اسطنبول قيل الكثيرُ عن هذه المدينة العجيبة التي تجمعُ بين الحب والحياة والدين والطبيعة والفنّ، فلا يمكن السفر إلى تركيا دون السياحة في اسطنبول التي تعدُّ أكبر مدينة في تركيا وأكثرها اكتظاظًا بالسكان على الرغم أنها ليست العاصمة حيث يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة، كما وأنها تعد المركز الثقافي والاقتصادي والماليّ لتركيا، تقع المدينة على جانبَيْ مضيق البوسفور، وهي المدينة الوحيدة في العالم التي تمتد على قارتين، ويطغى عليها أيضًا الطابع القديم. السياحة في اسطنبول تشتهرُ اسطنبول بوجود العديد من الأماكن السياحية نظرًا لتعاقب الإمبراطوريات عليها على مرّ القرون، ويظهر هذا التعاقب من خلال المساجد والقلاع والقصور فيها، ولا يمكن الاستمتاع بالسياحة في اسطنبول دون الذهاب إلى مضيق البوسفور حيث يمكن الاستمتاع بتناول الأسماك الطازجة، وزيارة المعارض الفنية الأنيقة، والمطاعم ذات المستوى العالمي، يستعرض هذا المقال أفضل الأماكن التي يمكن زيارتها والعديد من الفعاليات التي يمكن القيام بها، فمناطق الجذب السياحي الأعلى في اسطنبول متعددة، ومنها: قصر توبكابي يعدُّ من القصور الغنية بالثقافة والتاريخ بني عام 1478، وهو من أكبر وأقدم القصور في العالم كله بحيث صمّم ليتسع أكثر من 4000 شخص، كما أنه يحتوي على عدد من الكنوز النادرة والمقتنيات الأثرية. متحف آيا صوفيا اتُّخِذَ هذا المتحف في عصر الإمبراطورية البيزنطية ككنيسة، ثم تمّ تحويله إلى مسجد في عهد العثمانيين، وأخيرًا حوله مصطفى كمال أتاتورك إلى متحف؛ لاحتوائه على كنوز إسلامية ومسيحية عريقة، كما وأنه مزين بلوحات الفسيفساء الجميلة. المسجد الأزرق (سلطان أحمد) يقع في ميدان السّلطان أحمد في البلدة القديمة، وأحدث ضجة كبيرة في العالم الإسلامي، حيث إنّ لديه ستة مآذن وهو نفس عدد مآذن مسجد مكة الكبير، وسمي بالأزرق؛ لاحتوائه على عشرات الآلاف من بلاط إزنيق. البازار الكبير يعدُّ من أكبر وأقدم الأسواق في العالم، يأتي السياح إليه من شتى بقاع الأرض حيث يتراوح عددهم في اليوم الواحد ربع مليون و400 ألف، يبحثون عن الهدايا التذكارية الرائعة. متحف قصر دولمة بهجة لا يمكن الذهاب للسياحة في اسطنبول دون الذهاب إلى هذا المتحف الذي يقع على الساحل الأوروبيّ لمضيق البوسفور، ومن المعالم المهمة فيه برج الساعة وقاعة الكريستال ومتحف الساعات. برج غلطة أو برج جالاتا استخدم هذا البرج على مر العصور في العديد من الفعاليات حيث قام هزفران أحمد شلبي بمحاولة الطيران منه، وتم استخدامه كسجن أيضًا، يستطيع الزائر مشاهدة الجسر الذي يصل بين أسيا وأوروبا من قمة البرج، كما أنه يحتوي على مقهى ومطعم للاستمتاع بالبحر من أعلى الجسر. متحف أو كنيسة تشورا تحتوي هذه الكنيسة على فسيفساء ولوحات جدارية تحبس الأنفاس من عصر الإمبراطوريّة البيزنطية، وعلى الرغم من صغر حجمها إلا أن جمالها يطغى على حجمها.   برج العذراء تقول الأساطير أنّه تم بناء البرج من قبل أحد السلاطين لحماية ابنته من الموت بلدغة ثعبان سام، كما وأنه يحتوي على عدد من المقاهي والمطاعم. موسم السياحة في اسطنبول يبدأ موسم الذروة للسياحة في اسطنبول من أواخر شهر أيّار أي فصل الربيع حتّى شهر أيلول أي فصل الخريف، بحيث يكون الطقس حارًا مائلًا إلى الرطوبة أحيانًا، وترتفع فيه أسعار الفنادق، وتكثر الحشود والطوابير على المعالم التاريخية والأسواق، ولكن يعد هذا الوقت من السنة رائعًا للسياحة في اسطنبول؛ وذلك لأنه يمكن الاستمتاع بشرب القهوة التركية في المقاهي على أرصفة الشارع، وزيارة شواطئ المنطقة، والذهاب إلى الحفلات الموسيقية الرائعة.

السياحة في اسطنبول

السياحة في اسطنبول

بواسطة: - آخر تحديث: 13 يونيو، 2018

اسطنبول

قيل الكثيرُ عن هذه المدينة العجيبة التي تجمعُ بين الحب والحياة والدين والطبيعة والفنّ، فلا يمكن السفر إلى تركيا دون السياحة في اسطنبول التي تعدُّ أكبر مدينة في تركيا وأكثرها اكتظاظًا بالسكان على الرغم أنها ليست العاصمة حيث يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة، كما وأنها تعد المركز الثقافي والاقتصادي والماليّ لتركيا، تقع المدينة على جانبَيْ مضيق البوسفور، وهي المدينة الوحيدة في العالم التي تمتد على قارتين، ويطغى عليها أيضًا الطابع القديم.

السياحة في اسطنبول

تشتهرُ اسطنبول بوجود العديد من الأماكن السياحية نظرًا لتعاقب الإمبراطوريات عليها على مرّ القرون، ويظهر هذا التعاقب من خلال المساجد والقلاع والقصور فيها، ولا يمكن الاستمتاع بالسياحة في اسطنبول دون الذهاب إلى مضيق البوسفور حيث يمكن الاستمتاع بتناول الأسماك الطازجة، وزيارة المعارض الفنية الأنيقة، والمطاعم ذات المستوى العالمي، يستعرض هذا المقال أفضل الأماكن التي يمكن زيارتها والعديد من الفعاليات التي يمكن القيام بها، فمناطق الجذب السياحي الأعلى في اسطنبول متعددة، ومنها:

  • قصر توبكابي
    يعدُّ من القصور الغنية بالثقافة والتاريخ بني عام 1478، وهو من أكبر وأقدم القصور في العالم كله بحيث صمّم ليتسع أكثر من 4000 شخص، كما أنه يحتوي على عدد من الكنوز النادرة والمقتنيات الأثرية.

  • متحف آيا صوفيا
    اتُّخِذَ هذا المتحف في عصر الإمبراطورية البيزنطية ككنيسة، ثم تمّ تحويله إلى مسجد في عهد العثمانيين، وأخيرًا حوله مصطفى كمال أتاتورك إلى متحف؛ لاحتوائه على كنوز إسلامية ومسيحية عريقة، كما وأنه مزين بلوحات الفسيفساء الجميلة.

  • المسجد الأزرق (سلطان أحمد)
    يقع في ميدان السّلطان أحمد في البلدة القديمة، وأحدث ضجة كبيرة في العالم الإسلامي، حيث إنّ لديه ستة مآذن وهو نفس عدد مآذن مسجد مكة الكبير، وسمي بالأزرق؛ لاحتوائه على عشرات الآلاف من بلاط إزنيق.

  • البازار الكبير
    يعدُّ من أكبر وأقدم الأسواق في العالم، يأتي السياح إليه من شتى بقاع الأرض حيث يتراوح عددهم في اليوم الواحد ربع مليون و400 ألف، يبحثون عن الهدايا التذكارية الرائعة.

  • متحف قصر دولمة بهجة
    لا يمكن الذهاب للسياحة في اسطنبول دون الذهاب إلى هذا المتحف الذي يقع على الساحل الأوروبيّ لمضيق البوسفور، ومن المعالم المهمة فيه برج الساعة وقاعة الكريستال ومتحف الساعات.

  • برج غلطة أو برج جالاتا
    استخدم هذا البرج على مر العصور في العديد من الفعاليات حيث قام هزفران أحمد شلبي بمحاولة الطيران منه، وتم استخدامه كسجن أيضًا، يستطيع الزائر مشاهدة الجسر الذي يصل بين أسيا وأوروبا من قمة البرج، كما أنه يحتوي على مقهى ومطعم للاستمتاع بالبحر من أعلى الجسر.

  • متحف أو كنيسة تشورا
    تحتوي هذه الكنيسة على فسيفساء ولوحات جدارية تحبس الأنفاس من عصر الإمبراطوريّة البيزنطية، وعلى الرغم من صغر حجمها إلا أن جمالها يطغى على حجمها.

 

  • برج العذراء
    تقول الأساطير أنّه تم بناء البرج من قبل أحد السلاطين لحماية ابنته من الموت بلدغة ثعبان سام، كما وأنه يحتوي على عدد من المقاهي والمطاعم.

موسم السياحة في اسطنبول

يبدأ موسم الذروة للسياحة في اسطنبول من أواخر شهر أيّار أي فصل الربيع حتّى شهر أيلول أي فصل الخريف، بحيث يكون الطقس حارًا مائلًا إلى الرطوبة أحيانًا، وترتفع فيه أسعار الفنادق، وتكثر الحشود والطوابير على المعالم التاريخية والأسواق، ولكن يعد هذا الوقت من السنة رائعًا للسياحة في اسطنبول؛ وذلك لأنه يمكن الاستمتاع بشرب القهوة التركية في المقاهي على أرصفة الشارع، وزيارة شواطئ المنطقة، والذهاب إلى الحفلات الموسيقية الرائعة.