البحث عن مواضيع

إن حالات الذعر أو التوتر تنتج عن اضطرابات نفسية يشعر خلالها المرء بأن شيء سيء سيحدث، كما يرافقها شعور بضيق في الصدر و الدوران و الخوف من الموت و الاختناق، و كما يشعر المرء بخدر و خفقان و تزداد كمية العرق التي يفرزها الجسم، ويعتبر السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى هذه الحالات غير معرف لحد الآن، و لكن العلاجات  المستخدمة يمكن لها أن تخفف من حدة هذه الحالات و كما تعمل على الحد من أعراضها، و يمكن لبعض الأعشاب أن تساعد في الحد من هذه الحالات و من حدتها، لكن يتوجب على المرء أن يستشير الطبيب الخاص به قبل تناول أي وصفة أعشاب، و في ما يلي أبرز الأعشاب المستخدمة لحالات الذعر و التوتر. الأعشاب المفيدة لحالات الذعر والخوف و التوتر الناردين (حشيشة الهر) تستخدم جذور الناردين في علاج حالات التوتر التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بنوبات الذعر و كما أظهرت فاعليتها في مساعدة الأشخاص لتخطي المواقف التي تحتوي على ضغوطات نفسية كبيرة، وينصح باستخدامها لفترات قصيرة فقط، و يفضل استشارة الطبيب قبل البدء باستخدامها، حيث يوجد بعض الأعراض الجانبية من استخدامها و هي الدوار و الصداع و اضطراب في المعدة و الإعياء. الزعرور و الإيشولتسية أظهرت الدراسات بأن العمل مزيج من نبات الزعرور و نبات الإيشولتسية، و يضاف له المغنيسيوم، ويمكنه أن يساعد في التخلص من حالات القلق البسيط و المتوسط، و كما تبين أنه لا يوجد أي أعراض جانبية من استخدام هذا الخليط تستحق الذكر، و لكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدامه لتجنب تعارض هذه الوصفات مع بعض العلاجات المستخدمة. زهرة الآلام (العاطفة) بناءاً على دراسات أجريت في جامعة ميريلاند، تبين أن زهرة العاطفة لها تأثير كبير في معالجة حالات القلق، و سواء الزهرة نفسها أم أوراقها أم جذورها فجميعها تمتلك نفس الفاعلية و لكن الجدير بالذكر أن الأعراض الجانبية لهذه الوصفة لم يتم دراستها بالشكل المطلوب، لذلك يحذر من استخدامها قبل استشارة الطبيب، و كما لا يجب استخدامها في حال كان المرء يتناول علاج مضاد للتخثر أو مهدئات. الكافا (نبات الزمار) إن جميع المنتجات التي يتم تحضيرها من جذور نبات الكافا  سواء كان أقراص أو كبسولات أو مستخلصات أو مشروبات، فأنها تستخدم لعلاج التوتر في مناطق أوروبا، و لكن يجب الحذر من استخدامها و استشارة الطبيب المختص, كون لهذه النبتة آثار جانبية خطيرة، حيث يمكن أن تعمل على إتلاف الكبد أو فشله وكما يرتبط استخدام هذه النبتة بتشنجات العضلات الحادة.

الأعشاب المفيدة لحالات الذعر والخوف و التوتر

الأعشاب المفيدة لحالات الذعر والخوف و التوتر
بواسطة: - آخر تحديث: 13 يونيو، 2017

إن حالات الذعر أو التوتر تنتج عن اضطرابات نفسية يشعر خلالها المرء بأن شيء سيء سيحدث، كما يرافقها شعور بضيق في الصدر و الدوران و الخوف من الموت و الاختناق، و كما يشعر المرء بخدر و خفقان و تزداد كمية العرق التي يفرزها الجسم، ويعتبر السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى هذه الحالات غير معرف لحد الآن، و لكن العلاجات  المستخدمة يمكن لها أن تخفف من حدة هذه الحالات و كما تعمل على الحد من أعراضها، و يمكن لبعض الأعشاب أن تساعد في الحد من هذه الحالات و من حدتها، لكن يتوجب على المرء أن يستشير الطبيب الخاص به قبل تناول أي وصفة أعشاب، و في ما يلي أبرز الأعشاب المستخدمة لحالات الذعر و التوتر.

الأعشاب المفيدة لحالات الذعر والخوف و التوتر

  • الناردين (حشيشة الهر)
    تستخدم جذور الناردين في علاج حالات التوتر التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بنوبات الذعر و كما أظهرت فاعليتها في مساعدة الأشخاص لتخطي المواقف التي تحتوي على ضغوطات نفسية كبيرة، وينصح باستخدامها لفترات قصيرة فقط، و يفضل استشارة الطبيب قبل البدء باستخدامها، حيث يوجد بعض الأعراض الجانبية من استخدامها و هي الدوار و الصداع و اضطراب في المعدة و الإعياء.
  • الزعرور و الإيشولتسية
    أظهرت الدراسات بأن العمل مزيج من نبات الزعرور و نبات الإيشولتسية، و يضاف له المغنيسيوم، ويمكنه أن يساعد في التخلص من حالات القلق البسيط و المتوسط، و كما تبين أنه لا يوجد أي أعراض جانبية من استخدام هذا الخليط تستحق الذكر، و لكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدامه لتجنب تعارض هذه الوصفات مع بعض العلاجات المستخدمة.
  • زهرة الآلام (العاطفة)
    بناءاً على دراسات أجريت في جامعة ميريلاند، تبين أن زهرة العاطفة لها تأثير كبير في معالجة حالات القلق، و سواء الزهرة نفسها أم أوراقها أم جذورها فجميعها تمتلك نفس الفاعلية و لكن الجدير بالذكر أن الأعراض الجانبية لهذه الوصفة لم يتم دراستها بالشكل المطلوب، لذلك يحذر من استخدامها قبل استشارة الطبيب، و كما لا يجب استخدامها في حال كان المرء يتناول علاج مضاد للتخثر أو مهدئات.
  • الكافا (نبات الزمار)
    إن جميع المنتجات التي يتم تحضيرها من جذور نبات الكافا  سواء كان أقراص أو كبسولات أو مستخلصات أو مشروبات، فأنها تستخدم لعلاج التوتر في مناطق أوروبا، و لكن يجب الحذر من استخدامها و استشارة الطبيب المختص, كون لهذه النبتة آثار جانبية خطيرة، حيث يمكن أن تعمل على إتلاف الكبد أو فشله وكما يرتبط استخدام هذه النبتة بتشنجات العضلات الحادة.