التهاب الكلى من الأمراض الشائعة كثيرا، فالكلى هي جزء من الجهاز البولي، حيث شبهها الأطباء بحبة الفاصولياء، تتكون من كليتين، كلية تقع في الجهة اليسرى من الجسم، والأخرى تقع في الجهة اليمنى فوق الخاصرتين، ترتفع الكلية اليسرى عن الكلية اليمنى قليلا، وذلك بسبب وقوع الكبد فوق الكلية اليمنى، يصل عرض الكلية الواحدة عند الانسان البالغ ما بين 5 الى 7.5 سم، وطولها بين 10 الى 12 سم، ويبلغ وزنها عند الرجال 140 غم، وعند النساء 125 غم، كما تعمل الكلى على إزالة المواد الزائدة مثل الماء والأملاح الكيميائية الضارة من خلال ترشيح هذه المواد على شكل سائل، ومن هذا السائل يتكون البول الذي ينزل عن طريق الحالب الى المثانة ثم الى خارج الجسم، وهكذا فإن الكلى تقوم بتصفية الدم، وتخليص الجسم من الاملاح الزائدة والفضلات السامة. آلام والتهاب الكلى اليسرى قد تصاب إحدى الكليتين أو كلاهما بالتهابات ومشاكل تسبب ألم وضرر كبير للانسان، ومن هذه الآلام: المغص الكلوي ينتج عن انقباض العضلة الرقيقة للكلية، حيث قد يحدث انسداد في مجرى الكلية سواء كان السبب وجود تكتلات من الأملاح أو حصوة في الكلى، أو قد تكون هناك تجلط في الدم أو التهاب نتيجة انتفاخ البطانه الداخلية للكلية. الألم الكلوي وينتج عنه الألم عند الضغط على الكلى اليسرى. أسباب التهاب الكلى العدوى البكتيرية المصاحبة للكلى، وتعتبر  بكتيريا إيشيريشيا كولاي، وبكتيريا بروتياس، الأكثر شيوعا حيث تنتقل هذه البكتيريا عبر المسالك البولية. حدوث تضيق في المسالك البولية، وذلك بسبب الحصى أو بسبب وجود تشوه في الحالب أو المثانة. حالات الحمل عند المرأة، وذلك الذي يسبب حدوث ضغط كبير في الحالب، ومنعه من تمرير البول المتجمع في الكلية. العلاقة الحميمة أو الاتصال الجنسي الذي يكون فيه أحد الطرفين حاملاً لمسبب الالتهاب، فتنتقل عبر القناة البولية للكلى. حالات الضعف في الجهاز المناعي للجسم كامل، مما يقلل القدرة على الدفاع عن الكلى، والتخلص من مسببات الأمراض. العمل على تكرار حصر البول، والتأخر في تفريغ المثانة من البول. الزيادة في تناول الأدوية، خصوصا المسكنات، مما يتسبب بالأذى للكلى، ويتسبب في ضعفها وإصابتها بالالتهاب. عدم الحرص على النظافة الشخصية، مما يساعد على التهاب المسالك البولية، وانتقال الالتهاب عبر المسالك البولية إلى الكلى. الإصابة ببعض الأمراض الخبيثة، مثل مرض السرطان وغيره. إصابة الكلى بالداء النشواني، الذي تترسب فيه أحد أنواع البروتينات وتغير طبيعة الأنسجة الكلوية. وجود القليل من الاختلال في الأوعية الدموية للكلى، وتصلب الكبيبات الكلوية. اقرأ ايضا: أسباب التهاب البول للحامل علاج التهابات المسالك البولية عند الرجال التهاب الكبد الوبائي B

التهاب الكلى اليسرى

التهاب الكلى اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2017

تصفح أيضاً

التهاب الكلى من الأمراض الشائعة كثيرا، فالكلى هي جزء من الجهاز البولي، حيث شبهها الأطباء بحبة الفاصولياء، تتكون من كليتين، كلية تقع في الجهة اليسرى من الجسم، والأخرى تقع في الجهة اليمنى فوق الخاصرتين، ترتفع الكلية اليسرى عن الكلية اليمنى قليلا، وذلك بسبب وقوع الكبد فوق الكلية اليمنى، يصل عرض الكلية الواحدة عند الانسان البالغ ما بين 5 الى 7.5 سم، وطولها بين 10 الى 12 سم، ويبلغ وزنها عند الرجال 140 غم، وعند النساء 125 غم، كما تعمل الكلى على إزالة المواد الزائدة مثل الماء والأملاح الكيميائية الضارة من خلال ترشيح هذه المواد على شكل سائل، ومن هذا السائل يتكون البول الذي ينزل عن طريق الحالب الى المثانة ثم الى خارج الجسم، وهكذا فإن الكلى تقوم بتصفية الدم، وتخليص الجسم من الاملاح الزائدة والفضلات السامة.

آلام والتهاب الكلى اليسرى

قد تصاب إحدى الكليتين أو كلاهما بالتهابات ومشاكل تسبب ألم وضرر كبير للانسان، ومن هذه الآلام:

  • المغص الكلوي
    ينتج عن انقباض العضلة الرقيقة للكلية، حيث قد يحدث انسداد في مجرى الكلية سواء كان السبب وجود تكتلات من الأملاح أو حصوة في الكلى، أو قد تكون هناك تجلط في الدم أو التهاب نتيجة انتفاخ البطانه الداخلية للكلية.
  • الألم الكلوي
    وينتج عنه الألم عند الضغط على الكلى اليسرى.

أسباب التهاب الكلى

  • العدوى البكتيرية المصاحبة للكلى، وتعتبر  بكتيريا إيشيريشيا كولاي، وبكتيريا بروتياس، الأكثر شيوعا حيث تنتقل هذه البكتيريا عبر المسالك البولية.
  • حدوث تضيق في المسالك البولية، وذلك بسبب الحصى أو بسبب وجود تشوه في الحالب أو المثانة.
  • حالات الحمل عند المرأة، وذلك الذي يسبب حدوث ضغط كبير في الحالب، ومنعه من تمرير البول المتجمع في الكلية.
  • العلاقة الحميمة أو الاتصال الجنسي الذي يكون فيه أحد الطرفين حاملاً لمسبب الالتهاب، فتنتقل عبر القناة البولية للكلى.
  • حالات الضعف في الجهاز المناعي للجسم كامل، مما يقلل القدرة على الدفاع عن الكلى، والتخلص من مسببات الأمراض.
  • العمل على تكرار حصر البول، والتأخر في تفريغ المثانة من البول.
  • الزيادة في تناول الأدوية، خصوصا المسكنات، مما يتسبب بالأذى للكلى، ويتسبب في ضعفها وإصابتها بالالتهاب.
  • عدم الحرص على النظافة الشخصية، مما يساعد على التهاب المسالك البولية، وانتقال الالتهاب عبر المسالك البولية إلى الكلى.
  • الإصابة ببعض الأمراض الخبيثة، مثل مرض السرطان وغيره.
  • إصابة الكلى بالداء النشواني، الذي تترسب فيه أحد أنواع البروتينات وتغير طبيعة الأنسجة الكلوية.
  • وجود القليل من الاختلال في الأوعية الدموية للكلى، وتصلب الكبيبات الكلوية.

اقرأ ايضا:
أسباب التهاب البول للحامل
علاج التهابات المسالك البولية عند الرجال
التهاب الكبد الوبائي B