إندونيسيا تقعُ جمهوريّة إندونيسيا في الجزء الجنوبيّ الشرقي من قارةِ آسيا، وتتخذ من أكبرِ مدنها جاكرتا عاصمةً لها، وتشيرُ إحصائيات التعداد السكاني لعام 2017م إلى أن عدد سكانها قد بلغ 270.461.700 نسمة، وبذلك فهي الدولة الرابعة عالميًا من حيث التعداد السُكاني، وأكبر دولة من حيث عدد المسلمين في العالم، ويتوزع هؤلاء السكان فوق مساحتها الممتدة إلى 1.904.569 كم²، ومن الجدير بالذكر أن إندونيسيا واحدة من الدول الاقتصادية الكبرى في العالم؛ فهي من المؤسسين للأسيان، ولها عضوية في مجموعة العشرين، ويُذكر أن كل القطاعات تؤثر في تقدم القطاع الاقتصادي في البلاد بما فيها القطاع السياحي، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن السياحة في إندونيسيا. جغرافيا إندونيسيا تَشغَلُ إندونيسيا موقعًا جغرافيًا مميزًا؛ فتشترك بحدودٍ برية مع عددٍ من الدول من بينها تيمور الشرقية وماليزيا وعينيا الجديدة، بالإضافة إلى أستراليا والفلبين وسنغافورة، وتوصف البلاد جُغرافيًا بأنها أرخبيل؛ إذ تتألف من 17508 جزيرة، من بينها 6000 جزيرة مأهولة بالسكان، ويوصف هذا الكم الهائل من الجزر بأنها مبعثرة على أطراف خط الاستواء، ومن أكبر الجزر فيها: جاوة، سومطرة، بورنيو، غينيا الجديدة، سولاوسي، وتتأثر بالمُناخ المداري بحكم موقعها على خط الاستواء، كما تهب الرياح الموسمية الرطبة والجافة على البلاد. السياحة في إندونيسيا تتوفّرُ مقومات السياحة في إندونيسيا بشكلٍ كبير، فالطبيعة الخلابة وتدني الأسعار، وكرم الأخلاق لدى الشعب الإندونيسي جعل من البلاد محط أنظار السياح من مختلف أنحاء العالم، وتحظى البلاد بوجود مساحات شاسعة من الأراضي الخضراء، والشواطئ والمناطق الجبلية والمحميات الرائعة، بالإضافة إلى كثرة الجزر فيها جعل القطاع السياحي بازدهارٍ مستمر، فمن الطبيعي أن تحظى بتوافد السياح إليها؛ فهي دولة تقع على خط استوائي واحد بأكملها، ولها محيطان، وفيها 17000 جزيرة. معالم السياحة في إندونيسيا تتوزّعُ معالم السياحة في إندونيسيا ضمن مساحتها الشاسعة، وتتفاوت ما بين معالمٍ تاريخية وأماكن طبيعية وغيرها الكثير؛ مما وضعها في رأس قائمة المناطق التي يرغب السياح في زيارتها، ومن أهم هذه المعالم: جزيرة بالي: تحظى هذه الجزيرة بشهرة واسعة بين الوجهات السياحية الإندونيسية، وتقع ضمن مجموعة جزر سوندا الصغرى، وتمتاز باجتياح المساحات الخضراء لأراضيها والشواطئ الجميلة، كما يوجد فيها محميات وغابات متعددة. جاكرتا: تعدُّ العاصمة الإندونيسية جاكرتا الوجهة السياحية الأولى للرحلات والتسوّق، وتشغل حيزًا في قلب جزيرة جاوة، وتمتاز بكثرة المولات والمراكز التجارية الحديثة والمعالم السياحية، وتوصف بالقبلة الأولى لعشاق الأنشطة البحرية والغوص. باندونق: تفضل العائلات عادةً التوجه إليها لقضاء أوقات ممتعة لاعتبارها أقل ازدحامًا من جاكرتا، وتضم العديد من المعالم كالمتحف الجيولوجي والمقاهي والمطاعم، كما تنتشر فيها مزارع الشاي. بحيرة توبا، تقع في قلب جزيرة سومطرة، وتعدُّ البحيرة البركانية الأكبر عالميًا، وتفتح الأفق أمام عشاق المغامرات في تسلق الجبال واستكشاف البيئة، ومن أكثر الأماكن أهمية فيها: التماثيل المحيطة بالمقابر العتيقة، متحف الباتاك، حي توموك، الكراسي الحجرية وغيرها الكثير.

السياحة في إندونيسيا

السياحة في إندونيسيا

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يونيو، 2018

إندونيسيا

تقعُ جمهوريّة إندونيسيا في الجزء الجنوبيّ الشرقي من قارةِ آسيا، وتتخذ من أكبرِ مدنها جاكرتا عاصمةً لها، وتشيرُ إحصائيات التعداد السكاني لعام 2017م إلى أن عدد سكانها قد بلغ 270.461.700 نسمة، وبذلك فهي الدولة الرابعة عالميًا من حيث التعداد السُكاني، وأكبر دولة من حيث عدد المسلمين في العالم، ويتوزع هؤلاء السكان فوق مساحتها الممتدة إلى 1.904.569 كم²، ومن الجدير بالذكر أن إندونيسيا واحدة من الدول الاقتصادية الكبرى في العالم؛ فهي من المؤسسين للأسيان، ولها عضوية في مجموعة العشرين، ويُذكر أن كل القطاعات تؤثر في تقدم القطاع الاقتصادي في البلاد بما فيها القطاع السياحي، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن السياحة في إندونيسيا.

جغرافيا إندونيسيا

تَشغَلُ إندونيسيا موقعًا جغرافيًا مميزًا؛ فتشترك بحدودٍ برية مع عددٍ من الدول من بينها تيمور الشرقية وماليزيا وعينيا الجديدة، بالإضافة إلى أستراليا والفلبين وسنغافورة، وتوصف البلاد جُغرافيًا بأنها أرخبيل؛ إذ تتألف من 17508 جزيرة، من بينها 6000 جزيرة مأهولة بالسكان، ويوصف هذا الكم الهائل من الجزر بأنها مبعثرة على أطراف خط الاستواء، ومن أكبر الجزر فيها: جاوة، سومطرة، بورنيو، غينيا الجديدة، سولاوسي، وتتأثر بالمُناخ المداري بحكم موقعها على خط الاستواء، كما تهب الرياح الموسمية الرطبة والجافة على البلاد.

السياحة في إندونيسيا

تتوفّرُ مقومات السياحة في إندونيسيا بشكلٍ كبير، فالطبيعة الخلابة وتدني الأسعار، وكرم الأخلاق لدى الشعب الإندونيسي جعل من البلاد محط أنظار السياح من مختلف أنحاء العالم، وتحظى البلاد بوجود مساحات شاسعة من الأراضي الخضراء، والشواطئ والمناطق الجبلية والمحميات الرائعة، بالإضافة إلى كثرة الجزر فيها جعل القطاع السياحي بازدهارٍ مستمر، فمن الطبيعي أن تحظى بتوافد السياح إليها؛ فهي دولة تقع على خط استوائي واحد بأكملها، ولها محيطان، وفيها 17000 جزيرة.

معالم السياحة في إندونيسيا

تتوزّعُ معالم السياحة في إندونيسيا ضمن مساحتها الشاسعة، وتتفاوت ما بين معالمٍ تاريخية وأماكن طبيعية وغيرها الكثير؛ مما وضعها في رأس قائمة المناطق التي يرغب السياح في زيارتها، ومن أهم هذه المعالم:

  • جزيرة بالي: تحظى هذه الجزيرة بشهرة واسعة بين الوجهات السياحية الإندونيسية، وتقع ضمن مجموعة جزر سوندا الصغرى، وتمتاز باجتياح المساحات الخضراء لأراضيها والشواطئ الجميلة، كما يوجد فيها محميات وغابات متعددة.

  • جاكرتا: تعدُّ العاصمة الإندونيسية جاكرتا الوجهة السياحية الأولى للرحلات والتسوّق، وتشغل حيزًا في قلب جزيرة جاوة، وتمتاز بكثرة المولات والمراكز التجارية الحديثة والمعالم السياحية، وتوصف بالقبلة الأولى لعشاق الأنشطة البحرية والغوص.

  • باندونق: تفضل العائلات عادةً التوجه إليها لقضاء أوقات ممتعة لاعتبارها أقل ازدحامًا من جاكرتا، وتضم العديد من المعالم كالمتحف الجيولوجي والمقاهي والمطاعم، كما تنتشر فيها مزارع الشاي.

  • بحيرة توبا، تقع في قلب جزيرة سومطرة، وتعدُّ البحيرة البركانية الأكبر عالميًا، وتفتح الأفق أمام عشاق المغامرات في تسلق الجبال واستكشاف البيئة، ومن أكثر الأماكن أهمية فيها: التماثيل المحيطة بالمقابر العتيقة، متحف الباتاك، حي توموك، الكراسي الحجرية وغيرها الكثير.