الإمبراطورية البيزنطية تُعتبر الإمبراطورية البيزنطية من أعظم الإمبراطوريات على مر التاريخ، ويُطلق عليهم أيضاً اسم بيزنطة، كما كانوا يعتبرون أنفسهم بأنهم الروم، حيث أطلقت عليهم الشعوب التي تُحيط بهم هذا الاسم، فاشتهرت بالإمبراطورية الرومانية الشرقية، وامتدت فترة حكمها من العصور القديمة المتأخرة ولغاية العصور الوسطى، وكانت عاصمتها القسطنطينية، وأصبحت تُعرف باسم الإمبراطورية الرومانية، وأحياناً رومانيا، وهي امتداد للإمبراطورية الرومانية القديمة، ويتم التمييز في الوقت الحاضر بين روما القديمة وبيزنطة عن طريق الديانة، إذ أن بيزنطة كانت ثقافتها يونانية وديانتها مسيحية، أما روما القديمة كانت ديانتها وثنية رومانية، وكان غالبية سكانها يتكلمون باللغة اليونانية وليس اللاتينية. معلومات عن الإمبراطورية البيزنطية وحضارتها نُقلت العاصمة الإمبراطورية من نيوميديا إلى بيزنطة من قبل الإمبراطور قسطنطين الأول في عام 324م، وبعد وفاة الإمبراطور ثيودوسيوس الأول في عام 395م، تم تقسيم الإمبراطورية الرومانية، واعتبر هذا العام هو بداية تاريخ الإمبراطورية البيزنطية، أو كما تُسمى أحياناً بالإمبراطورية الرومانية الشرقية، وانفصلت بشكلٍ تام عن الإمبراطورية الرومانية الغربية. يبدأ تاريخ الإمبراطورية البيزنطية في عهد الإمبراطور هرقل، حيث بدأت الدولة الجديدة وبدأ إنشاء الثيمات الخاصة بالإمبراطورية وإصلاح الجيش، وتغيير اللغة الرسمية للإمبراطورية البيزنطية لتتحول من اللغة اللاتينية إلى اللغة اليونانية. بقيت الإمبراطورية البيزنطية موجودة لأكثر من ألف عام، وذلك من بدايات القرن الرابع الميلادي وحتى عام 1453م، وكانت طول فترة وجودها بمثابة قوة اقتصادية وعسكرية وثقافية في أوروبا على الرغم من المرور ببعض النكسات وضياع الأراضي خلال الحروب البيزنطية العربية، والرومانية الفارسية. أصبحت الإمبراطورية البيزنطية قوة عظمى أثناء حكم السلالة المقدونية، وأصبحت قوة كبرى في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، ونافست الخلافة الفاطمية بقوة. بعد عام 1071م بدأت الإمبراطورية البيزنطية بفقدان الكثير من مناطق آسيا الصغرى التابعة لها، التي كانت معقل السلاجقة الأتراك، حيث تمكن الكومنينيون من استعادة بعض الأراضي وفرض سيطرتهم عليها. انتهاء الدولة البيزنطية بعد وفاة الإمبراطور انرونيكوس الأول كومنينوس وانتهاء سلالة الكومنتينيين في نهايات القرن الثاني عشر، تراجعت الإمبراطورة البيزنطية وتلقت ضربةً قسية خلال الحرب الصليبية الرابعة، وبهذا أصبحت الإمبراطورية مقسومة إلى قسمين متنافسين، أحدهما بيزنطي يوناني، والآخر لاتيني. تم استعادة القسطنطينية، وتم إعادة لم شمل الإمبراطورية تحت حكم الأباطرة الباليولوج، وبقيت بيزنطة واحدة، وكانت هذه الفترة هي أفضل فترة إنتاج ثقافي بالنسبة للإمبراطورية البيزنطية. تم استنزاف قوة الإمبراطورية البيزنطية بسبب الحروب الأهلية الكثيرة التي عصفت فيها، وتم فقدان معظم أراضيها في الحروب البيزنطية العثمانية، واستولت الدولة العثمانية عليها، وبهذا انتهت الإمبراطورية العثمانية.

الإمبراطورية البيزنطية وحضارتها

الإمبراطورية البيزنطية وحضارتها

بواسطة: - آخر تحديث: 20 أكتوبر، 2017

الإمبراطورية البيزنطية

تُعتبر الإمبراطورية البيزنطية من أعظم الإمبراطوريات على مر التاريخ، ويُطلق عليهم أيضاً اسم بيزنطة، كما كانوا يعتبرون أنفسهم بأنهم الروم، حيث أطلقت عليهم الشعوب التي تُحيط بهم هذا الاسم، فاشتهرت بالإمبراطورية الرومانية الشرقية، وامتدت فترة حكمها من العصور القديمة المتأخرة ولغاية العصور الوسطى، وكانت عاصمتها القسطنطينية، وأصبحت تُعرف باسم الإمبراطورية الرومانية، وأحياناً رومانيا، وهي امتداد للإمبراطورية الرومانية القديمة، ويتم التمييز في الوقت الحاضر بين روما القديمة وبيزنطة عن طريق الديانة، إذ أن بيزنطة كانت ثقافتها يونانية وديانتها مسيحية، أما روما القديمة كانت ديانتها وثنية رومانية، وكان غالبية سكانها يتكلمون باللغة اليونانية وليس اللاتينية.

معلومات عن الإمبراطورية البيزنطية وحضارتها

  • نُقلت العاصمة الإمبراطورية من نيوميديا إلى بيزنطة من قبل الإمبراطور قسطنطين الأول في عام 324م، وبعد وفاة الإمبراطور ثيودوسيوس الأول في عام 395م، تم تقسيم الإمبراطورية الرومانية، واعتبر هذا العام هو بداية تاريخ الإمبراطورية البيزنطية، أو كما تُسمى أحياناً بالإمبراطورية الرومانية الشرقية، وانفصلت بشكلٍ تام عن الإمبراطورية الرومانية الغربية.
  • يبدأ تاريخ الإمبراطورية البيزنطية في عهد الإمبراطور هرقل، حيث بدأت الدولة الجديدة وبدأ إنشاء الثيمات الخاصة بالإمبراطورية وإصلاح الجيش، وتغيير اللغة الرسمية للإمبراطورية البيزنطية لتتحول من اللغة اللاتينية إلى اللغة اليونانية.
  • بقيت الإمبراطورية البيزنطية موجودة لأكثر من ألف عام، وذلك من بدايات القرن الرابع الميلادي وحتى عام 1453م، وكانت طول فترة وجودها بمثابة قوة اقتصادية وعسكرية وثقافية في أوروبا على الرغم من المرور ببعض النكسات وضياع الأراضي خلال الحروب البيزنطية العربية، والرومانية الفارسية.
  • أصبحت الإمبراطورية البيزنطية قوة عظمى أثناء حكم السلالة المقدونية، وأصبحت قوة كبرى في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، ونافست الخلافة الفاطمية بقوة.
  • بعد عام 1071م بدأت الإمبراطورية البيزنطية بفقدان الكثير من مناطق آسيا الصغرى التابعة لها، التي كانت معقل السلاجقة الأتراك، حيث تمكن الكومنينيون من استعادة بعض الأراضي وفرض سيطرتهم عليها.

انتهاء الدولة البيزنطية

  • بعد وفاة الإمبراطور انرونيكوس الأول كومنينوس وانتهاء سلالة الكومنتينيين في نهايات القرن الثاني عشر، تراجعت الإمبراطورة البيزنطية وتلقت ضربةً قسية خلال الحرب الصليبية الرابعة، وبهذا أصبحت الإمبراطورية مقسومة إلى قسمين متنافسين، أحدهما بيزنطي يوناني، والآخر لاتيني.
  • تم استعادة القسطنطينية، وتم إعادة لم شمل الإمبراطورية تحت حكم الأباطرة الباليولوج، وبقيت بيزنطة واحدة، وكانت هذه الفترة هي أفضل فترة إنتاج ثقافي بالنسبة للإمبراطورية البيزنطية.
  • تم استنزاف قوة الإمبراطورية البيزنطية بسبب الحروب الأهلية الكثيرة التي عصفت فيها، وتم فقدان معظم أراضيها في الحروب البيزنطية العثمانية، واستولت الدولة العثمانية عليها، وبهذا انتهت الإمبراطورية العثمانية.