيتان، والعديد من الأنشطة والرياضات المائية.

مناخ جزر الكاريبي


تمتاز هذه الجزيرة بالاعتدال المُناخيّ؛ وذلك بسبب التيارات القادمة من المياه المحيطة بها من كل الاتّجاهات، وهذا ما يجلب السيّاح إليها؛ فالجوّ المعتدل والمناظر الجميلة الخلّابة جعلت منها منطقةً سياحيّةً عالميّة، ولكنها أيضًا تعدّ مركَزًا لكثير من الأعاصير التي تبدأُ من نهاية حزيران حتّى نهايةِ تشرين الثاني.