الرياضة التي تناسب سن المراهقة إن جميع انواع الرياضات بشكل عام مفيدة لجسم الإنسان سواء كان مراهق أو طفل أو كبير في السن, و لكن هناك بعض الجوانب التي يحتاجها المراهق أكثر من غيره خلال ممارسته الرياضة, حيث أن ممارسة الرياضة لا تقتصر على الفائدة البدنية عند المراهقين, بل انها قد تكون مصدر لتكوين الصداقات و العلاقات الاجتماعية و تعزيز الثقة بالنفس و تقدير العمل الجماعي, و لا يمكن لرياضة واحدة أن تؤمن جميع هذه الجوانب للمراهق, حيث يمكن اختيار نوع الرياضة المناسب لتطوير أحد جوانب الشخصية و في ما يلي بعض أنواع الرياضات و أثرها على جسم و شخصية المراهق. الرياضات الجماعية تتضمن الرياضات الجماعية كرة القدم و كرة السلة و الهوكي و كرة اليد, و تتطلب هذه الأنواع من الرياضة الجري المستمر داخل الملعب و بالتالي فإنه تزيد من لياقة المراهق و قدرته البدنية, و كما أنها تساعد في الحفاظ على صحة القلب و الشرايين و الجهاز التنفسي, و على صعيد الشخصية فإن هذه الرياضات تتيح للمراهق شريحة كبيرة من أفراد المجتمع لتكوين الصداقات و تساعده على فهم و تقدير قيمة العمل الجماعي, حيث أن النجاح في هذه الرياضات يتطلب مجهود الفريق بالكامل و لا يعتمد على المجهود الفردي. الرياضات الفردية من أبرز الرياضات الفردية التي يمكن للمراهقين ممارستها هي السباحة و التنس و الرياضات القتالية و الجولف, إن هذه الرياضات تختلف قليلا عن تلك الجماعية حيث أن بعضها قد لا يتطلب الكثير من الجهد البدني بينما بعضها الأخر يعتمد فقط على المجهود البدني الفردي, فضلا عن الفائدة البدنية لهذه الرياضات فإنها تساعد المراهق على تنمية إحساس الثقة بالنفس عندما يحقق النجاحات و كما انها تحفزه للاعتماد على نفسه, و ذلك لكون المراهق يجد نفسه وحيدا خلال المواجهات الرياضية و لا يمكن أن يحقق النجاح إلى عن طريق مجهوده الفردي. الفوائد العامة التي تقدمها الرياضة للمراهق ومن الفوائد العظيمة التي تقدمها جميع انواع الرياضة للمراهق هي التخلص من التوتر و الإجهاد النفسي, حيث أن الرياضة تساعد على تفريغ الغضب و تحسين المزاج.

الرياضة التي تناسب سن المراهقة

الرياضة التي تناسب سن المراهقة

بواسطة: - آخر تحديث: 8 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

الرياضة التي تناسب سن المراهقة

إن جميع انواع الرياضات بشكل عام مفيدة لجسم الإنسان سواء كان مراهق أو طفل أو كبير في السن, و لكن هناك بعض الجوانب التي يحتاجها المراهق أكثر من غيره خلال ممارسته الرياضة, حيث أن ممارسة الرياضة لا تقتصر على الفائدة البدنية عند المراهقين, بل انها قد تكون مصدر لتكوين الصداقات و العلاقات الاجتماعية و تعزيز الثقة بالنفس و تقدير العمل الجماعي, و لا يمكن لرياضة واحدة أن تؤمن جميع هذه الجوانب للمراهق, حيث يمكن اختيار نوع الرياضة المناسب لتطوير أحد جوانب الشخصية و في ما يلي بعض أنواع الرياضات و أثرها على جسم و شخصية المراهق.

الرياضات الجماعية

تتضمن الرياضات الجماعية كرة القدم و كرة السلة و الهوكي و كرة اليد, و تتطلب هذه الأنواع من الرياضة الجري المستمر داخل الملعب و بالتالي فإنه تزيد من لياقة المراهق و قدرته البدنية, و كما أنها تساعد في الحفاظ على صحة القلب و الشرايين و الجهاز التنفسي, و على صعيد الشخصية فإن هذه الرياضات تتيح للمراهق شريحة كبيرة من أفراد المجتمع لتكوين الصداقات و تساعده على فهم و تقدير قيمة العمل الجماعي, حيث أن النجاح في هذه الرياضات يتطلب مجهود الفريق بالكامل و لا يعتمد على المجهود الفردي.

الرياضات الفردية

من أبرز الرياضات الفردية التي يمكن للمراهقين ممارستها هي السباحة و التنس و الرياضات القتالية و الجولف, إن هذه الرياضات تختلف قليلا عن تلك الجماعية حيث أن بعضها قد لا يتطلب الكثير من الجهد البدني بينما بعضها الأخر يعتمد فقط على المجهود البدني الفردي, فضلا عن الفائدة البدنية لهذه الرياضات فإنها تساعد المراهق على تنمية إحساس الثقة بالنفس عندما يحقق النجاحات و كما انها تحفزه للاعتماد على نفسه, و ذلك لكون المراهق يجد نفسه وحيدا خلال المواجهات الرياضية و لا يمكن أن يحقق النجاح إلى عن طريق مجهوده الفردي.

الفوائد العامة التي تقدمها الرياضة للمراهق

ومن الفوائد العظيمة التي تقدمها جميع انواع الرياضة للمراهق هي التخلص من التوتر و الإجهاد النفسي, حيث أن الرياضة تساعد على تفريغ الغضب و تحسين المزاج.