البحث عن مواضيع

التهاب الكبد الوبائي B هو عبارة عن وباء ينتشر في أجزاء من آسيا و إفريقيا  ومناطق من الصين، و يعد من الأمراض ذات الانتشار الواسع، حيث أن 33% من سكان العالم قد أصيبوا بهذا المرض، فهو يسبب العديد من الأعراض مثل الإقياء أو اليرقان، و من النادر أن يسبب الوفاة، لكن الإصابات المزمنة منه تحتاج الى عناية طبية كبيرة كي لا تصل لمضاعفات غير مرجوة مثل تشمع الكبد أو سرطان الكبد. أعراض التهاب الكبد الوبائي B عادة يتعافى المرضى الذين لا تكون إصاباتهم مزمنة في غضون أسبوع أو شهر، ذلك في حال تلقيهم العلاجات الطبية المناسبة، حيث أن النسبة العظمى من الكبار والأطفال الذين يصابون بالمرض يتشافون تماماً و بدون أي مضاعفات. تطور أجسام المرضى مواد مضادة تقيهم من التعرض للمرض مرة أخرى في المستقبل، و الأشخاص الذين لا يتشافون من المرض يصنفون من ضمن الحالات المزمنة، و يكونوا ممن يحملون الفيروس دون ظهور أعراض المرض عليهم. يتسبب التهاب الكبد B إعياء و إرهاق عام وفقدان حاد للشهية. غثيان وقيء وعدة آلام جسدية متفرقة. ارتفاع الحرارة، وتغير في لون البول حيث يصبح قاتم اللون. ظهور طفح جلدي،و هو مؤشر واضح لكل أمراض الكبد الوبائي الفيروسي، حيث تستمر هذه الأعراض لعدة أسابيع. قد يؤدي التهاب الكبد إلى تشمع الكبد. طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي B ينتقل هذا المرض عن طريق التعرض لدم المصاب أو السوائل التي تحتوي على دم المصاب كالمني والإفرازات المهبلية، و تزداد خطورة العدوى من خلال التعرض للأمور التالية: العلاقات الجنسية. تكرار استخدام نفس الإبر والحقن لأكثر من مريض. استخدام أدوات الحلاقة للرجال بدون تعقيمها بالطريقة الصحيحة. غسيل الكلى. الانتقال المباشر من الأم إلى الاطفال أثناء الولادة. ماكينات و آليات معالجة الأسنان بدون تعقيمها بالشكل المناسب. نقل الدم. الوشم أو ما يسمى بالتاتو. الإبر والحقن متكررة الاستخدام كالمخدرات. فراشي الأسنان المشتركة. تناول الطعام أو الشراب بنفس الأدوات، حيث ينتقل المرض عن طريق اللعاب. طرق الوقاية من التهاب الكبد B هناك العديد من الحالات التي تتطلب الحصول على لقاح لمرض التهاب الكبد، خاصة عند سفر الأشخاص إلى الأماكن التي ينتشر فيها المرض، و يتكون هذا اللقاح من مادة أو مركب (hbsag (Engerix) قادر على توليد مناعة بنسبة عالية عند الأشخاص الطبيعيين، حيث يؤمن اللقاح درجة حماية عالية تقي من الإصابة بالمرض. اقرأ ايضا: علاج طفح الجلد بالأعشاب آثار مرض الكلى على الوزن أفضل عادات المحافظة على الصحة العامة

التهاب الكبد الوبائي B

التهاب الكبد الوبائي B
بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2017

التهاب الكبد الوبائي B هو عبارة عن وباء ينتشر في أجزاء من آسيا و إفريقيا  ومناطق من الصين، و يعد من الأمراض ذات الانتشار الواسع، حيث أن 33% من سكان العالم قد أصيبوا بهذا المرض، فهو يسبب العديد من الأعراض مثل الإقياء أو اليرقان، و من النادر أن يسبب الوفاة، لكن الإصابات المزمنة منه تحتاج الى عناية طبية كبيرة كي لا تصل لمضاعفات غير مرجوة مثل تشمع الكبد أو سرطان الكبد.

أعراض التهاب الكبد الوبائي B

  • عادة يتعافى المرضى الذين لا تكون إصاباتهم مزمنة في غضون أسبوع أو شهر، ذلك في حال تلقيهم العلاجات الطبية المناسبة، حيث أن النسبة العظمى من الكبار والأطفال الذين يصابون بالمرض يتشافون تماماً و بدون أي مضاعفات.
  • تطور أجسام المرضى مواد مضادة تقيهم من التعرض للمرض مرة أخرى في المستقبل، و الأشخاص الذين لا يتشافون من المرض يصنفون من ضمن الحالات المزمنة، و يكونوا ممن يحملون الفيروس دون ظهور أعراض المرض عليهم.
  • يتسبب التهاب الكبد B إعياء و إرهاق عام وفقدان حاد للشهية.
  • غثيان وقيء وعدة آلام جسدية متفرقة.
  • ارتفاع الحرارة، وتغير في لون البول حيث يصبح قاتم اللون.
  • ظهور طفح جلدي،و هو مؤشر واضح لكل أمراض الكبد الوبائي الفيروسي، حيث تستمر هذه الأعراض لعدة أسابيع.
  • قد يؤدي التهاب الكبد إلى تشمع الكبد.

طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي B

ينتقل هذا المرض عن طريق التعرض لدم المصاب أو السوائل التي تحتوي على دم المصاب كالمني والإفرازات المهبلية، و تزداد خطورة العدوى من خلال التعرض للأمور التالية:

  • العلاقات الجنسية.
  • تكرار استخدام نفس الإبر والحقن لأكثر من مريض.
  • استخدام أدوات الحلاقة للرجال بدون تعقيمها بالطريقة الصحيحة.
  • غسيل الكلى.
  • الانتقال المباشر من الأم إلى الاطفال أثناء الولادة.
  • ماكينات و آليات معالجة الأسنان بدون تعقيمها بالشكل المناسب.
  • نقل الدم.
  • الوشم أو ما يسمى بالتاتو.
  • الإبر والحقن متكررة الاستخدام كالمخدرات.
  • فراشي الأسنان المشتركة.
  • تناول الطعام أو الشراب بنفس الأدوات، حيث ينتقل المرض عن طريق اللعاب.

طرق الوقاية من التهاب الكبد B

هناك العديد من الحالات التي تتطلب الحصول على لقاح لمرض التهاب الكبد، خاصة عند سفر الأشخاص إلى الأماكن التي ينتشر فيها المرض، و يتكون هذا اللقاح من مادة أو مركب (hbsag (Engerix) قادر على توليد مناعة بنسبة عالية عند الأشخاص الطبيعيين، حيث يؤمن اللقاح درجة حماية عالية تقي من الإصابة بالمرض.

اقرأ ايضا:
علاج طفح الجلد بالأعشاب
آثار مرض الكلى على الوزن
أفضل عادات المحافظة على الصحة العامة

مواضيع من نفس التصنيف

  اقرأ ايضا: ما هو مرض الخناق