الجمهورية التركية تعدُّ تركيا دولة ديمقراطيةً علمانيّة، وتقع في الشرق الأوسط، ويحدُّها من الغرب بلغاريا واليونان وبحر إيجه، ويحدُّها من الشرق إيران وأرمينيا، أمّا من الجنوب فيحدها البحر الأبيض المتوسط وسوريا والعراق، ومن الشمال جورجيا والبحر الأسود، تتميّزُ هذه الدولة بتراثها الثقافي القديم، ونظرًا لموقعها الاستراتيجي فهي تعدّ من الدول الإقليمية الكبرى، حيث تقع على مفترق الطرق بين آسيا وأوروبا، كانت هذه البلاد قديمًا مركزًا للحكم العثماني إلى أن تم إنشاء الجمهورية التركية، اللغة الرسمية فيها هي اللغة التركية ويدين معظم سكانها بالديانة الإسلامية، وسيتم في هذا المقال التحدث عن السياحة في تركيا. السياحة في تركيا تشكّل السياحة في تركيا جزءًا كبيرًا من اقتصاد الدولة، وهي أحد أهم أعمدته، حيث بلغ عدد زوار هذه الدولة في عام 2008م ما يقارب 30.929.193 سائح، وبلغت العائدات السياحية 21.9 مليار دولار أمريكيّ، ويعود الفضل في ذلك إلى وجود المعالم السياحية العديدة في البلاد، والتي تشتهر بجمال طبيعتها وساحلها الجنوبي وشواطئها، الأمر الذي جعل من هذه الدولة من أبرز الوجهات السياحية التي تستقطب السياح من جميع أنحاء العالم، وترتكز السياحة في تركيا على المنتجعات السياحية والمواقع التاريخية والطبيعة الساحرة. الأماكن السياحية في تركيا تشتهرُ هذه الدولة بكثرة المعالم السياحية الموجودة فيها، ممّا جعلها مقصدًا لأعداد كبيرة من السياح من جميع أقطار العالم، وتحتل تركيا المركز السادس عالميًا من حيث الجذب السياحي فيأتي إليها الزوار من الدول الغربية والعربية، ومن أبرز الماكن السياحية في تركيا يُذكر ما يأتي: بودروم: تعدُّ هذه المدينة من أكثر المدن السياحية شهرة في تركيا، حيث يحيط بها الخلجان والمناظر الجميلة، ويمكن للسائح زيارة هذه الخلجان باستخدام القوارب وممارسة رياضة الغوص فيها، تتميز هذه المدينة بالهدوء وتضم العديد من الأبنية البيضاء كما يوجد فيها مطار دولي وكنيسة القديس بطرس. ميدان تقسيم: يعدُّ هذا الميدان من الأماكن الحيوية في مدينة اسطنبول، وهو من الأماكن الأكثر ازدحامًا على مدار السنة، ويوجد فيه شارع الاستقلال الذي لا يخلو من الزوار حتى ساعاتٍ متأخرة من الليل، وتضمُّ المنطقة المحيطة به على عدة فنادق تعد نُزُلًا للسياح الأجانب من الغرب والعرب. شلال صودوشان: يتميّز الشلال بجماله النادر، ويبعد مسافة 8 كيلومترات من قرية أويزبينار في بالوفا، وجانبا الطريق المؤدية إلى هذا الشلال يتفرّعانِ عن عدة طرقٍ أخرى يستخدمها السياح للتنزه والمشي. بحيرة أبانت: تبعد البحيرة مسافة ساعتين من مدينة أنقرة، ويحيط بهذه البحيرة العديد من الجبال والطريق المؤدية إليها تتكون من غابات وحدائق مذهلة، تبلغ مساحة البحيرة 125 هكتار، أمّا ارتفاعها فيصل إلى 1350 مترًا، يغذي هذه البحيرة مياه الثلوج والأمطار ويصب فيها العديد من العيون المائية، كما أنها تشتهر بسمك الألابك والشلالات القريبة منها. مقاطعة تشينارجيك: تقع في منطقة بحر مرمرة وهي من المنتجعات الشعبية التي تتميز بمناطقها الريفية وأزهارها وغاباتها وبحرها، وتعدُّ من المناطق التي تجذب الكثير من السياح الأجانب لوجود المراكز السياحية فيها على مدار السنة ولطبيعتها الساحلية الخلاّبة. أنطاليا: تعدُّ هذه المدينة العاصمة السياحية لتركيا، ويزورها الملايين من السياح من جميع أنحاء العالم، حيث تتميّز بتاريخها وحضارتها وبتضاريسها الجغرافية المذهلة ومناظرها الطبيعية الساحرة، وتتنوع المعالم السياحية فيها أبرزها مدينة تيرميسوس الإغريقية التي تضمّ مدرجاتٍ عملاقة وممرات تتطلب المشي والتسلق.

السياحة في تركيا

السياحة في تركيا

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يونيو، 2018

الجمهورية التركية

تعدُّ تركيا دولة ديمقراطيةً علمانيّة، وتقع في الشرق الأوسط، ويحدُّها من الغرب بلغاريا واليونان وبحر إيجه، ويحدُّها من الشرق إيران وأرمينيا، أمّا من الجنوب فيحدها البحر الأبيض المتوسط وسوريا والعراق، ومن الشمال جورجيا والبحر الأسود، تتميّزُ هذه الدولة بتراثها الثقافي القديم، ونظرًا لموقعها الاستراتيجي فهي تعدّ من الدول الإقليمية الكبرى، حيث تقع على مفترق الطرق بين آسيا وأوروبا، كانت هذه البلاد قديمًا مركزًا للحكم العثماني إلى أن تم إنشاء الجمهورية التركية، اللغة الرسمية فيها هي اللغة التركية ويدين معظم سكانها بالديانة الإسلامية، وسيتم في هذا المقال التحدث عن السياحة في تركيا.

السياحة في تركيا

تشكّل السياحة في تركيا جزءًا كبيرًا من اقتصاد الدولة، وهي أحد أهم أعمدته، حيث بلغ عدد زوار هذه الدولة في عام 2008م ما يقارب 30.929.193 سائح، وبلغت العائدات السياحية 21.9 مليار دولار أمريكيّ، ويعود الفضل في ذلك إلى وجود المعالم السياحية العديدة في البلاد، والتي تشتهر بجمال طبيعتها وساحلها الجنوبي وشواطئها، الأمر الذي جعل من هذه الدولة من أبرز الوجهات السياحية التي تستقطب السياح من جميع أنحاء العالم، وترتكز السياحة في تركيا على المنتجعات السياحية والمواقع التاريخية والطبيعة الساحرة.

الأماكن السياحية في تركيا

تشتهرُ هذه الدولة بكثرة المعالم السياحية الموجودة فيها، ممّا جعلها مقصدًا لأعداد كبيرة من السياح من جميع أقطار العالم، وتحتل تركيا المركز السادس عالميًا من حيث الجذب السياحي فيأتي إليها الزوار من الدول الغربية والعربية، ومن أبرز الماكن السياحية في تركيا يُذكر ما يأتي:

  • بودروم: تعدُّ هذه المدينة من أكثر المدن السياحية شهرة في تركيا، حيث يحيط بها الخلجان والمناظر الجميلة، ويمكن للسائح زيارة هذه الخلجان باستخدام القوارب وممارسة رياضة الغوص فيها، تتميز هذه المدينة بالهدوء وتضم العديد من الأبنية البيضاء كما يوجد فيها مطار دولي وكنيسة القديس بطرس.

  • ميدان تقسيم: يعدُّ هذا الميدان من الأماكن الحيوية في مدينة اسطنبول، وهو من الأماكن الأكثر ازدحامًا على مدار السنة، ويوجد فيه شارع الاستقلال الذي لا يخلو من الزوار حتى ساعاتٍ متأخرة من الليل، وتضمُّ المنطقة المحيطة به على عدة فنادق تعد نُزُلًا للسياح الأجانب من الغرب والعرب.

  • شلال صودوشان: يتميّز الشلال بجماله النادر، ويبعد مسافة 8 كيلومترات من قرية أويزبينار في بالوفا، وجانبا الطريق المؤدية إلى هذا الشلال يتفرّعانِ عن عدة طرقٍ أخرى يستخدمها السياح للتنزه والمشي.

  • بحيرة أبانت: تبعد البحيرة مسافة ساعتين من مدينة أنقرة، ويحيط بهذه البحيرة العديد من الجبال والطريق المؤدية إليها تتكون من غابات وحدائق مذهلة، تبلغ مساحة البحيرة 125 هكتار، أمّا ارتفاعها فيصل إلى 1350 مترًا، يغذي هذه البحيرة مياه الثلوج والأمطار ويصب فيها العديد من العيون المائية، كما أنها تشتهر بسمك الألابك والشلالات القريبة منها.

  • مقاطعة تشينارجيك: تقع في منطقة بحر مرمرة وهي من المنتجعات الشعبية التي تتميز بمناطقها الريفية وأزهارها وغاباتها وبحرها، وتعدُّ من المناطق التي تجذب الكثير من السياح الأجانب لوجود المراكز السياحية فيها على مدار السنة ولطبيعتها الساحلية الخلاّبة.

  • أنطاليا: تعدُّ هذه المدينة العاصمة السياحية لتركيا، ويزورها الملايين من السياح من جميع أنحاء العالم، حيث تتميّز بتاريخها وحضارتها وبتضاريسها الجغرافية المذهلة ومناظرها الطبيعية الساحرة، وتتنوع المعالم السياحية فيها أبرزها مدينة تيرميسوس الإغريقية التي تضمّ مدرجاتٍ عملاقة وممرات تتطلب المشي والتسلق.