الجميلة و الوحش هي رواية فرنسية للكاتبة سوزان باربوت التي عاشت في الفترة ما بين 1685 – 1755، و قد حظيت هذه الرواية باهتمام كبير من قبل المنتجين، حيث تم إنتاج أكثر من عمل فني حول هذه الرواية من أبرزها فيلم الرسوم المتحركة في العام 1991 و هو من إنتاج شركة والت دزني الأمريكية. ملخص قصة فيلم الجميلة و الوحش  1991 تبدأ أحداث فيلم الجميلة و الوحش عندما تزور ساحرة أحد القصور متنكرة بزي متسولة، و تعرض الساحرة على أمير القصر وردة مقابل أن يسمح لها بالبقاء. يرفض الأمري عرض الساحرة، و لذلك تلقي عليه تعويذه و تحوله إلى وحش ثم تحول جميع خدمه إلى أدوات منزلية. تلقي تعويذة أخرى على الوردة بحيث عندما تسقط أخر بتلة من الوردة لن يتمكن الوحش من العودة إلى شكله الطبيعي. و قد أخبرت الساحرة الأمير أنَّه بإمكانه أن يعود لشكله الطبيعي هو و خدمه عندما يتعلم أن يحب و يحب. و الجدير بالذكر بأنَّ أخر بتلة من الزهرة سوف تسقط عندما يصبح عمر الأمير 21 عام. بعد مرور عشرة أعوام على هذه الحادثة ينتقل تركيز الفيلم على فتاة تدعى بيلي تسكن في قرية بالقرب من القصر. تحلم هذه الفتاة بخوض المغامرات و التخلص من أحد الصيادين الذي يريد الزواج منها، و هو السيد غاتسون. في هذه الأثناء يكون والد بيلي السيد موريس قد تاه في الغابة خلال أحد رحلاته و دخل إلى القصر. يحتجز الوحش السيد موريس في سجن القصر، و بعد أن تفقد ييلي الأمل في عودة والدها تخرج مغامرة في البحث عنه. عندما تصل بيلي إلى القصر تكتشف بأنَّ والدها محتجز من قبل الوحش، و لكن لم يقابلها الوحش وجهاً لوجه. يعرض الوحش على بيلي حرية والدها مقابل أن تبقى هي أسيرة عنده، توافق بيلي على هذا العرض. خلال تواجد بيلي في القصر تمكنت من مصادقة الخدم الذي تحولوا إلى أواني منزلية و أعدوا لها طعاماً فاخراً، و لكنها تركت المائدة و ذهبت تكتشف القصر. تدخل بيلي إلى الجناح الغربي المحرم عليها دخوله، فتتفاجئ بوجود الوحش الغاضب الذي يخيفها فتهرب إلى الغابة. يلحق الوحش ببيلي و يجدها محاصرة من قبل مجموعة ذئاب فيقوم بإنقاذها و يتعرض لجروح خلال العراك مع الذئاب. منذ تلك اللحظة أصبح الوحش يمتلك بعض المشاعر لبيلي و كذلك بيلي اكتشفت بأنَّ الوحش يخفي قلباً طيباً خلف شكله المخيف. في هذه الأثناء في القرية يكون والد بيلي قد أخبر القرويين عن قصة بيلي، و لكن يكذبه الصياد غاتسون و يقنع الجميع بإرساله إلى مصحة عقلية. تعلم بيلي بالأمر من خلال المرآة السحرية لذلك تطلب من الوحش الذهاب من أجل مساعدة والدها. عندما تصل بيلي إلى القرية و تُري الجميع الوحش من خلال المرآة السحرية، يقوم غاتسون باحتجازها مع والدها في قبو منزله و يذهب وهو القرويين من أجل قتل الوحش. عندما يصل غاتسون إلى القصر يتمكن الخدم من رد هجوم القرويين، و لكن يتمكن غاتسون من الوصول إلى برج الوحش و يبدأ بالتعارك معه. في هذه اللحظة يكون الوحش قد فقد الرغبة بالدفاع عن نفسه لأنَّ موعد سقوط البتله حان. في هذه الأثناء تكون بيلي قد تمكنت من تحرير نفسها و أسرعت إلى القصر من أجل حماية الوحش. عندما يرى الوحش بيلي قادمة من بعيد تعود له الرغبة في الحياة و يقاوم غاتسون و يتغلب عليه. لكن تسقط أخر بتله من الوردة و يسقط معها الوحش ميتاً بعد أن تعرض لطعن من قبل غاتسون. تبدأ بيلي بالبكاء الشديد على الوحش و في هذه اللحظة يتحقق شرط فك التعويذة فيعود الوحش لشكله الطبيعي مع خدمه و يعود للحياة. في نهاية الفيلم يعيش كل من الأمير و بيلي بساعدة داخل القصر. المراجع :  1  2

الجميلة و الوحش

الجميلة و الوحش

بواسطة: - آخر تحديث: 12 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

الجميلة و الوحش هي رواية فرنسية للكاتبة سوزان باربوت التي عاشت في الفترة ما بين 1685 – 1755، و قد حظيت هذه الرواية باهتمام كبير من قبل المنتجين، حيث تم إنتاج أكثر من عمل فني حول هذه الرواية من أبرزها فيلم الرسوم المتحركة في العام 1991 و هو من إنتاج شركة والت دزني الأمريكية.

ملخص قصة فيلم الجميلة و الوحش  1991

  • تبدأ أحداث فيلم الجميلة و الوحش عندما تزور ساحرة أحد القصور متنكرة بزي متسولة، و تعرض الساحرة على أمير القصر وردة مقابل أن يسمح لها بالبقاء.
  • يرفض الأمري عرض الساحرة، و لذلك تلقي عليه تعويذه و تحوله إلى وحش ثم تحول جميع خدمه إلى أدوات منزلية.
  • تلقي تعويذة أخرى على الوردة بحيث عندما تسقط أخر بتلة من الوردة لن يتمكن الوحش من العودة إلى شكله الطبيعي.
  • و قد أخبرت الساحرة الأمير أنَّه بإمكانه أن يعود لشكله الطبيعي هو و خدمه عندما يتعلم أن يحب و يحب.
  • و الجدير بالذكر بأنَّ أخر بتلة من الزهرة سوف تسقط عندما يصبح عمر الأمير 21 عام.
  • بعد مرور عشرة أعوام على هذه الحادثة ينتقل تركيز الفيلم على فتاة تدعى بيلي تسكن في قرية بالقرب من القصر.
  • تحلم هذه الفتاة بخوض المغامرات و التخلص من أحد الصيادين الذي يريد الزواج منها، و هو السيد غاتسون.
  • في هذه الأثناء يكون والد بيلي السيد موريس قد تاه في الغابة خلال أحد رحلاته و دخل إلى القصر.
  • يحتجز الوحش السيد موريس في سجن القصر، و بعد أن تفقد ييلي الأمل في عودة والدها تخرج مغامرة في البحث عنه.
  • عندما تصل بيلي إلى القصر تكتشف بأنَّ والدها محتجز من قبل الوحش، و لكن لم يقابلها الوحش وجهاً لوجه.
  • يعرض الوحش على بيلي حرية والدها مقابل أن تبقى هي أسيرة عنده، توافق بيلي على هذا العرض.
  • خلال تواجد بيلي في القصر تمكنت من مصادقة الخدم الذي تحولوا إلى أواني منزلية و أعدوا لها طعاماً فاخراً، و لكنها تركت المائدة و ذهبت تكتشف القصر.
  • تدخل بيلي إلى الجناح الغربي المحرم عليها دخوله، فتتفاجئ بوجود الوحش الغاضب الذي يخيفها فتهرب إلى الغابة.
  • يلحق الوحش ببيلي و يجدها محاصرة من قبل مجموعة ذئاب فيقوم بإنقاذها و يتعرض لجروح خلال العراك مع الذئاب.
  • منذ تلك اللحظة أصبح الوحش يمتلك بعض المشاعر لبيلي و كذلك بيلي اكتشفت بأنَّ الوحش يخفي قلباً طيباً خلف شكله المخيف.
  • في هذه الأثناء في القرية يكون والد بيلي قد أخبر القرويين عن قصة بيلي، و لكن يكذبه الصياد غاتسون و يقنع الجميع بإرساله إلى مصحة عقلية.
  • تعلم بيلي بالأمر من خلال المرآة السحرية لذلك تطلب من الوحش الذهاب من أجل مساعدة والدها.
  • عندما تصل بيلي إلى القرية و تُري الجميع الوحش من خلال المرآة السحرية، يقوم غاتسون باحتجازها مع والدها في قبو منزله و يذهب وهو القرويين من أجل قتل الوحش.
  • عندما يصل غاتسون إلى القصر يتمكن الخدم من رد هجوم القرويين، و لكن يتمكن غاتسون من الوصول إلى برج الوحش و يبدأ بالتعارك معه.
  • في هذه اللحظة يكون الوحش قد فقد الرغبة بالدفاع عن نفسه لأنَّ موعد سقوط البتله حان.
  • في هذه الأثناء تكون بيلي قد تمكنت من تحرير نفسها و أسرعت إلى القصر من أجل حماية الوحش.
  • عندما يرى الوحش بيلي قادمة من بعيد تعود له الرغبة في الحياة و يقاوم غاتسون و يتغلب عليه.
  • لكن تسقط أخر بتله من الوردة و يسقط معها الوحش ميتاً بعد أن تعرض لطعن من قبل غاتسون.
  • تبدأ بيلي بالبكاء الشديد على الوحش و في هذه اللحظة يتحقق شرط فك التعويذة فيعود الوحش لشكله الطبيعي مع خدمه و يعود للحياة.
  • في نهاية الفيلم يعيش كل من الأمير و بيلي بساعدة داخل القصر.

المراجع :  1  2