العراق تقع العراق غرب آسيا وتحدّها تركيا من جهة الشمال والكويت من الجنوب الشرقي أمّا من جهة الجنوب فتحدها السعودية والأردن من الجنوب الغربي وإيران من الشرق، وقد تمَّ اكتشاف العديد من الحضارات التي قامت عليها منها ما تمَّ تسجيله في التاريخ ومنها ما تمَّ نسيانه لعدم وجود الأدلّة الكافية على قيامها؛ ومن هذه الحضارات حضارة السومريين والأكادية والبابلية القديمة والحديثة؛ وفي هذا المقال نذكر بعضًا من الحضارات القديمة في العراق. الحضارات القديمة في العراق السومرية؛ تُعد الحضارة السومرية أقدم حضارة نشأت في تاريخ الحضارات الإنسانية؛ وقد نشأت هذه الحضارة في العراق عام خمسة آلاف قبل الميلاد، وكانت بداية السومريين في الزراعة ومن ثمَّ فقد انتقلوا إلى الصيد والاستفادة من لحوم الحيوانات وحليبها وجلودها فكانوا أوّل من دبغوا الجلود، وكذلك فقد برعوا بالعديد من المهن والفنون كالهندسة المعمارية فقد شيّدوا القصور الضخمة والعديد من المدن مثل أور ولارسا ونيبور، وقد أبدعوا بصناعة المجوهرات والسفن وبالتجارة والثقافة والتراث، وعُرفوا بحسن التنظيم الإداري وبسن القوانين والأنظمة، وقد بدأت هذه الحضارة عندما هجم السومريون على الكوتيين بقيادة الأمير أوتو حيكال ويُرجّح أنّهم هاجروا من شمالي العراق إلى جنوبه. البابلية؛ وسُميت بهذا الاسم نسبةً إلى عاصمتهم بابل والتي تعني باب الإله، وقد أسسها الملك حمورابي وتُسمّى بالحضارة الآرامية وكانت لغة أهلها اللغة الأكادية نسبة إلى المكان الذي نشأت وبدأت فيه وهو أكاد، وقد حكم البابليون أقاليم ما بين النهرين وقد اشتهرت بالعديد من العلوم والمعارف والفنون، وكانت تحت نظام وقانون موحّد وضعه ملكها حمورابي، ومن أشهر آثارها بوابة عشتار وحدائق بابل المعلقة والتي هي واحدة من عجائب الدنيا السبع. الحضارة الآشورية؛ وتعود تسميتها إلى أشور والتي تعني البداية وكان شعبها من أقدم الشعوب التي اعتنقت الديانة المسيحية وقد عُرفوا بالقوة والشدة، وقد كان لهذه الحضارة العديد من الإنجازات والتوسعات التي يُشهد لهم بها فقد برعوا بعلم الفلك وساهموا بتأسيسه، وكذلك فقد طوّروا الصناعات الحربية ووسائل الدفاع والقتال، ومن أشهر ملوكها آشورنيبال وتغلات فلاصر الثالث وسرجون الثاني، وقد كانت أول دولة عسكرية في العراق تقوم على العبيد. الحضارة الأكادية؛ وقد تأسست هذه الحضارة على الجانب الأيسر من نهر الفرات شمال بلاد بابل بقيادة سرجون الأول الذي جعل أكد عاصمة لهم وقام بتوحيد العراق في مملكة واحدة وجعل اللغة الآكادية تحل محل اللغة السومرية وقام بتوسيع العلاقات التجارية مع الخليج العربي وأجرى الكثير من الإصلاحات في نظام الجيش والحكم والعمارة، وقد قضى الكوتيون على هذه الحضارة. عوامل ازدهار حضارة العراق الموقع الاستراتيجي لبلاد الرافدين بسبب وجود نهري دجلة والفرات فيها مما يوفر التربة الخصبة والمياه الوفيرة والموارد الزراعية والمعدنية؛ وبالتالي تُصبح مكانًا جاذبًا للهجرات. تعاون الأيدي والقدرات البشرية فيها وتطوّرها وإبداعها.

الحضارات القديمة في العراق

الحضارات القديمة في العراق

بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2018

العراق

تقع العراق غرب آسيا وتحدّها تركيا من جهة الشمال والكويت من الجنوب الشرقي أمّا من جهة الجنوب فتحدها السعودية والأردن من الجنوب الغربي وإيران من الشرق، وقد تمَّ اكتشاف العديد من الحضارات التي قامت عليها منها ما تمَّ تسجيله في التاريخ ومنها ما تمَّ نسيانه لعدم وجود الأدلّة الكافية على قيامها؛ ومن هذه الحضارات حضارة السومريين والأكادية والبابلية القديمة والحديثة؛ وفي هذا المقال نذكر بعضًا من الحضارات القديمة في العراق.

الحضارات القديمة في العراق

  • السومرية؛ تُعد الحضارة السومرية أقدم حضارة نشأت في تاريخ الحضارات الإنسانية؛ وقد نشأت هذه الحضارة في العراق عام خمسة آلاف قبل الميلاد، وكانت بداية السومريين في الزراعة ومن ثمَّ فقد انتقلوا إلى الصيد والاستفادة من لحوم الحيوانات وحليبها وجلودها فكانوا أوّل من دبغوا الجلود، وكذلك فقد برعوا بالعديد من المهن والفنون كالهندسة المعمارية فقد شيّدوا القصور الضخمة والعديد من المدن مثل أور ولارسا ونيبور، وقد أبدعوا بصناعة المجوهرات والسفن وبالتجارة والثقافة والتراث، وعُرفوا بحسن التنظيم الإداري وبسن القوانين والأنظمة، وقد بدأت هذه الحضارة عندما هجم السومريون على الكوتيين بقيادة الأمير أوتو حيكال ويُرجّح أنّهم هاجروا من شمالي العراق إلى جنوبه.
  • البابلية؛ وسُميت بهذا الاسم نسبةً إلى عاصمتهم بابل والتي تعني باب الإله، وقد أسسها الملك حمورابي وتُسمّى بالحضارة الآرامية وكانت لغة أهلها اللغة الأكادية نسبة إلى المكان الذي نشأت وبدأت فيه وهو أكاد، وقد حكم البابليون أقاليم ما بين النهرين وقد اشتهرت بالعديد من العلوم والمعارف والفنون، وكانت تحت نظام وقانون موحّد وضعه ملكها حمورابي، ومن أشهر آثارها بوابة عشتار وحدائق بابل المعلقة والتي هي واحدة من عجائب الدنيا السبع.
  • الحضارة الآشورية؛ وتعود تسميتها إلى أشور والتي تعني البداية وكان شعبها من أقدم الشعوب التي اعتنقت الديانة المسيحية وقد عُرفوا بالقوة والشدة، وقد كان لهذه الحضارة العديد من الإنجازات والتوسعات التي يُشهد لهم بها فقد برعوا بعلم الفلك وساهموا بتأسيسه، وكذلك فقد طوّروا الصناعات الحربية ووسائل الدفاع والقتال، ومن أشهر ملوكها آشورنيبال وتغلات فلاصر الثالث وسرجون الثاني، وقد كانت أول دولة عسكرية في العراق تقوم على العبيد.
  • الحضارة الأكادية؛ وقد تأسست هذه الحضارة على الجانب الأيسر من نهر الفرات شمال بلاد بابل بقيادة سرجون الأول الذي جعل أكد عاصمة لهم وقام بتوحيد العراق في مملكة واحدة وجعل اللغة الآكادية تحل محل اللغة السومرية وقام بتوسيع العلاقات التجارية مع الخليج العربي وأجرى الكثير من الإصلاحات في نظام الجيش والحكم والعمارة، وقد قضى الكوتيون على هذه الحضارة.

عوامل ازدهار حضارة العراق

  • الموقع الاستراتيجي لبلاد الرافدين بسبب وجود نهري دجلة والفرات فيها مما يوفر التربة الخصبة والمياه الوفيرة والموارد الزراعية والمعدنية؛ وبالتالي تُصبح مكانًا جاذبًا للهجرات.
  • تعاون الأيدي والقدرات البشرية فيها وتطوّرها وإبداعها.