المثانة المثانة هي عبارة عن كيس غشائي مجوف يتخذ شكلاً بيضاوياً يقع أسفل منطقة الحوض، يتكون الكيس البيضاوي من أنسجة عضلية ملساء لا يمكن التحكم بها في تقوم بعملها لاإرادياً، يلعب هذا الكيس الغشائي دوراً مهما في الجهاز البولي فهو يتحكم بعملية التبول لدى الإنسان ويقوم بتجميع البول القادم من الكلية في المثانة فهو ينتقل إليها عن طريق الحالب ليتم إخراجه خارج الجسم عبر المجرى البولي. ما هو التهاب المثانة؟ تصاب المثانة بالعديد من الأمراض أهمها حدوث الالتهابات أذي يساهم في حدوث تغيير في الغشاء الداخلي للمثانة بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية معينة، وغالباً ما يكون الالتهاب بسبب البكتيريا النافعة التي تتواجد في الجهاز الهضمي للإنسان ولكنها عندما تنتقل إلى داخل مجرى البول تتسبب بحدوث الالتهاب، والجدير بالذكر بأن التهاب المثانة يصيب السيدات أكثر من الرجال بسبب اختلاف طول الإحليل لديهن، حيث أنَّ الإحليل لدى السيدات أكثر قصراً منه عند الرجال، ولكن هذا لا يعني بأنَّ الرجال ليسوا معرضين لهذا النوع من الالتهاب حيث يوجد الكثير من حالات التهاب المثانة عند الرجال. أسباب التهاب المثانة إنَّ السبب الرئيسي لالتهاب المثانة هو العدوى البكتيرية ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بهذا الالتهاب وفيما يلي أبرز هذه العوامل: عيوب خلقية في الجهاز البولي. ممارسة الجنس بكثرة أو العادة السرية يزيد من فرصة الإصابة بالالتهاب. حدوث الحمل. الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً يعمل على حدوث التهاب المثانة. حبس البول لفترة طويلة (الأكثر العوامل شيوعاً). عدم إخراج البول بشكل كامل من المثانة. تضخم غدة البروستات عند الذكور. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية. الأعراض المصاحبة لالتهاب المثانة ينتج عن الإصابة بالمرض عدة أعراض يعاني منها المريض وفيما يلي أبرزها: حرقة البول. ألم أسفل البطن. رائحة البول كريهة. زيادة عدد مرات التبول مع نقصان كمية البول في كل مره. خروج الدم مع البول. تغير لون البول إلى اللون الأصفر. علاج التهاب المثانة يتم علاج التهاب المثانة من خلال تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب، وغالباً ما يلجأ الطبيب لعمل بعض التحاليل الفحوصات المخبرية من أجل تحديد نوع البكتيريا المسبّبة من أجل وصف المضاد الحيوي الأكثر تناسباً مع نوع البكتيريا. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور عبد الناصر شنيقات  استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية عن مرض التهاب المثانة وطريقة العلاج. 

التهاب المثانة وطرق العلاج

التهاب المثانة وطرق العلاج

بواسطة: - آخر تحديث: 31 مايو، 2018

 المثانة

المثانة هي عبارة عن كيس غشائي مجوف يتخذ شكلاً بيضاوياً يقع أسفل منطقة الحوض، يتكون الكيس البيضاوي من أنسجة عضلية ملساء لا يمكن التحكم بها في تقوم بعملها لاإرادياً، يلعب هذا الكيس الغشائي دوراً مهما في الجهاز البولي فهو يتحكم بعملية التبول لدى الإنسان ويقوم بتجميع البول القادم من الكلية في المثانة فهو ينتقل إليها عن طريق الحالب ليتم إخراجه خارج الجسم عبر المجرى البولي.

ما هو التهاب المثانة؟

تصاب المثانة بالعديد من الأمراض أهمها حدوث الالتهابات أذي يساهم في حدوث تغيير في الغشاء الداخلي للمثانة بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية معينة، وغالباً ما يكون الالتهاب بسبب البكتيريا النافعة التي تتواجد في الجهاز الهضمي للإنسان ولكنها عندما تنتقل إلى داخل مجرى البول تتسبب بحدوث الالتهاب، والجدير بالذكر بأن التهاب المثانة يصيب السيدات أكثر من الرجال بسبب اختلاف طول الإحليل لديهن، حيث أنَّ الإحليل لدى السيدات أكثر قصراً منه عند الرجال، ولكن هذا لا يعني بأنَّ الرجال ليسوا معرضين لهذا النوع من الالتهاب حيث يوجد الكثير من حالات التهاب المثانة عند الرجال.

أسباب التهاب المثانة

إنَّ السبب الرئيسي لالتهاب المثانة هو العدوى البكتيرية ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بهذا الالتهاب وفيما يلي أبرز هذه العوامل:

  • عيوب خلقية في الجهاز البولي.
  • ممارسة الجنس بكثرة أو العادة السرية يزيد من فرصة الإصابة بالالتهاب.
  • حدوث الحمل.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً يعمل على حدوث التهاب المثانة.
  • حبس البول لفترة طويلة (الأكثر العوامل شيوعاً).
  • عدم إخراج البول بشكل كامل من المثانة.
  • تضخم غدة البروستات عند الذكور.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

الأعراض المصاحبة لالتهاب المثانة

ينتج عن الإصابة بالمرض عدة أعراض يعاني منها المريض وفيما يلي أبرزها:

  • حرقة البول.
  • ألم أسفل البطن.
  • رائحة البول كريهة.
  • زيادة عدد مرات التبول مع نقصان كمية البول في كل مره.
  • خروج الدم مع البول.
  • تغير لون البول إلى اللون الأصفر.

علاج التهاب المثانة

يتم علاج التهاب المثانة من خلال تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب، وغالباً ما يلجأ الطبيب لعمل بعض التحاليل الفحوصات المخبرية من أجل تحديد نوع البكتيريا المسبّبة من أجل وصف المضاد الحيوي الأكثر تناسباً مع نوع البكتيريا.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور عبد الناصر شنيقات  استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية عن مرض التهاب المثانة وطريقة العلاج.