البحث عن مواضيع

تعتبر العادة السرية من العادات السيئة جداً والضارة والتي يُمارسها الكثير من الأشخاص وخصوصاً فئة المراهقين والشباب، والتي تتمثل باستثارة الأعضاء الجنسية للشعور ببعض النشوة التي يعقبها الكثير من الشعور بالذنب والفتور والشعور بالدونية، بالإضافة إلى العديد من الأضرار التي تُسببها ممارسة هذه العادة، ومن الأشياء المؤسفة حقاً أن هذه العادة الذميمة تجعل الجن أقرب ما يكون إلى الإنسان، لأن الشهوة تكون في ذروتها، ويكون الله تعالى بالنسبة إليه أهون الناظرين، فيتمكن الجن منه، وهو ما يُعرف بالجن العاشق الذي يستطيع أن يدخل إلى أعماق الإنسان ويتغلغل فيه، وسنتحدث حول أهم المعلومات التي تفسر العلاقة بين الجن العاشق والعادة السرية خلال هذا المقال. معلومات عن الجن العاشق والعادة السرية ترتبط العادة السرية ارتباطاً وثيقاً بالشعور بأعراض المس الشيطاني، أو ما يُعرف بالجن العاشق، إذ أن جميع من يمارسون هذه العادة القبيحة بشكلٍ يومي يُعانون من أعراضٍ متشابهة تدلّ على أن الجن العاشق قد تغلغل فيهم. يشعر الشخص الممارس للعادة السرية والذي تمكن الجن العاشق منه بأنه مكتئبٌ طول الوقت، وأن يشعر بالضيق الكبير، ويرغب بالبعد عن أقرانه وأصدقائه، كما أنه يبتعد عن فعل الطاعات مثل قراءة القرآن الكريم والصلاة، ويتمسك بفعل المحرمات. يُلاحظ هؤلاء الأشخاص الذين دخل الجن العاشق إليهم في لحظة شهوة أثناء ممارستهم للعادة السرية بأنهم لا يستطيعون التخلي عن ممارسة هذه العادة أبداً، وبأنهم أصبحوا مدمنين عليها. يعود السبب لارتباط العادة السرية ارتباطاً وثيقاً بالجن العاشق هو أن الجن العاشق يرى عورة الشخص الممارس للعادة فيُعجب به، ويلتصق به ويصبح متلبساً له، لذلك تعتبر العادة السرية مدخلاً مهماً من مداخل دخول الجن إلى الإنسان وإصابته بالمس. من العلامات التي تُشير إلى إصابة الشخص بمس الجن العاشق هو كثرة رغبته في ممارسة العادة السرية أكثر من الأوقات الماضية بكثير، بحيث لا يستطيع مقاومة هذه الرغبة أبداً لأن الجن العاشق يدفعه لهذا كي يستمتع برؤية من يمارسها. يجب الأخذ بالأسباب والإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى ومحاولة التخلص من هذه العادة والانشغال بالأشياء المفيدة قدر الإمكان، كما يجب كشف العورة في كل وقت. يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: " إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء، وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله قال الشيطان : أدركتم المبيت وإذا لم يذكر الله عند طعامه قال أدركتم المبيت والعشاء". يجب ستر العورة في كل وقتٍ وحين، لأن المُنجي الوحيد من الجن العاشق هو ستر العورة وذكر الله سبحانه وتعالى دائماً وأبداً.

الجن العاشق والعادة السرية

الجن العاشق والعادة السرية
بواسطة: - آخر تحديث: 23 يوليو، 2017

تعتبر العادة السرية من العادات السيئة جداً والضارة والتي يُمارسها الكثير من الأشخاص وخصوصاً فئة المراهقين والشباب، والتي تتمثل باستثارة الأعضاء الجنسية للشعور ببعض النشوة التي يعقبها الكثير من الشعور بالذنب والفتور والشعور بالدونية، بالإضافة إلى العديد من الأضرار التي تُسببها ممارسة هذه العادة، ومن الأشياء المؤسفة حقاً أن هذه العادة الذميمة تجعل الجن أقرب ما يكون إلى الإنسان، لأن الشهوة تكون في ذروتها، ويكون الله تعالى بالنسبة إليه أهون الناظرين، فيتمكن الجن منه، وهو ما يُعرف بالجن العاشق الذي يستطيع أن يدخل إلى أعماق الإنسان ويتغلغل فيه، وسنتحدث حول أهم المعلومات التي تفسر العلاقة بين الجن العاشق والعادة السرية خلال هذا المقال.

معلومات عن الجن العاشق والعادة السرية

  • ترتبط العادة السرية ارتباطاً وثيقاً بالشعور بأعراض المس الشيطاني، أو ما يُعرف بالجن العاشق، إذ أن جميع من يمارسون هذه العادة القبيحة بشكلٍ يومي يُعانون من أعراضٍ متشابهة تدلّ على أن الجن العاشق قد تغلغل فيهم.
  • يشعر الشخص الممارس للعادة السرية والذي تمكن الجن العاشق منه بأنه مكتئبٌ طول الوقت، وأن يشعر بالضيق الكبير، ويرغب بالبعد عن أقرانه وأصدقائه، كما أنه يبتعد عن فعل الطاعات مثل قراءة القرآن الكريم والصلاة، ويتمسك بفعل المحرمات.
  • يُلاحظ هؤلاء الأشخاص الذين دخل الجن العاشق إليهم في لحظة شهوة أثناء ممارستهم للعادة السرية بأنهم لا يستطيعون التخلي عن ممارسة هذه العادة أبداً، وبأنهم أصبحوا مدمنين عليها.
  • يعود السبب لارتباط العادة السرية ارتباطاً وثيقاً بالجن العاشق هو أن الجن العاشق يرى عورة الشخص الممارس للعادة فيُعجب به، ويلتصق به ويصبح متلبساً له، لذلك تعتبر العادة السرية مدخلاً مهماً من مداخل دخول الجن إلى الإنسان وإصابته بالمس.
  • من العلامات التي تُشير إلى إصابة الشخص بمس الجن العاشق هو كثرة رغبته في ممارسة العادة السرية أكثر من الأوقات الماضية بكثير، بحيث لا يستطيع مقاومة هذه الرغبة أبداً لأن الجن العاشق يدفعه لهذا كي يستمتع برؤية من يمارسها.
  • يجب الأخذ بالأسباب والإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى ومحاولة التخلص من هذه العادة والانشغال بالأشياء المفيدة قدر الإمكان، كما يجب كشف العورة في كل وقت.
  • يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ” إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء، وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله قال الشيطان : أدركتم المبيت وإذا لم يذكر الله عند طعامه قال أدركتم المبيت والعشاء”.
  • يجب ستر العورة في كل وقتٍ وحين، لأن المُنجي الوحيد من الجن العاشق هو ستر العورة وذكر الله سبحانه وتعالى دائماً وأبداً.