الأيام البيض لقد حث الإسلام على صيام الأيام البيض وجعل لمن صامها الثواب والأجر العظيم وقد عدت سنة مؤكدة، والأيام البيض هي ثلاثة أيام معلومة من كل شهرٍ هجري وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، وسميت بهذا الاسم لأنَّ هذه الليالي تكون مضيئة بطلوع البدر واكتماله، وقد بينت الأحاديث فضل صيام الأيام البيض ومدى ضرورة الالتزام بصيامها في كل شهر للحصول على الأجر الكبير، ومع التقدم الطبي الحديث ومئات الأبحاث التي أُجريت استطاع الإنسان أن يكشف السر وراء حث الإسلام على صيام الأيام البيض، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض. الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض قديمًا كان يعتقد أنَّ صيام الأيام البيض وتخصيص أيامه باكتمال القمر لا إعجاز فيه وأنه فقط أمر ديني، ولكن في القرن العشرين بدأ العلماء بربط زيادة معدلات الجريمة في هذه الأيام بالتحديد من كل شهر، مثل السرقة والقتل وغيرها، وقد وضح العلماء الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض كما يأتي: لقد تبين أنَّ في الأيام البيض عند اكتمال القمر يحدث المد والجزر في جسم الإنسان تمامًا كما يحدث في البحار، فجسم الإنسان يتكون ٧٥٪ منه من الماء وبفعل قوة الجاذبية من القمر يحدث المد والجزر في جسم الإنسان، وعند الصيام ستنخفض نسبة الماء في الجسم إلى أقل كمية مما يقلل من تأثير القمر على الجسم، وبذلك يؤدي الصيام إلى التهدئة النفسية ويخفض من العصبية. وقد بينت الدراسات العلمية التي أجريت لدراسة الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض أنَّ صيام الأيام البيض على مدار العام يعد طريقة استشفاء طبيعية للجسم، بحيث يحتاج الجسم إلى صيام شهر رمضان بالإضافة إلى صيام ثلاثة أيام من كل شهر حتى يرفع المناعة ويعالج الأمراض ويجدد خلايا الجسم. كما أثبتت الدراسات أنه في حال الصيام لمدة أطول من ١٢ ساعة فإنَّ الجسم يدخل في حالة تسمى البلعمة الذاتية، أي أنَّ جهاز المناعة ينشط ويبدأ بقتل الخلايا السرطانية والخلايا الالتهابية. وقد أثبتت الدراسات العلمية أنَّ الصيام يؤدي إلى منع تراكم السموم داخل الخلايا ويعزز التخلص منها، مثل حمض البول واليوريك أسيد. كما أنَّ صيام الأيام البيض بشكلٍ دوري يؤدي إلى تجديد الخلايا والأنسجة ويعطي الجسم الحيوية والنضارة والشباب. حكم صوم الأيام البيض لقد اتفق أئمة من الفقهاء إلى أنَّ صيام الأيام البيض من كل شهر سنَّة لورود أحاديث تدل على ذلك، وقد ذهب جمهور من فقهاء الحنفية والشافعية والحنابلة إلى استحباب صيام الأيام البيض لورود الأحاديث التي تحث على صيامها.

الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض

الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يونيو، 2018

الأيام البيض

لقد حث الإسلام على صيام الأيام البيض وجعل لمن صامها الثواب والأجر العظيم وقد عدت سنة مؤكدة، والأيام البيض هي ثلاثة أيام معلومة من كل شهرٍ هجري وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، وسميت بهذا الاسم لأنَّ هذه الليالي تكون مضيئة بطلوع البدر واكتماله، وقد بينت الأحاديث فضل صيام الأيام البيض ومدى ضرورة الالتزام بصيامها في كل شهر للحصول على الأجر الكبير، ومع التقدم الطبي الحديث ومئات الأبحاث التي أُجريت استطاع الإنسان أن يكشف السر وراء حث الإسلام على صيام الأيام البيض، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض.

الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض

قديمًا كان يعتقد أنَّ صيام الأيام البيض وتخصيص أيامه باكتمال القمر لا إعجاز فيه وأنه فقط أمر ديني، ولكن في القرن العشرين بدأ العلماء بربط زيادة معدلات الجريمة في هذه الأيام بالتحديد من كل شهر، مثل السرقة والقتل وغيرها، وقد وضح العلماء الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض كما يأتي:

  • لقد تبين أنَّ في الأيام البيض عند اكتمال القمر يحدث المد والجزر في جسم الإنسان تمامًا كما يحدث في البحار، فجسم الإنسان يتكون ٧٥٪ منه من الماء وبفعل قوة الجاذبية من القمر يحدث المد والجزر في جسم الإنسان، وعند الصيام ستنخفض نسبة الماء في الجسم إلى أقل كمية مما يقلل من تأثير القمر على الجسم، وبذلك يؤدي الصيام إلى التهدئة النفسية ويخفض من العصبية.
  • وقد بينت الدراسات العلمية التي أجريت لدراسة الإعجاز العلمي في صيام الأيام البيض أنَّ صيام الأيام البيض على مدار العام يعد طريقة استشفاء طبيعية للجسم، بحيث يحتاج الجسم إلى صيام شهر رمضان بالإضافة إلى صيام ثلاثة أيام من كل شهر حتى يرفع المناعة ويعالج الأمراض ويجدد خلايا الجسم.
  • كما أثبتت الدراسات أنه في حال الصيام لمدة أطول من ١٢ ساعة فإنَّ الجسم يدخل في حالة تسمى البلعمة الذاتية، أي أنَّ جهاز المناعة ينشط ويبدأ بقتل الخلايا السرطانية والخلايا الالتهابية.
  • وقد أثبتت الدراسات العلمية أنَّ الصيام يؤدي إلى منع تراكم السموم داخل الخلايا ويعزز التخلص منها، مثل حمض البول واليوريك أسيد.
  • كما أنَّ صيام الأيام البيض بشكلٍ دوري يؤدي إلى تجديد الخلايا والأنسجة ويعطي الجسم الحيوية والنضارة والشباب.

حكم صوم الأيام البيض

لقد اتفق أئمة من الفقهاء إلى أنَّ صيام الأيام البيض من كل شهر سنَّة لورود أحاديث تدل على ذلك، وقد ذهب جمهور من فقهاء الحنفية والشافعية والحنابلة إلى استحباب صيام الأيام البيض لورود الأحاديث التي تحث على صيامها.