البحث عن مواضيع

يعد التهاب الكبد الوبائي C أحد أنواع العدوى الفيروسية الفتاكة، التي تنتقل إلى جسم الإنسان بعدة طرق، و يوجد هناك نوعان من هذه العدوى، و هما الالتهاب الحاد و الالتهاب المزمن، و الجدير بالذكر بأن الأول هو سبب حدوث الثاني. أعراض التهاب الكبد الوبائي C بناءا على بعض الدراسات، تبين بأن 80% من المصابين بهذا المرض لا تظهر عليهم أي أعراض إلا بعد ستة أسابيع من الإصابة به، و التي تتمثل في ما يلي: الحمى و الإعياء العام. فقدان الشهية. الغثيان و القيء. ألم في المعدة. ألم العضلات و المفاصل. تغيرات في البول و حركة الأمعاء. تغير لون بياض العينين و البشرة إلى اللون الأصفر. طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي C ينتقل هذا المرض بين الناس عن طريق الدم بشكل أساسي، و يتم ذلك كالآتي: استخدام الحقنة نفسها لعدة أشخاص. مشاركة الحاجيات الخاصة، مثل فرشاة الأسنان و شفرة الحلاقة. الإتصال الجنسي مع شخص مصاب. الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة. رسم الوشم. و ايضا ينتقل هذا المرض من الأم إلى الطفل خلال الحمل اذا كانت مصابة. علاج التهاب الكبد الوبائي C ينحصر علاج التهاب الكبد الوبائي في تناول العقاقير المضادة للفيروسات، و التي تحتوي على أكثر من مركب فعال، فقد توصل الطب الحديث لعقار يدعى Zepatier، وصلت نسبة التعافي منه إلى 100%، و لكن له بعض المضاعفات الجانبية منها:  الشعور بأعراض مشابهة للإنفلونزا. إعياء عام . عدم القدرة على التركيز و التفكير. الاكتئاب و العصبية المفرطة. نقصان عدد كريات الدم الحمراء. فقدان الشعر. طريقة تشخيص التهاب الكبد الوبائي C إن الطريقة الوحيدة لتأكيد التهاب الكبد الوبائي C بعد الكشف عن أعراض، هي إجراء تحليل للدم للتأكد من الإصابة. أنواع التهاب الكبد الوبائي يوجد ثلاثة أنواع من هذه العدوى و هي A و B و C، تتشابه جميعها بالأعراض، إلا أنها تختلف في طريقة تأثيرها على الكبد. الفيروس A يبدأ بالتهاب حاد للكبد، و يمكن أن يقاومه الجسم و يقضي عليه دون علاج، و لا يمكن أن يتطور هذا النوع ليصبح مزمن. الفيروس B و C يتشابهان لحد كبير، حيث أن كلاهما يبدأ حاد و يمكن أن يتطور ليصبح مزمن، و كل منهما يحتاج لنوع علاج مختلف عن الآخر. اقرأ ايضا: أعراض التهاب الكلى علاج التهاب الحلق التهاب العصب السابع و أسبابه

التهاب الكبد الوبائي C

التهاب الكبد الوبائي C
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

يعد التهاب الكبد الوبائي C أحد أنواع العدوى الفيروسية الفتاكة، التي تنتقل إلى جسم الإنسان بعدة طرق، و يوجد هناك نوعان من هذه العدوى، و هما الالتهاب الحاد و الالتهاب المزمن، و الجدير بالذكر بأن الأول هو سبب حدوث الثاني.

أعراض التهاب الكبد الوبائي C

بناءا على بعض الدراسات، تبين بأن 80% من المصابين بهذا المرض لا تظهر عليهم أي أعراض إلا بعد ستة أسابيع من الإصابة به، و التي تتمثل في ما يلي:

طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي C

ينتقل هذا المرض بين الناس عن طريق الدم بشكل أساسي، و يتم ذلك كالآتي:

  • استخدام الحقنة نفسها لعدة أشخاص.
  • مشاركة الحاجيات الخاصة، مثل فرشاة الأسنان و شفرة الحلاقة.
  • الإتصال الجنسي مع شخص مصاب.
  • الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة.
  • رسم الوشم.
  • و ايضا ينتقل هذا المرض من الأم إلى الطفل خلال الحمل اذا كانت مصابة.

علاج التهاب الكبد الوبائي C

ينحصر علاج التهاب الكبد الوبائي في تناول العقاقير المضادة للفيروسات، و التي تحتوي على أكثر من مركب فعال، فقد توصل الطب الحديث لعقار يدعى Zepatier، وصلت نسبة التعافي منه إلى 100%، و لكن له بعض المضاعفات الجانبية منها:

  •  الشعور بأعراض مشابهة للإنفلونزا.
  • إعياء عام .
  • عدم القدرة على التركيز و التفكير.
  • الاكتئاب و العصبية المفرطة.
  • نقصان عدد كريات الدم الحمراء.
  • فقدان الشعر.

طريقة تشخيص التهاب الكبد الوبائي C

إن الطريقة الوحيدة لتأكيد التهاب الكبد الوبائي C بعد الكشف عن أعراض، هي إجراء تحليل للدم للتأكد من الإصابة.

أنواع التهاب الكبد الوبائي

يوجد ثلاثة أنواع من هذه العدوى و هي A و B و C، تتشابه جميعها بالأعراض، إلا أنها تختلف في طريقة تأثيرها على الكبد.

  • الفيروس A يبدأ بالتهاب حاد للكبد، و يمكن أن يقاومه الجسم و يقضي عليه دون علاج، و لا يمكن أن يتطور هذا النوع ليصبح مزمن.
  • الفيروس B و C يتشابهان لحد كبير، حيث أن كلاهما يبدأ حاد و يمكن أن يتطور ليصبح مزمن، و كل منهما يحتاج لنوع علاج مختلف عن الآخر.

اقرأ ايضا:
أعراض التهاب الكلى
علاج التهاب الحلق
التهاب العصب السابع و أسبابه