البحث عن مواضيع

الحديقة السرية هو مسلسل كرتون ياباني من انتاج 1991و تم دبلجته للعربية بعد عدة سنوات و عرض على مجموعة من القنوات العربية، و الجدير بالذكر بأنَّ قصة المسلسل مقتبسة عن الرواية العالمية التي تحمل نفس العنوان  للكاتبة البريطانية فرانسيس برنيت. ملخص قصة الحديقة السرية على عكس معظم المسلسلات المقتبسة عن الروايات لا يوجد هناك أي اختلاف بين قصة الرواية و قصة المسلسل. تتحدث القصة عن فتاة في التاسعة من عمرها تدعى ماري، و قد و لدت لأبوين بريطانيين في الهند. لم تكن ماري منذ طفولتها محبوبة من قبل والديها لذلك تم تربيتها من قبل الخدم فقط، و لهذا السبب نمت ماري بشخصية أنانية و عدائية. عندما بلغت الطفلة سن التاسعة تفشى مرض الكوليرا في الهند و مات والداها مع الخدم. وجدت ماري في حالة مزرية مع قس و عائلته بعد مدة من تفشي المرض، و تم إرسالها إلى إنجلترا للعيش مع عمها المنعزل. يدعى عمها السيد كارفين و هو منعزل في منزله الكبير منذ عشرة أعوام بسبب وفاة زوجته. عندما وصلت ماري إلى المنزل لم تعجبها أجوائه و لم تحب أحد من المتواجدين فيه سواء من الخدم أو البستاني. تم استقبال ماري من قبل رئيسة الخدم السيدة مارثا و التي كانت تتصف بالطيبة و حسن المعاملة. بعد مرور وقت على وصول ماري إلى منزل عمها، قامت مارثا بإخبارها عن قصة زوجة عمها التي توفت داخل حديقتها التي كانت تعتني بها. لذلك قام السيد كارفين بإغلاق الحديقة و دفن المفتاح في الأرض التي تحيط بالمنزل و بدأ حياته المنعزلة منذ ذلك الوقت. أثارت القصة فضول ماري و أصبحت تريد إيجاد المفتاح و الدخول إلى الحديقة المغلقة. مع مرور الوقت بدأت طباع ماري بالتغير نحو الأفضل و ذلك بسبب تعاملها مع مارثا الطيبة و البستاني بن. كما أنَّها وجدت في حديقة المنزل عصفور ودود و أليف يقترب منها، و كانت بين الحين و الأخر تقضي وقتها معه. خلال لهو ماري في الحديقة مع العصفور لفت انتباها بقعة غريبة في الأرض لذلك قامت بحفرها و وجدت مفتاح الحديقة. بعد أن تمكنت  ماري من الدخول إلى الحديقة السرية المغلقة طلبت من مارثا أدوات الزراعة كي تعتني بالحديقة. أرسلت مارثا الأدوات لماري مع شقيقها الذي يبلغ من العمر 12 عام و الذي يدعى ديكون. فرحة ماري بلقاء ديكون حيث أنَّه لطيف و يعرف الكثير من الأمور أبرزها التعامل مع الحيوانات و الطيور و اتقانه للزراعة. بعد أن تمكنت ماري من حل غموض الحديقة السرية بقي هناك أمر أخر غامض، و هو صوت البكاء الذي يصدر في كل ليلة. في أحد الليالي قررت ماري تتبع صوت البكاء إلى أن وصلت إلى غرفة في قبو البيت و وجدت طفلاً مريضا يدعى كولين. قد تبين بأنَّ كولين هو ابن عمها كارفين و هو يعاني من الشلل لذلك يبقى وحيداً في القبو و لا يخرج. استمرت ماري بزيارة كولين في كل ليلة بشكل سري و كانت تخبره عن مغامرتها في الحديقة السرية. أثار الأمر فضول الطفل المريض و طلب منها زيارة الحديقة. اتفقت ماري مع ديكون من أجل إخراج كولين لزيارة الحديقة و كانت هذه أول مرة يخرج فيها من المنزل منذ سنوات. خلال تواجد الأطفال في الحديقة سمع صوتهم البستاني بن و نظر إليهم من أعلى السور بغضب. و لكنه تفاجئ عندما شاهد كولين الذي كان يعتقد بأنَّه مشلول واقف على قدميه، حيث تبين بأنَّ كولين لا يعاني من أي مرض و لكن ساقيه ضعيفتان بسبب العزلة و الجلوس المستمر. اتفق الجميع على أن يبقوا خبر تعافي كولين سراً لحين عودة السيد كارفين من السفر، و خلال ذلك الوقت قام الأطفال بالاعتناء بالحديقة السرية و إعادة أحيائها. بعد عودة السيد كارفين إلى المنزل ذهب إلى سور الحديقة السرية لتذكر زوجته المتوفية، و لكنه تفاجئ بصوت الأطفال من داخل الحديقة. عندما دخل إلى الحديقة وجدها مليئة بالأزهار كما كان حالها عندما كانت زوجته تعتني بها، كما وجد ابنه متعافي و يمشي على قدميه مما أدخل السرور إلى قلبه. تنتهي القصة بخروج السيد كارفين مع كولين من الحديقة أمام الخدم الذي لم يعلموا بتعافي كولين. المراجع:  1

الحديقة السرية

الحديقة السرية
بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2017

الحديقة السرية هو مسلسل كرتون ياباني من انتاج 1991و تم دبلجته للعربية بعد عدة سنوات و عرض على مجموعة من القنوات العربية، و الجدير بالذكر بأنَّ قصة المسلسل مقتبسة عن الرواية العالمية التي تحمل نفس العنوان  للكاتبة البريطانية فرانسيس برنيت.

ملخص قصة الحديقة السرية

  • على عكس معظم المسلسلات المقتبسة عن الروايات لا يوجد هناك أي اختلاف بين قصة الرواية و قصة المسلسل.
  • تتحدث القصة عن فتاة في التاسعة من عمرها تدعى ماري، و قد و لدت لأبوين بريطانيين في الهند.
  • لم تكن ماري منذ طفولتها محبوبة من قبل والديها لذلك تم تربيتها من قبل الخدم فقط، و لهذا السبب نمت ماري بشخصية أنانية و عدائية.
  • عندما بلغت الطفلة سن التاسعة تفشى مرض الكوليرا في الهند و مات والداها مع الخدم.
  • وجدت ماري في حالة مزرية مع قس و عائلته بعد مدة من تفشي المرض، و تم إرسالها إلى إنجلترا للعيش مع عمها المنعزل.
  • يدعى عمها السيد كارفين و هو منعزل في منزله الكبير منذ عشرة أعوام بسبب وفاة زوجته.
  • عندما وصلت ماري إلى المنزل لم تعجبها أجوائه و لم تحب أحد من المتواجدين فيه سواء من الخدم أو البستاني.
  • تم استقبال ماري من قبل رئيسة الخدم السيدة مارثا و التي كانت تتصف بالطيبة و حسن المعاملة.
  • بعد مرور وقت على وصول ماري إلى منزل عمها، قامت مارثا بإخبارها عن قصة زوجة عمها التي توفت داخل حديقتها التي كانت تعتني بها.
  • لذلك قام السيد كارفين بإغلاق الحديقة و دفن المفتاح في الأرض التي تحيط بالمنزل و بدأ حياته المنعزلة منذ ذلك الوقت.
  • أثارت القصة فضول ماري و أصبحت تريد إيجاد المفتاح و الدخول إلى الحديقة المغلقة.
  • مع مرور الوقت بدأت طباع ماري بالتغير نحو الأفضل و ذلك بسبب تعاملها مع مارثا الطيبة و البستاني بن.
  • كما أنَّها وجدت في حديقة المنزل عصفور ودود و أليف يقترب منها، و كانت بين الحين و الأخر تقضي وقتها معه.
  • خلال لهو ماري في الحديقة مع العصفور لفت انتباها بقعة غريبة في الأرض لذلك قامت بحفرها و وجدت مفتاح الحديقة.
  • بعد أن تمكنت  ماري من الدخول إلى الحديقة السرية المغلقة طلبت من مارثا أدوات الزراعة كي تعتني بالحديقة.
  • أرسلت مارثا الأدوات لماري مع شقيقها الذي يبلغ من العمر 12 عام و الذي يدعى ديكون.
  • فرحة ماري بلقاء ديكون حيث أنَّه لطيف و يعرف الكثير من الأمور أبرزها التعامل مع الحيوانات و الطيور و اتقانه للزراعة.
  • بعد أن تمكنت ماري من حل غموض الحديقة السرية بقي هناك أمر أخر غامض، و هو صوت البكاء الذي يصدر في كل ليلة.
  • في أحد الليالي قررت ماري تتبع صوت البكاء إلى أن وصلت إلى غرفة في قبو البيت و وجدت طفلاً مريضا يدعى كولين.
  • قد تبين بأنَّ كولين هو ابن عمها كارفين و هو يعاني من الشلل لذلك يبقى وحيداً في القبو و لا يخرج.
  • استمرت ماري بزيارة كولين في كل ليلة بشكل سري و كانت تخبره عن مغامرتها في الحديقة السرية.
  • أثار الأمر فضول الطفل المريض و طلب منها زيارة الحديقة.
  • اتفقت ماري مع ديكون من أجل إخراج كولين لزيارة الحديقة و كانت هذه أول مرة يخرج فيها من المنزل منذ سنوات.
  • خلال تواجد الأطفال في الحديقة سمع صوتهم البستاني بن و نظر إليهم من أعلى السور بغضب.
  • و لكنه تفاجئ عندما شاهد كولين الذي كان يعتقد بأنَّه مشلول واقف على قدميه، حيث تبين بأنَّ كولين لا يعاني من أي مرض و لكن ساقيه ضعيفتان بسبب العزلة و الجلوس المستمر.
  • اتفق الجميع على أن يبقوا خبر تعافي كولين سراً لحين عودة السيد كارفين من السفر، و خلال ذلك الوقت قام الأطفال بالاعتناء بالحديقة السرية و إعادة أحيائها.
  • بعد عودة السيد كارفين إلى المنزل ذهب إلى سور الحديقة السرية لتذكر زوجته المتوفية، و لكنه تفاجئ بصوت الأطفال من داخل الحديقة.
  • عندما دخل إلى الحديقة وجدها مليئة بالأزهار كما كان حالها عندما كانت زوجته تعتني بها، كما وجد ابنه متعافي و يمشي على قدميه مما أدخل السرور إلى قلبه.
  • تنتهي القصة بخروج السيد كارفين مع كولين من الحديقة أمام الخدم الذي لم يعلموا بتعافي كولين.

المراجع:  1