التلبينة النبوية في عهد النبي أوصى النبي -عليه الصلاة والسلام- بإعداد حساء التلبينة لما فيه من فوائد جمّة على صحة الإنسان ونفسيته؛ وُيروى عن عائشة -رضي الله عنها- أنها كانت تأمر بإطعام التلبينة النبوية للمريض والمحزون على الهالك أي لأهل المتوفى، وكانت تقول: "إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجم فُؤَادَ المَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الحُزْنِ". وسيتم التعرف فيما يلي على التلبينة النبوية وفوائدها وطريقة تحضيرها. التلبينة النبوية وفوائدها التلبينة النبوية هي حساء يُصنع من دقيق الشعير المطحون مخلوط بنخالته، يُضاف إليه كوب من الماء ويُطهى على النار لمدة 5 دقائق، ثم يُضاف له كوب من اللبن أو الحليب مع ملعقة من العسل، ومن فوائدها ما يأتي: تساعد على تهدئة الأعصاب وتقليل التوتر والعصبية وترخية العضلات، كما أنها تساعد في التخلص من الأرق لاحتوائها على مادة التربتوفان. تحسّن من عمل الجهاز الهضمي؛ حيث تسرع عملية الهضم وتعالج الإمساك لغناها بالألياف، كما أنها تساعد على الشعور بالشبع وتقلل الشهية لاحتوائها على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة. تساعد على تقليل الوزن وعلاج السمنة؛ وذلك لغناها بالبوتاسيوم الذي يطرح الصوديوم والماء المخزن في الجسم عن طريق البول. تمنح الجسم طاقة عالية دون أن تتحول إلى دهون وتنظم مستوى السكر في الدم، وتخفض من ضغط الدم المرتفع. تخفّض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم وتحافظ على صحة القلب وتحميه من الجلطات. تعالج الاكتئاب والحزن لدى الكبار والصغار. تدر الحليب لدى الأمهات المرضعات. تعزز من صحة الجلد والشعر لغناها بمضادات الأكسدة وفيتامين هـ. تقوي الذاكرة لدى الكبار والصغار وتمنع الزهايمر وتؤخر الشيخوخة، كما تفيد في تنشيط النمو البطيء لدى الأطفال. تقوي الجسم وتعالج الضعف العام والكسل والخمول لدى الكبار والصغار، لاحتوائها على معادن وفيتامينات هامة كالكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم والنياسين وألياف غير قابلة للذوبان وبوتاسيوم وغيرها. تعالج بعض أنواع السرطان وتقلل من نمو الأورام الخبيثة في الجسم لغناها بمضادات الأكسدة التي تدمر الشوارد الحرة في الجسم. طريقة تحضير التلبينة النبوية لتحضير التلبينة النبوية يُوضع ملعقتان كبيرتان من دقيق الشعير المطحون بوعاء تسخين مع مقدار كوب وثلاثة أرباع من الحليب، ثم يوضع الوعاء على نار متوسطة مع استمرارية التحريك والتقليب إلى أن يبدأ بالغليان، ثم تخفض النار مع استمرار التقليب لمدة 5 دقائق ثم يرفع عن النار ويضاف إليه ملعقة من العسل للتحلية ويزين بالقرفة أو الزنجبيل.

التلبينة النبوية وفوائدها

التلبينة النبوية وفوائدها

بواسطة: - آخر تحديث: 26 يوليو، 2018

التلبينة النبوية في عهد النبي

أوصى النبي -عليه الصلاة والسلام- بإعداد حساء التلبينة لما فيه من فوائد جمّة على صحة الإنسان ونفسيته؛ وُيروى عن عائشة -رضي الله عنها- أنها كانت تأمر بإطعام التلبينة النبوية للمريض والمحزون على الهالك أي لأهل المتوفى، وكانت تقول: “إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجم فُؤَادَ المَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الحُزْنِ”. وسيتم التعرف فيما يلي على التلبينة النبوية وفوائدها وطريقة تحضيرها.

التلبينة النبوية وفوائدها

التلبينة النبوية هي حساء يُصنع من دقيق الشعير المطحون مخلوط بنخالته، يُضاف إليه كوب من الماء ويُطهى على النار لمدة 5 دقائق، ثم يُضاف له كوب من اللبن أو الحليب مع ملعقة من العسل، ومن فوائدها ما يأتي:

  • تساعد على تهدئة الأعصاب وتقليل التوتر والعصبية وترخية العضلات، كما أنها تساعد في التخلص من الأرق لاحتوائها على مادة التربتوفان.
  • تحسّن من عمل الجهاز الهضمي؛ حيث تسرع عملية الهضم وتعالج الإمساك لغناها بالألياف، كما أنها تساعد على الشعور بالشبع وتقلل الشهية لاحتوائها على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة.
  • تساعد على تقليل الوزن وعلاج السمنة؛ وذلك لغناها بالبوتاسيوم الذي يطرح الصوديوم والماء المخزن في الجسم عن طريق البول.
  • تمنح الجسم طاقة عالية دون أن تتحول إلى دهون وتنظم مستوى السكر في الدم، وتخفض من ضغط الدم المرتفع.
  • تخفّض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم وتحافظ على صحة القلب وتحميه من الجلطات.
  • تعالج الاكتئاب والحزن لدى الكبار والصغار.
  • تدر الحليب لدى الأمهات المرضعات.
  • تعزز من صحة الجلد والشعر لغناها بمضادات الأكسدة وفيتامين هـ.
  • تقوي الذاكرة لدى الكبار والصغار وتمنع الزهايمر وتؤخر الشيخوخة، كما تفيد في تنشيط النمو البطيء لدى الأطفال.
  • تقوي الجسم وتعالج الضعف العام والكسل والخمول لدى الكبار والصغار، لاحتوائها على معادن وفيتامينات هامة كالكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم والنياسين وألياف غير قابلة للذوبان وبوتاسيوم وغيرها.
  • تعالج بعض أنواع السرطان وتقلل من نمو الأورام الخبيثة في الجسم لغناها بمضادات الأكسدة التي تدمر الشوارد الحرة في الجسم.

طريقة تحضير التلبينة النبوية

لتحضير التلبينة النبوية يُوضع ملعقتان كبيرتان من دقيق الشعير المطحون بوعاء تسخين مع مقدار كوب وثلاثة أرباع من الحليب، ثم يوضع الوعاء على نار متوسطة مع استمرارية التحريك والتقليب إلى أن يبدأ بالغليان، ثم تخفض النار مع استمرار التقليب لمدة 5 دقائق ثم يرفع عن النار ويضاف إليه ملعقة من العسل للتحلية ويزين بالقرفة أو الزنجبيل.