البحث عن مواضيع

تعد ظاهرة الخجل عند الاطفال، و خاصة تلك الحالة المصحوبة سلوك غير سوي، يتوجب على الأهل في هذه المرحلة التعرف عليه و ملاحظته و معالجته، فمشكلة الخجل عند الطفل تحديدا، إذا لم يتم التعرف على أسبابها و البدء في علاجها، ستستمر المشكلة لبقية حياته، حيث سوف تؤثر سلبا على حياته، لذلك من الجيد التعرف على كل المعلومات التي تتعلق في هذا الموضوع، و هذا ما سنقوم بالتحدث عنه. الخجل عند الأطفال إن حالة الخجل عند الأطفال هي من الحالات النفسية التي من الممكن أن تستمر مع الطفل للمراحل اللاحقة من حياته، و هذا ما يجعله يعاني من مشاكل في شخصيته ، و ينشأ الخجل عادة عن عدم قدرة الطفل على مواجهة أراء الأخرين، و خوفه من سخريتهم من ما يقول أو يفعل, مما يجعله إنطوائيا و غير قادر على مشاركة الأخرين في أي عمل أو حديث، و غالبا ما تنقص الطفل الخجول مشاعر الثقة و الارتياح للنفس، و تعد ملاحظة الطفل لهذه المشكلة، و محاولة حلها في وقت مبكر من العمر، كما أنه من الممكن أن يجعلها مشكلة يمكن تجاوزها بسهولة مع مرور الوقت، و قد يزداد الأمر سوءا كلما تقدم الطفل أكثر في العمر. طرق التعرف على الخجل عند الأطفال هناك مجموعة من الطرق التي تساعد على التعرف على حالة الخجل عند الأطفال، و يمكن ذلك من خلال ملاحظة بعض الإجراءات التي قد تساعد الأهل في ذلك، و منها ما يلي ... عدم تسمية الطفل بالخجول: يحظئ الأهل حين يكرورن أمام الطفل نعته بصفة الخجول, و التي يقتنع بها كصفة شخصية له, و لا يحاول تغيرها, كما أنه يشعر بأن الأهل يقبلون بها, لذلك لن يبذل أي مجهود لتجاوزها. إجبار الطفل على التفاعل مع الأخربن: قد يبدو للوهلة الأولى أن كلمة الإجبار قاسية, و لكنها ستساعده بصورة كبيرة, ليجرب التفاعل مع الأخرين حتى وهو خائف من ذلك بسبب إجبارك له, و بعد ذلك سيلاحظ أن تفاعله لم يكن له أي أثر سلبي, و لم يواجه بالرفض أو السخرية, فيبدء بالتعرف على أن فكرته التي تمنعه من التعامل مع الأخرين هي فكرة خاطئة ولا أساس لها, و أن خوفه غير مبرر, فيتخلص من الخجل شيئا فشيئا. تعزيز ثقته بنفسه: أن الثقة بالنفس هي أقوى سلاح يحارب به الطفل الشعور بالخجل,و يمكن لنا أن نعزز ثقته بنفسه من خلال مدحه و الثناء عليه, و تقدير كل ما يفعل أو يقول, و كذلك من خلال تنمية مهاراته, و اكتسابه لمهارات تميزة عن الأخرين, تزيد من ثقته, و استبعاده لفكرة سخرية الأخرين منه. ضمه إلى مجموعات الأنشطة و النوادي: ممارسة الطفل لبعض النشاطات غير المنهجية مع أطفال أخرين, تكسبه مهارات إضافية تعزز ثقته بنفسه, و توسع قاعدة الأشخاص الذين يتعامل معهم, مما سيساعد في كسر حاجر الخجل. التحدث مع الطفل عن الخجل: يمكن التحدث مع الطفل عن الخجل, و الاستماع لما سيقول, و محاولة تبديد مخاوفه عن صورته أمام الأخرين, و عن خوفه من سخريتهم, و التأكيد له بأنه مخطئ بشأن ذلك. العلاج السلوكي: عند القيام بالإجراءات الممكنة, و عدم الوصول إلى أي نتيجة فذلك يستدعي تدخل أحد المختصين للقيام بالعلاج السلوكي للطفل, و مساعدته في تجاوز هذه المشكلة. علاج الخجل عند الأطفال يمكن علاج مشكلة الخجل عند الأطفال من خلال اتباع بعض السلوكيات البسيطة مع الطفل الذي يمر بهذه الحالة، كالعمل على رفع من مستويات الثقة في النفس لدى الطفل، من خلال تشجعيه في المجالات التي يبرع فيه، و دفعه للقيام بالأنشطة الاجتماعية  التي تساعده في الانخراط في مجتمع الأطفال الأخرين، و الجدير بالذكر، أنه من أفضل الطرق العلاجية لهذه الحالة النفسية عن طريق تجنب مقارنة الطفل الخجول بغيره من الأطفال اللذين لا يعانون من مشكلة الخجل.

حل مشكلة الخجل عند الأطفال

الخجل عند الأطفال
بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2017

تعد ظاهرة الخجل عند الاطفال، و خاصة تلك الحالة المصحوبة سلوك غير سوي، يتوجب على الأهل في هذه المرحلة التعرف عليه و ملاحظته و معالجته، فمشكلة الخجل عند الطفل تحديدا، إذا لم يتم التعرف على أسبابها و البدء في علاجها، ستستمر المشكلة لبقية حياته، حيث سوف تؤثر سلبا على حياته، لذلك من الجيد التعرف على كل المعلومات التي تتعلق في هذا الموضوع، و هذا ما سنقوم بالتحدث عنه.

الخجل عند الأطفال

إن حالة الخجل عند الأطفال هي من الحالات النفسية التي من الممكن أن تستمر مع الطفل للمراحل اللاحقة من حياته، و هذا ما يجعله يعاني من مشاكل في شخصيته ، و ينشأ الخجل عادة عن عدم قدرة الطفل على مواجهة أراء الأخرين، و خوفه من سخريتهم من ما يقول أو يفعل, مما يجعله إنطوائيا و غير قادر على مشاركة الأخرين في أي عمل أو حديث، و غالبا ما تنقص الطفل الخجول مشاعر الثقة و الارتياح للنفس، و تعد ملاحظة الطفل لهذه المشكلة، و محاولة حلها في وقت مبكر من العمر، كما أنه من الممكن أن يجعلها مشكلة يمكن تجاوزها بسهولة مع مرور الوقت، و قد يزداد الأمر سوءا كلما تقدم الطفل أكثر في العمر.

طرق التعرف على الخجل عند الأطفال

هناك مجموعة من الطرق التي تساعد على التعرف على حالة الخجل عند الأطفال، و يمكن ذلك من خلال ملاحظة بعض الإجراءات التي قد تساعد الأهل في ذلك، و منها ما يلي …

عدم تسمية الطفل بالخجول: يحظئ الأهل حين يكرورن أمام الطفل نعته بصفة الخجول, و التي يقتنع بها كصفة شخصية له, و لا يحاول تغيرها, كما أنه يشعر بأن الأهل يقبلون بها, لذلك لن يبذل أي مجهود لتجاوزها.

إجبار الطفل على التفاعل مع الأخربن: قد يبدو للوهلة الأولى أن كلمة الإجبار قاسية, و لكنها ستساعده بصورة كبيرة, ليجرب التفاعل مع الأخرين حتى وهو خائف من ذلك بسبب إجبارك له, و بعد ذلك سيلاحظ أن تفاعله لم يكن له أي أثر سلبي, و لم يواجه بالرفض أو السخرية, فيبدء بالتعرف على أن فكرته التي تمنعه من التعامل مع الأخرين هي فكرة خاطئة ولا أساس لها, و أن خوفه غير مبرر, فيتخلص من الخجل شيئا فشيئا.

تعزيز ثقته بنفسه: أن الثقة بالنفس هي أقوى سلاح يحارب به الطفل الشعور بالخجل,و يمكن لنا أن نعزز ثقته بنفسه من خلال مدحه و الثناء عليه, و تقدير كل ما يفعل أو يقول, و كذلك من خلال تنمية مهاراته, و اكتسابه لمهارات تميزة عن الأخرين, تزيد من ثقته, و استبعاده لفكرة سخرية الأخرين منه.

ضمه إلى مجموعات الأنشطة و النوادي: ممارسة الطفل لبعض النشاطات غير المنهجية مع أطفال أخرين, تكسبه مهارات إضافية تعزز ثقته بنفسه, و توسع قاعدة الأشخاص الذين يتعامل معهم, مما سيساعد في كسر حاجر الخجل.

التحدث مع الطفل عن الخجل: يمكن التحدث مع الطفل عن الخجل, و الاستماع لما سيقول, و محاولة تبديد مخاوفه عن صورته أمام الأخرين, و عن خوفه من سخريتهم, و التأكيد له بأنه مخطئ بشأن ذلك.

العلاج السلوكي: عند القيام بالإجراءات الممكنة, و عدم الوصول إلى أي نتيجة فذلك يستدعي تدخل أحد المختصين للقيام بالعلاج السلوكي للطفل, و مساعدته في تجاوز هذه المشكلة.

علاج الخجل عند الأطفال

يمكن علاج مشكلة الخجل عند الأطفال من خلال اتباع بعض السلوكيات البسيطة مع الطفل الذي يمر بهذه الحالة، كالعمل على رفع من مستويات الثقة في النفس لدى الطفل، من خلال تشجعيه في المجالات التي يبرع فيه، و دفعه للقيام بالأنشطة الاجتماعية  التي تساعده في الانخراط في مجتمع الأطفال الأخرين، و الجدير بالذكر، أنه من أفضل الطرق العلاجية لهذه الحالة النفسية عن طريق تجنب مقارنة الطفل الخجول بغيره من الأطفال اللذين لا يعانون من مشكلة الخجل.

مواضيع من نفس التصنيف