البحث عن مواضيع

أمراض العيون تعتبر العيون هي أحد أعضاء جسم الإنسان، وهي العضو المسؤول عن حاسة الإبصار، فتعرضها لأي مرض أو مشكلة بالتأكيد سيكون له تأثير على قدرة الإنسان على الرؤية سواء أكان ذلك على المدى القريب أو المدى البعيد، وبما أن العين عبارة عن عضو خارجي فإنها تكون معرضة للعوامل التي تسبب الأمراض بشكل كبير وهذا ما يسبب لها التلوث والمشاكل، لذلك فإنها تقوم بإفراز الدموع للتخلص من تلك العوامل والحفاظ على سلامة العينين، وتعتبر الرموش والجفون هي الوسائل التي تستخدمها العين كدرع للحماية من العوامل البيئية المختلفة، وسنتحدث في هذا المقال حول التهاب العين. تعريف التهابات العيون تعرف التهابات العيون باللغة الإنجليزية بمصطلح (Eye infections). يحدث هذا المرض بشكل أساسي نتيجة التعرض للعدوى الفيروسية، أو العدوى الجرثومية أو أي نوع من الكائنات الحية الدقيقة الأخرى. تظهر أعراض هذا النوع من الالتهابات على شكل احمرار في العيون وحكة، إضافة إلى زيادة إفراز الدموع، والشعور بالألم في منطقة العين. ينصح بعلاج هذا النوع من الالتهابات فور اكتشافه أو ظهور الأعراض، ذلك أن إهماله قد يسبب انتشار في العدوى وقد يؤثر على قدرة الإنسان على الرؤية بشكل دائم. التهاب العين أسبابه وطرق علاجه تأتي أسباب التهابات العيون وعلاجها استناداً إلى نوعها وذلك حسب الآتي: التهاب ملتحمة العين أو باطن الجفن (Conjunctivitis) يعتبر هذا النوع من الالتهابات معدي، حيث أن انتقاله بين الأشخاص سهل خاصة الأطفال في المدارس. تؤدي الإصابة بهذا الالتهاب إلى تلوّن العين بحيث تظهر على أنها باللون الوردي الخفيف، ومن هنا جاءت تسميته بالتهاب “العين الوردية”. غالباً ما تختفي الأعراض خلال يومين إلى خمسة أيام من ظهورها دون الحاجة إلى أدوية أو استخدام مضادات حيوية. ينصح المرضى في هذه الحالة بملازمة المنزل لبضع أيام، مع الحرص على تجنب لمس العين المصابة ومن ثم القيام بلمس العين الأخرى. التهابات العين الفطرية يحدث هذا النوع من الالتهابات نتيجة تسلل الفطريات إلى العين، والتي من أبرزها الشوكميبا. عادة ما يصاب بهذا النوع من الالتهابات الأشخاص دائمي استخدام العدسات اللاصقة. تؤثر هذه الالتهابات على سلامة الإبصار وهذا ما يتطلب الانتباه واتخاذ الحيطة والعناية عند استخدام العدسات مع الحرص على تنظيفها بشكل جيد. عادة ما يتم علاج هذه الحالة باستخدام مضاد للفطريات. التهاب باطن المقلة (Endophthalmitis) يؤثر هذا النوع من الالتهابات على باطن العين. غالباً ما يحدث نتيجة التعرض للإصابات أو إصابة أو بعد الخضوع للجراحة في العين. يلزم في هذه الحالة إجراء العلاج الفوري والفعال باستخدام المضادات الحيوية، ذلك أن هذا النوع من الالتهابات خطير إذا ما استمر بلا علاج. قد يتسرب هذا الالتهاب إلى داخل العين ويسبب مضاعفات في غنى عنها. المراجع:  1

التهاب العين أسبابه وطرق علاجه

التهاب العين أسبابه وطرق علاجه
بواسطة: - آخر تحديث: 7 نوفمبر، 2017

أمراض العيون

تعتبر العيون هي أحد أعضاء جسم الإنسان، وهي العضو المسؤول عن حاسة الإبصار، فتعرضها لأي مرض أو مشكلة بالتأكيد سيكون له تأثير على قدرة الإنسان على الرؤية سواء أكان ذلك على المدى القريب أو المدى البعيد، وبما أن العين عبارة عن عضو خارجي فإنها تكون معرضة للعوامل التي تسبب الأمراض بشكل كبير وهذا ما يسبب لها التلوث والمشاكل، لذلك فإنها تقوم بإفراز الدموع للتخلص من تلك العوامل والحفاظ على سلامة العينين، وتعتبر الرموش والجفون هي الوسائل التي تستخدمها العين كدرع للحماية من العوامل البيئية المختلفة، وسنتحدث في هذا المقال حول التهاب العين.

تعريف التهابات العيون

  • تعرف التهابات العيون باللغة الإنجليزية بمصطلح (Eye infections).
  • يحدث هذا المرض بشكل أساسي نتيجة التعرض للعدوى الفيروسية، أو العدوى الجرثومية أو أي نوع من الكائنات الحية الدقيقة الأخرى.
  • تظهر أعراض هذا النوع من الالتهابات على شكل احمرار في العيون وحكة، إضافة إلى زيادة إفراز الدموع، والشعور بالألم في منطقة العين.
  • ينصح بعلاج هذا النوع من الالتهابات فور اكتشافه أو ظهور الأعراض، ذلك أن إهماله قد يسبب انتشار في العدوى وقد يؤثر على قدرة الإنسان على الرؤية بشكل دائم.

التهاب العين أسبابه وطرق علاجه

تأتي أسباب التهابات العيون وعلاجها استناداً إلى نوعها وذلك حسب الآتي:

  • التهاب ملتحمة العين أو باطن الجفن (Conjunctivitis)
  1. يعتبر هذا النوع من الالتهابات معدي، حيث أن انتقاله بين الأشخاص سهل خاصة الأطفال في المدارس.
  2. تؤدي الإصابة بهذا الالتهاب إلى تلوّن العين بحيث تظهر على أنها باللون الوردي الخفيف، ومن هنا جاءت تسميته بالتهاب “العين الوردية”.
  3. غالباً ما تختفي الأعراض خلال يومين إلى خمسة أيام من ظهورها دون الحاجة إلى أدوية أو استخدام مضادات حيوية.
  4. ينصح المرضى في هذه الحالة بملازمة المنزل لبضع أيام، مع الحرص على تجنب لمس العين المصابة ومن ثم القيام بلمس العين الأخرى.
  • التهابات العين الفطرية
  1. يحدث هذا النوع من الالتهابات نتيجة تسلل الفطريات إلى العين، والتي من أبرزها الشوكميبا.
  2. عادة ما يصاب بهذا النوع من الالتهابات الأشخاص دائمي استخدام العدسات اللاصقة.
  3. تؤثر هذه الالتهابات على سلامة الإبصار وهذا ما يتطلب الانتباه واتخاذ الحيطة والعناية عند استخدام العدسات مع الحرص على تنظيفها بشكل جيد.
  4. عادة ما يتم علاج هذه الحالة باستخدام مضاد للفطريات.
  • التهاب باطن المقلة (Endophthalmitis)
  1. يؤثر هذا النوع من الالتهابات على باطن العين.
  2. غالباً ما يحدث نتيجة التعرض للإصابات أو إصابة أو بعد الخضوع للجراحة في العين.
  3. يلزم في هذه الحالة إجراء العلاج الفوري والفعال باستخدام المضادات الحيوية، ذلك أن هذا النوع من الالتهابات خطير إذا ما استمر بلا علاج.
  4. قد يتسرب هذا الالتهاب إلى داخل العين ويسبب مضاعفات في غنى عنها.

المراجع:  1