أذربيجان تعدُُّ جمهوريّة أذربيجان دولةً من الدولِ التركيّة المستقلّة، وتشغلُ حيّزًا يمتدّ إلى 86.600 كم² في قلبِ منطقة القوقاز في أوراسيا، ويشار إلى أنها تعدُّ حلقة وصل بين كل من آسيا الغربيّة وأوروبا الشرقية، وفيما يتعلّق بحدودها؛ فإنها تشترك بحدود مائية مع بحر قزوين من الجهة الشرقية، ومع جورجيا من الجهة الشمالية، بينما تأتي حدودها مع أرمينيا من الغرب، ومن الجنوب مع إيران، وتتخذُ أذربيجان من مدينة باكو عاصمةً لها،  وتمتاز الجمهورية بجغرافيا فريدة من نوعها، سواء من حيث المناخ أو تنوع التضاريس وغيرها، فعاد ذلك بالنفع على تطوّر السياحة في أذربيجان، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن السياحة في أذربيجان. عاصمة أذربيجان تتخذُ أذربيجان من أكبرِ مدنها مدينة باكو عاصمةً لها، كما أنها من المدن الكبرى المشرفة على سواحلِ بحر قزوين وإقليم القوقاز أيضًا، ويشار إلى أنها تشغل حيزًا جغرافيًا يمتد إلى 2.130 كم² فوق الشواطئ الجنوبية لشبه جزيرة آبشوران، وتنقسم المدينة إلى نصفين رئيسيْنِ هما: وسط البلد والمدينة القديمة، وتحظى العاصمة باكو بأهمية تاريخية وجغرافية عظيمة، كما أنها المقر العلمي والثقافي والصناعي للبلاد، مما جعلها تسهم بشكلٍ فعال في تطوّر السياحة في أذربيجان. السياحة في أذربيجان تؤدّي السياحة في أذربيجان دورًا فعالًا في تنمية اقتصاد البلاد، حيث تزخر مساحتها الواسعة بالكثير من مناطق الجذب الطبيعية والثقافية؛ فأسهم ذلك في جعل الجمهورية تترأس قوائم الوجهات الجاذبة للسيّاح حول العالم، ويشار إلى أن المنطقة قد اتخذت مكانة مرموقة منذُ الثمانينات في مجال الجذب السياسي، إلا أنه مع قدوم التسعينيات وما حملته معها من دمارٍ في أعقابِ حرب ناغورني كاراباخ، فقد أسهم ذلك في إلحاق الشلل الكامل بحركة السياحة في البلاد، ومن الجديرِ بالذكر أن البلاد قد استعادت العافية السياحية في مطلع هذا القرن، فقد رصدت أذربيجان ارتفاعًا ملحوظًا في معدلات النمو في عدد السياح المتوافدين إليها. معالم السياحة في أذربيجان حرصت الحكومة الأذربيجانية على وضع الخطط والسياسات التي من شأنها الأخذ بيد البلاد لتكون وجهة سياحية ضمن الوجهات الأولى في العالم، إذ انتهجت استراتيجية وطنية لتجعل السياحة في أذربيجان من أكبر القطاعات المساهمة في اقتصادها، ومن أهم المعالم السياحية فيها: مدينة باكو، تعدُّ من المدن التاريخيّة القديمة، كما أنّها غنية بأكثر من 50 مَعْلمًا تاريخيًّا ومعماريًا. برج ميدن وشيرفان شاهر: ينتصبُ هذا البرج في قلب العاصمة باكو، وهو عبارة عن برج تاريخيّ يعود تاريخ تشييده إلى القرن الثاني عشر بعد الميلاد، ويعدُّ بمثابةِ أحد أجزاء سور باكو الخاصّ بقصر شرفاتشاهات. قصر شيرفانشاهس: من القصورِ التاريخيّة التي تعدُّ بمثابةِ درّة العمارة الأذربيجانية المشيّدة في مطلع القرن الخامس عشر. برج أذربيجان العذراء: يشغلُ هذا البرجُ موقعًا في الجهة الجنوبية من العاصمة باكو بعلوٍ يصل إلى 29.7 م. معبد أتيشكاه: يقعُ المعبدُ في الناحية الجنوبيّة الغربية من مستوطنة سوراخاني في منطقةِ شبه جزيرة أبشيرون، ويعدُّ من من أشهر المنحوتات الصخريّة في المنطقة، ويوجد به حجر مركزي يحتوي على الغاز الطبيعيّ. المنحوتات الصخرية: تنتشرُ في البلادِ الكثير من المنحوتات الصخرية التي تصل إلى أكثر من 6000 نقش صخريّ، ويعود تاريخ وجودها إلى نحو 40 ألف سنة، ويُشار إلى أن هذه المناطق قد أُدرجت ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي الاحتياطي الأكثر شعبيّة. حصن مارداكان: عبارة عن برجان قديمان يتموضعان في مستوطنة مردكان في العاصمة باكو، ويعود تاريخ بناء الجدار الخاص بالبرج إلى عام 1232م على يد المهندس المعماريّ عبد المجيد مسعود. مركز حيدر علييف: من الرموزِ الحديثة في البلاد، ويعدُّ باني هذا المركز هو صاحب جائزة بريتزكر المعمارية المهندس زها حديد. أبراج اللهب: يعدُّ من أطول المباني في عاصمة أذربيجان، وتعلو هذه الأبراج شاشات كبيرة لإظهار نظرة الرسوم المتحركة. الحدائق الوطنية: تنتشر العديد من الحدائق الوطنية الزاخرة بالموارد الطبيعية في أذربيجان، ويعود ذلك إلى وجود 9 مناطق مناخية في البلاد. توفانداغ الشتاء والصيف: إحدى المناطق السياحيّة الترفيهية التي يمكن للزائر ممارسة رياضة التزلج فيها خلال فصل الشتاء، كما يوجد فيها أيضًا مركز الترفيه للأطفال والفندق والخدمات.   زانجيرو الحديقة الوطنية: تحتضن هذه الحديقة مجموعة من الحيوانات المهددة بالانقراض كنمر الأناضول، ومفلون الأغنام الجبلية وغيرها، ومن أهم الحدائق فيها؛ حديقة شرفان الوطنية، حديثة التبغاش الوطنية، وشاهداغ الحديقة الوطنية.

السياحة في أذربيجان

السياحة في أذربيجان

بواسطة: - آخر تحديث: 2 يوليو، 2018

أذربيجان

تعدُُّ جمهوريّة أذربيجان دولةً من الدولِ التركيّة المستقلّة، وتشغلُ حيّزًا يمتدّ إلى 86.600 كم² في قلبِ منطقة القوقاز في أوراسيا، ويشار إلى أنها تعدُّ حلقة وصل بين كل من آسيا الغربيّة وأوروبا الشرقية، وفيما يتعلّق بحدودها؛ فإنها تشترك بحدود مائية مع بحر قزوين من الجهة الشرقية، ومع جورجيا من الجهة الشمالية، بينما تأتي حدودها مع أرمينيا من الغرب، ومن الجنوب مع إيران، وتتخذُ أذربيجان من مدينة باكو عاصمةً لها،  وتمتاز الجمهورية بجغرافيا فريدة من نوعها، سواء من حيث المناخ أو تنوع التضاريس وغيرها، فعاد ذلك بالنفع على تطوّر السياحة في أذربيجان، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن السياحة في أذربيجان.

عاصمة أذربيجان

تتخذُ أذربيجان من أكبرِ مدنها مدينة باكو عاصمةً لها، كما أنها من المدن الكبرى المشرفة على سواحلِ بحر قزوين وإقليم القوقاز أيضًا، ويشار إلى أنها تشغل حيزًا جغرافيًا يمتد إلى 2.130 كم² فوق الشواطئ الجنوبية لشبه جزيرة آبشوران، وتنقسم المدينة إلى نصفين رئيسيْنِ هما: وسط البلد والمدينة القديمة، وتحظى العاصمة باكو بأهمية تاريخية وجغرافية عظيمة، كما أنها المقر العلمي والثقافي والصناعي للبلاد، مما جعلها تسهم بشكلٍ فعال في تطوّر السياحة في أذربيجان.

السياحة في أذربيجان

تؤدّي السياحة في أذربيجان دورًا فعالًا في تنمية اقتصاد البلاد، حيث تزخر مساحتها الواسعة بالكثير من مناطق الجذب الطبيعية والثقافية؛ فأسهم ذلك في جعل الجمهورية تترأس قوائم الوجهات الجاذبة للسيّاح حول العالم، ويشار إلى أن المنطقة قد اتخذت مكانة مرموقة منذُ الثمانينات في مجال الجذب السياسي، إلا أنه مع قدوم التسعينيات وما حملته معها من دمارٍ في أعقابِ حرب ناغورني كاراباخ، فقد أسهم ذلك في إلحاق الشلل الكامل بحركة السياحة في البلاد، ومن الجديرِ بالذكر أن البلاد قد استعادت العافية السياحية في مطلع هذا القرن، فقد رصدت أذربيجان ارتفاعًا ملحوظًا في معدلات النمو في عدد السياح المتوافدين إليها.

معالم السياحة في أذربيجان

حرصت الحكومة الأذربيجانية على وضع الخطط والسياسات التي من شأنها الأخذ بيد البلاد لتكون وجهة سياحية ضمن الوجهات الأولى في العالم، إذ انتهجت استراتيجية وطنية لتجعل السياحة في أذربيجان من أكبر القطاعات المساهمة في اقتصادها، ومن أهم المعالم السياحية فيها:

مدينة باكو، تعدُّ من المدن التاريخيّة القديمة، كما أنّها غنية بأكثر من 50 مَعْلمًا تاريخيًّا ومعماريًا.

  • برج ميدن وشيرفان شاهر: ينتصبُ هذا البرج في قلب العاصمة باكو، وهو عبارة عن برج تاريخيّ يعود تاريخ تشييده إلى القرن الثاني عشر بعد الميلاد، ويعدُّ بمثابةِ أحد أجزاء سور باكو الخاصّ بقصر شرفاتشاهات.

  • قصر شيرفانشاهس: من القصورِ التاريخيّة التي تعدُّ بمثابةِ درّة العمارة الأذربيجانية المشيّدة في مطلع القرن الخامس عشر.

  • برج أذربيجان العذراء: يشغلُ هذا البرجُ موقعًا في الجهة الجنوبية من العاصمة باكو بعلوٍ يصل إلى 29.7 م.

  • معبد أتيشكاه: يقعُ المعبدُ في الناحية الجنوبيّة الغربية من مستوطنة سوراخاني في منطقةِ شبه جزيرة أبشيرون، ويعدُّ من من أشهر المنحوتات الصخريّة في المنطقة، ويوجد به حجر مركزي يحتوي على الغاز الطبيعيّ.

  • المنحوتات الصخرية: تنتشرُ في البلادِ الكثير من المنحوتات الصخرية التي تصل إلى أكثر من 6000 نقش صخريّ، ويعود تاريخ وجودها إلى نحو 40 ألف سنة، ويُشار إلى أن هذه المناطق قد أُدرجت ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي الاحتياطي الأكثر شعبيّة.

  • حصن مارداكان: عبارة عن برجان قديمان يتموضعان في مستوطنة مردكان في العاصمة باكو، ويعود تاريخ بناء الجدار الخاص بالبرج إلى عام 1232م على يد المهندس المعماريّ عبد المجيد مسعود.

  • مركز حيدر علييف: من الرموزِ الحديثة في البلاد، ويعدُّ باني هذا المركز هو صاحب جائزة بريتزكر المعمارية المهندس زها حديد.

  • أبراج اللهب: يعدُّ من أطول المباني في عاصمة أذربيجان، وتعلو هذه الأبراج شاشات كبيرة لإظهار نظرة الرسوم المتحركة.

  • الحدائق الوطنية: تنتشر العديد من الحدائق الوطنية الزاخرة بالموارد الطبيعية في أذربيجان، ويعود ذلك إلى وجود 9 مناطق مناخية في البلاد.

  • توفانداغ الشتاء والصيف: إحدى المناطق السياحيّة الترفيهية التي يمكن للزائر ممارسة رياضة التزلج فيها خلال فصل الشتاء، كما يوجد فيها أيضًا مركز الترفيه للأطفال والفندق والخدمات.

 

  • زانجيرو الحديقة الوطنية: تحتضن هذه الحديقة مجموعة من الحيوانات المهددة بالانقراض كنمر الأناضول، ومفلون الأغنام الجبلية وغيرها، ومن أهم الحدائق فيها؛ حديقة شرفان الوطنية، حديثة التبغاش الوطنية، وشاهداغ الحديقة الوطنية.