البحث عن مواضيع

الأطعمة التي تسبب ألما في القولون يتصف الكثير من الاشخاص بالعصبية الزائدة التي تؤثر على صحتهم بشكل سلبي, حيث يعتبر تهيج القولون العصبي أحد نتائج العصبية الزائدة التي تسبب  الآلام شديدا في الجهاز الهضمي و كافة أجزاء الجسم. و  نتيجة زيادة ضغوط الحياة الصعبة يزداد تعرض الشخص لتهيج القولون العصبي مما يتطلب الابتعاد عن العصبية و الحرص على اتباع نظام غذائي لا يؤثر على القولون بشكل سلبي, لذلك علكيم تجنب تناول الأطعمة التي تسبب ألما في القولون و تتضمن ما يلي:- الحبوب  تلعب الألياف دورا هاما بالنسبة لألم القولون, حيث تساعد الأمعاء على القيام بعملها بشكل صحيح, كما تسهل الالياف عملية  اطلاق البراز من خلال الجهاز الهضمي, إذ أن الحبوب المكررة تفقد الألياف الموجودة فيها أثناء التصنيع, لذلك يؤدي الاستهلاك المفرط للحبوب إلى الآم القولون و بعض المشاكل الأخرى كالامساك, و كذلك يوصي المركز الطبي لجامعة ميرلاند إلى تجنب الأطعمة المكررة مثل الخبز الأبيض لتحسين اعراض القولون العصبي و التهاب القولون. اللحوم الدهنية و منتجات الألبان اللحوم  الغنية بالدهون و منتجات الألبان هي المصادر الرئيسة للدهون المشبعة, و التي يمكن أن تساهم في الآم القولون من خلال التسبب  بالالتهابات , لذلك يجب تقليص تناول اللحوم الحمراء و الاعتماد على الاطعمة التي تحتوي على كمية أقل من البروتين مثل الاسماك الباردة و التوفو , هذا بالاضافة إلى ضرورة الحد من منتجات الألبان مثل الزيدة و القشدة و الحليب كامل الدسم. الأطعمة المقلية و المنتجات المخبوزة مثل البطاطا المقلية و المعجنات و عجينة البيتزا  التي يمكن أن تفاقم الآم القولون, و ذلك لاحتوائها على الدهون العالية التي تؤدي إلى تهيج القولون و انتفاخه. الاطعمة الغنية بالتوابل و الكافيين و الكحول:- قد تفاقم الأطعمة الغنية بالتوابل الآم التهاب القولون, لذلك ينصح بالابتعاد عن تناول المأكولات مثل الكاري, التوابل, الطعام المكسيكي, الفلفل الحار, هذا بالاضافة إلى الاضطرابات و التقلصات التي التي يسببها تناول الكافيين للقولون العصبي. الفاصوليا تعتبر الفاصوليا مصدر غني للبروتين و الالياف, و بالرغم من ذلك إلا انه يفضل تجنب تناولها لأنها تسبب تهيج القولون باعتبارها  مصدر للغازات و التقلصات و الالتهابات.  اكلات تريح القولون تزداد معاناة مرضى القولون العصبي عند تناول بعض أصناف الطعام التي تعمل على انتفاخ القولون مثل  تناول البقول والنشويات واللحوم الحمراء وشرب المياه الغازية والشاي بكثرة التي من شأنها تعمل على تخمر الغذاء بالأمعاء والشعور بالامتلاء والانتفاخ, وعلى المريض مراجعة الطبيب لوصف العلاج المناسب مع تناول الأغذية المساعدة على تهدئة القولون, وتتضمن أصناف الطعام التي يجب تناولها لمرضى القولون ما يلي:- العسل تناول كوب من الماء و العسل  على الريق مفيد جداً لمرضى القولون العصبي ومحلول العسل أي العسل مخلوطاً كما كان يستخدمه الرسول صلى الله عليه وسلم، ويستطيع مريض القولون العصبي أن يتناول ثلاث ملاعق عسل في كوب ماء فاتر صباحاً وقبل تناول أي شيء ولا يفطر إلا بعد مرور ساعة كاملة على الأقل. التمر التمر في غاية الأهمية لمريض القولون العصبي, فالتمر بما يحتويه من عنصر المغنسيوم يعمل على تهدئة حالة التوتر و القلق لدى المريض فتقل بذلك أعراض القولون العصبي. التين ذكر التين في القرآن الكريم بقوله تعالى "و التين والزيتون وطور سنين" وفي هذا دليل على فائدة فاكهة التين, و التين سواء تم تناوله طازجاً أو مجففا فهو فعال جداً لمرضى القولون العصبي، فهو ملين للطبيعة مخرج للفضول. الشوفان عنصر هام لإمداد الجسم بالألياف التي لها أهمية كبيرة في علاج القولون والتخلص من الامساك المصاحب له, فالشوفان مهدئ للاعصاب مما يعمل على تهدئة القولون ومنع التقلصات المصاحبة له. التلبينة التلبينة من أفضل الأغذية الطبيعية التي أوصى بها رسولنا الكريم، والتلبينة تعمل على إعادة عمل الجهاز الهضمي بصورة طبيعية ولذلك فهي مهمة جداً لمريض القولون العصبي، وهي ليست غذاء فقط بل وعلاج نبوي أثبتت الأبحاث الحديثة الكثير من فوائدها الغذائية والعلاجية. ألبان الإبل ألبان الإبل لها الكثير من الفوائد وقد ذكرت في الطب النبوي واستخدمت حديثا لعلاج العديد من الأمراض المستعصية مثل الأورام السرطانية والتهاب الكبد الفيروسي، وفي حالة القولون العصبي رغم أن بعض المرضى قد يسبب لهم الحليب العادي ألم في القولون, إلا أن ألبان الإبل تعتبر استثناء عند الغالبية منهم خصوصا عندما يكون لبن الناقة طازجاً ولم يمر على حلبه وقت طويل. اللبن الرائب اللبن الرائب أو ما نسميه بالزبادي مهم جداً لمريض القولون وخصوصاً لمن يعانون من الإسهال الدائم، وفي اللبن الرائب بكتيريا تساعد القولون في القيام بوظائفه على أكمل وجه. زيت النعناع أشارت بعض الدراسات إلى أهمية زيت النعناع للمصابين بصعوبة الهضم والقولون العصبي، وزيت النعناع يعمل على استرخاء خلايا العضلات اللينة التي تبطن غالبية أجزاء القناة الهضمية. القولون العصبي واللبن يحتوي اللبن الرايب على خمائر بكتيرية نافعة التي تساعد في القضاء على التهابات القولون البكتيرية وتعمل على تنظيم عمل القولون والأمعاء, ويساهم تناول اللبن الرايب بانتظام في حماية القولون من الاصابة بالسرطانات . القولون العصبي والحليب يشكو العديد من الأشخاص عند تناول الحليب لآلام القولون, حيث أن بعض الأشخاص لديه حالة تعرف ب عدم تحمل اللاكتوز (lactose intolerance) حيث أن اللاكتوز هو سكر يوجد في الحليب ومشتقاته، وسببها نقص في انزيم اللاكتيز المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز، فعند تناول الحليب لا يُهضم هذا السكر بشكل كامل فيتخمر في الأمعاء، وينتج عنه غازات واضطراب وهي اعراض مشابه للقولون العصبي، ينصح لهؤلاء الأشخاص باستبدال الحليب العادي بالحليب الخالي من اللاكتوز. تهيج القولون وانتفاخ البطن تهيج القولون هو متلازمة من الأعراض المتمثلة بالام البطن, انتفاخ البطن، و تشنجات الأمعاء ، وتغير في نمط الإخراج كالاسهال أو الأمساك,  و هناك علاقة وثيقة بين أصناف الطعام التي يتناولها الأفراد وبين تهيج القولون و انتفاخ البطن, حيث تساهم العديد من المأكولات في تهيج القولون, لذلك على مرضى القولون العصبي ضرورة تجنب كافة الأطعمة التي تؤثر سلبا على صحة القولون.

الأطعمة التي تسبب ألما في القولون

الأطعمة التي تسبب ألما في القولون
بواسطة: - آخر تحديث: 14 فبراير، 2017

الأطعمة التي تسبب ألما في القولون

يتصف الكثير من الاشخاص بالعصبية الزائدة التي تؤثر على صحتهم بشكل سلبي, حيث يعتبر تهيج القولون العصبي أحد نتائج العصبية الزائدة التي تسبب  الآلام شديدا في الجهاز الهضمي و كافة أجزاء الجسم.

و  نتيجة زيادة ضغوط الحياة الصعبة يزداد تعرض الشخص لتهيج القولون العصبي مما يتطلب الابتعاد عن العصبية و الحرص على اتباع نظام غذائي لا يؤثر على القولون بشكل سلبي, لذلك علكيم تجنب تناول الأطعمة التي تسبب ألما في القولون و تتضمن ما يلي:-

الحبوب 

تلعب الألياف دورا هاما بالنسبة لألم القولون, حيث تساعد الأمعاء على القيام بعملها بشكل صحيح, كما تسهل الالياف عملية  اطلاق البراز من خلال الجهاز الهضمي, إذ أن الحبوب المكررة تفقد الألياف الموجودة فيها أثناء التصنيع, لذلك يؤدي الاستهلاك المفرط للحبوب إلى الآم القولون و بعض المشاكل الأخرى كالامساك, و كذلك يوصي المركز الطبي لجامعة ميرلاند إلى تجنب الأطعمة المكررة مثل الخبز الأبيض لتحسين اعراض القولون العصبي و التهاب القولون.

اللحوم الدهنية و منتجات الألبان

اللحوم  الغنية بالدهون و منتجات الألبان هي المصادر الرئيسة للدهون المشبعة, و التي يمكن أن تساهم في الآم القولون من خلال التسبب  بالالتهابات , لذلك يجب تقليص تناول اللحوم الحمراء و الاعتماد على الاطعمة التي تحتوي على كمية أقل من البروتين مثل الاسماك الباردة و التوفو , هذا بالاضافة إلى ضرورة الحد من منتجات الألبان مثل الزيدة و القشدة و الحليب كامل الدسم.

الأطعمة المقلية و المنتجات المخبوزة

مثل البطاطا المقلية و المعجنات و عجينة البيتزا  التي يمكن أن تفاقم الآم القولون, و ذلك لاحتوائها على الدهون العالية التي تؤدي إلى تهيج القولون و انتفاخه.

الاطعمة الغنية بالتوابل و الكافيين و الكحول:-

قد تفاقم الأطعمة الغنية بالتوابل الآم التهاب القولون, لذلك ينصح بالابتعاد عن تناول المأكولات مثل الكاري, التوابل, الطعام المكسيكي, الفلفل الحار, هذا بالاضافة إلى الاضطرابات و التقلصات التي التي يسببها تناول الكافيين للقولون العصبي.
الفاصوليا

تعتبر الفاصوليا مصدر غني للبروتين و الالياف, و بالرغم من ذلك إلا انه يفضل تجنب تناولها لأنها تسبب تهيج القولون باعتبارها  مصدر للغازات و التقلصات و الالتهابات.

 اكلات تريح القولون

تزداد معاناة مرضى القولون العصبي عند تناول بعض أصناف الطعام التي تعمل على انتفاخ القولون مثل  تناول البقول والنشويات واللحوم الحمراء وشرب المياه الغازية والشاي بكثرة التي من شأنها تعمل على تخمر الغذاء بالأمعاء والشعور بالامتلاء والانتفاخ, وعلى المريض مراجعة الطبيب لوصف العلاج المناسب مع تناول الأغذية المساعدة على تهدئة القولون, وتتضمن أصناف الطعام التي يجب تناولها لمرضى القولون ما يلي:-

العسل
تناول كوب من الماء و العسل  على الريق مفيد جداً لمرضى القولون العصبي ومحلول العسل أي العسل مخلوطاً كما كان يستخدمه الرسول صلى الله عليه وسلم، ويستطيع مريض القولون العصبي أن يتناول ثلاث ملاعق عسل في كوب ماء فاتر صباحاً وقبل تناول أي شيء ولا يفطر إلا بعد مرور ساعة كاملة على الأقل.

التمر
التمر في غاية الأهمية لمريض القولون العصبي, فالتمر بما يحتويه من عنصر المغنسيوم يعمل على تهدئة حالة التوتر و القلق لدى المريض فتقل بذلك أعراض القولون العصبي.

التين
ذكر التين في القرآن الكريم بقوله تعالى “و التين والزيتون وطور سنين” وفي هذا دليل على فائدة فاكهة التين, و التين سواء تم تناوله طازجاً أو مجففا فهو فعال جداً لمرضى القولون العصبي، فهو ملين للطبيعة مخرج للفضول.

الشوفان

عنصر هام لإمداد الجسم بالألياف التي لها أهمية كبيرة في علاج القولون والتخلص من الامساك المصاحب له, فالشوفان مهدئ للاعصاب مما يعمل على تهدئة القولون ومنع التقلصات المصاحبة له.

التلبينة
التلبينة من أفضل الأغذية الطبيعية التي أوصى بها رسولنا الكريم، والتلبينة تعمل على إعادة عمل الجهاز الهضمي بصورة طبيعية ولذلك فهي مهمة جداً لمريض القولون العصبي، وهي ليست غذاء فقط بل وعلاج نبوي أثبتت الأبحاث الحديثة الكثير من فوائدها الغذائية والعلاجية.

ألبان الإبل
ألبان الإبل لها الكثير من الفوائد وقد ذكرت في الطب النبوي واستخدمت حديثا لعلاج العديد من الأمراض المستعصية مثل الأورام السرطانية والتهاب الكبد الفيروسي، وفي حالة القولون العصبي رغم أن بعض المرضى قد يسبب لهم الحليب العادي ألم في القولون, إلا أن ألبان الإبل تعتبر استثناء عند الغالبية منهم خصوصا عندما يكون لبن الناقة طازجاً ولم يمر على حلبه وقت طويل.

اللبن الرائب
اللبن الرائب أو ما نسميه بالزبادي مهم جداً لمريض القولون وخصوصاً لمن يعانون من الإسهال الدائم، وفي اللبن الرائب بكتيريا تساعد القولون في القيام بوظائفه على أكمل وجه.

زيت النعناع
أشارت بعض الدراسات إلى أهمية زيت النعناع للمصابين بصعوبة الهضم والقولون العصبي، وزيت النعناع يعمل على استرخاء خلايا العضلات اللينة التي تبطن غالبية أجزاء القناة الهضمية.

القولون العصبي واللبن

يحتوي اللبن الرايب على خمائر بكتيرية نافعة التي تساعد في القضاء على التهابات القولون البكتيرية وتعمل على تنظيم عمل القولون والأمعاء, ويساهم تناول اللبن الرايب بانتظام في حماية القولون من الاصابة بالسرطانات .

القولون العصبي والحليب

يشكو العديد من الأشخاص عند تناول الحليب لآلام القولون, حيث أن بعض الأشخاص لديه حالة تعرف ب عدم تحمل اللاكتوز (lactose intolerance) حيث أن اللاكتوز هو سكر يوجد في الحليب ومشتقاته، وسببها نقص في انزيم اللاكتيز المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز، فعند تناول الحليب لا يُهضم هذا السكر بشكل كامل فيتخمر في الأمعاء، وينتج عنه غازات واضطراب وهي اعراض مشابه للقولون العصبي، ينصح لهؤلاء الأشخاص باستبدال الحليب العادي بالحليب الخالي من اللاكتوز.

تهيج القولون وانتفاخ البطن

تهيج القولون هو متلازمة من الأعراض المتمثلة بالام البطن, انتفاخ البطن، و تشنجات الأمعاء ، وتغير في نمط الإخراج كالاسهال أو الأمساك,  و هناك علاقة وثيقة بين أصناف الطعام التي يتناولها الأفراد وبين تهيج القولون و انتفاخ البطن, حيث تساهم العديد من المأكولات في تهيج القولون, لذلك على مرضى القولون العصبي ضرورة تجنب كافة الأطعمة التي تؤثر سلبا على صحة القولون.