أمراض جلدية يتكوّن الجلد من عدة طبقات تساعد في حمايته من الإصابة بالأمراض، فالطبقة العليا هي البشرة وهي الجزء الظاهر من الجلد، وتمتازُ بأنها رقيقة جدًا وهي مسؤولة عن حماية الجلد، أما الطبقة الثانية وهي أكثر سمكًا وتسمّى الأدمة التي تحتوي على الغدد العرقيّة، وتتشكل فيها جذور الشعر، والطبقة الداخلية والسفلى هي الدهون التي تتواجد فيها الأوعية الدموية والخلايا العصبية، وهي مسؤولة عن تنظيم درجة حرارة الجلد، فقد يصاب بعض الاشخاص في موسم الربيع بأمراض مختلفة في الجلد كتهيج الجلد الذي يظهر على منطقة البشرة، والذي يدعى الحساسية الموسمية الجلدية. الحساسية الموسمية الجلدية في موسم معين من السنة يصاب العديد من الناس بالتحسس الجلدي الموسمي، ويظهر كل سنة للشخص في نفس الموسم وهو ليس مرض إنما هو عرض ناتج عن الإصابة بالأمراض أو كنتيجة لحساسية المؤثرات الخارجية في الجو مثل حبوب اللقاح في الزهور والنباتات أو الغبار أو بسبب تقلّبات الجو، وتتراوح مدة حدوث الأعراض بين شهر إلى شهرين وقد تمتد أكثر من ذلك، فهي من الأمراض غير المعدية، وقد تكون في الغالب أمراض وراثية وتصيب الفئات العمرية المختلفة. أعراض الحساسية الموسمية الجلدية غالبًا ما تكون أعراض الحساسية الموسمية الجلدية مختلفة من شخص إلى آخر؛ تبعًا لطبيعة الجسم ومدى تأثر الجهاز المناعي، وقد تكون موضعية أو قد تنتشر في معظم أنحاء الجسم، ومن أعراض الحساسية الموسمية الجلدية: تهيّج الجلد الذي يؤدي إلى ظهور طفح جلدي مثل: البقع الحمراء والتسلخات الجلدية والبثور. الشعور بالحكة الشديدة في الجلد وفي مناطق أخرى من الجسم كالأنف. صعوبة النوم والأرق الشديد. جفاف الجلد. عدم القدرة على التنفس. ظهور بعض الأورام في مناطق مختلفة في الجسم. علاج الحساسية الموسمية الجلدية أثبتت الدراسات أنه لا يوجد علاج شافي ونهائي لتحسس الجلد، بل هو علاج أعراض التحسس والتخفيف من تلك الأعراض، لأجل ذلك يجب الالتزام ببعض طرق الوقاية والعلاج المناسب، ومنها ما يأتي: تجنّب استعمال الكريمات التي تسبب تهيج الجلد. تجنب لبس بعض المعادن التي تسبب الحساسية الجلدية. عدم استخدام مواد التنظيف والمواد الكيميائية والعطور. الابتعاد عن الأشجار والأزهار. ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة. تناول الأدوية المضادة للحساسية باستشارة الطبيب. استعمال كريمات للتخفيف من تهيج الجلد، وكريمات مرطبة للبشرة؛ منعًا للجفاف. تناول بعض الأعشاب التي تهدئ التهيج الجلدي. استعمال بعض المواد الطبيعية لتخفيف تهيج الجلد، مثل دهن زيت الزيتون مكان التحسس.

الحساسية الموسمية الجلدية

الحساسية الموسمية الجلدية

بواسطة: - آخر تحديث: 8 مايو، 2018

أمراض جلدية

يتكوّن الجلد من عدة طبقات تساعد في حمايته من الإصابة بالأمراض، فالطبقة العليا هي البشرة وهي الجزء الظاهر من الجلد، وتمتازُ بأنها رقيقة جدًا وهي مسؤولة عن حماية الجلد، أما الطبقة الثانية وهي أكثر سمكًا وتسمّى الأدمة التي تحتوي على الغدد العرقيّة، وتتشكل فيها جذور الشعر، والطبقة الداخلية والسفلى هي الدهون التي تتواجد فيها الأوعية الدموية والخلايا العصبية، وهي مسؤولة عن تنظيم درجة حرارة الجلد، فقد يصاب بعض الاشخاص في موسم الربيع بأمراض مختلفة في الجلد كتهيج الجلد الذي يظهر على منطقة البشرة، والذي يدعى الحساسية الموسمية الجلدية.

الحساسية الموسمية الجلدية

في موسم معين من السنة يصاب العديد من الناس بالتحسس الجلدي الموسمي، ويظهر كل سنة للشخص في نفس الموسم وهو ليس مرض إنما هو عرض ناتج عن الإصابة بالأمراض أو كنتيجة لحساسية المؤثرات الخارجية في الجو مثل حبوب اللقاح في الزهور والنباتات أو الغبار أو بسبب تقلّبات الجو، وتتراوح مدة حدوث الأعراض بين شهر إلى شهرين وقد تمتد أكثر من ذلك، فهي من الأمراض غير المعدية، وقد تكون في الغالب أمراض وراثية وتصيب الفئات العمرية المختلفة.

أعراض الحساسية الموسمية الجلدية

غالبًا ما تكون أعراض الحساسية الموسمية الجلدية مختلفة من شخص إلى آخر؛ تبعًا لطبيعة الجسم ومدى تأثر الجهاز المناعي، وقد تكون موضعية أو قد تنتشر في معظم أنحاء الجسم، ومن أعراض الحساسية الموسمية الجلدية:

  • تهيّج الجلد الذي يؤدي إلى ظهور طفح جلدي مثل: البقع الحمراء والتسلخات الجلدية والبثور.
  • الشعور بالحكة الشديدة في الجلد وفي مناطق أخرى من الجسم كالأنف.
  • صعوبة النوم والأرق الشديد.
  • جفاف الجلد.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • ظهور بعض الأورام في مناطق مختلفة في الجسم.

علاج الحساسية الموسمية الجلدية

أثبتت الدراسات أنه لا يوجد علاج شافي ونهائي لتحسس الجلد، بل هو علاج أعراض التحسس والتخفيف من تلك الأعراض، لأجل ذلك يجب الالتزام ببعض طرق الوقاية والعلاج المناسب، ومنها ما يأتي:

  • تجنّب استعمال الكريمات التي تسبب تهيج الجلد.
  • تجنب لبس بعض المعادن التي تسبب الحساسية الجلدية.
  • عدم استخدام مواد التنظيف والمواد الكيميائية والعطور.
  • الابتعاد عن الأشجار والأزهار.
  • ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة.
  • تناول الأدوية المضادة للحساسية باستشارة الطبيب.
  • استعمال كريمات للتخفيف من تهيج الجلد، وكريمات مرطبة للبشرة؛ منعًا للجفاف.
  • تناول بعض الأعشاب التي تهدئ التهيج الجلدي.
  • استعمال بعض المواد الطبيعية لتخفيف تهيج الجلد، مثل دهن زيت الزيتون مكان التحسس.