هذا النوع من الأحلام ضروري لجميع البشر؛ فهي التي تحافظ على التوازن النفسي لدى الإنسان. و قد بينت بعض الدراسات أنه لا يمكن للإنسان البقاء دون أحلام لفترة تزيد على بضعة أيام، و إذا أجبر على البقاء دون أحلام فستظهر عليه أعراض الاختلال العقلي. فالأحلام توفر الوقت الكافي لللاوعي؛ ليقوم بدوره تجاه القضايا التي عجز الإنسان عن حلها في حالة اليقظة. و توفر الأحلام مداخل إلى الوعي و حالة من التفاعل التعاوني بين الوعي و اللاوعي؛ و هذا ضروري لتطوير المهارات النفسية. يطلق على بعض الأحلام اسم (الأحلام الراشحة)؛ و التي من خلالها يمر اللاوعي بكل الأحداث التي مرت بنا في ذلك اليوم؛ و قد تكون هذه الأحلام واقعية أو رمزية. بالنسبة لتكرار الأحلام فهو انعكاس مباشر و تنبيه من الدماغ أن في يومياتك تكرار لواقع معين أو أنك أسير فكرة معينة، و خوف معين أو هاجس من الهواجس التي تطارد الإنسان، و أنت غير قادر على تخطي الأمر. يمكنك تغيير نهاية الحلم بمجرد أن تقرر ذلك؛ فقبل أن تنام؛ استعد مجريات الحلم بتفاصيله، و اختر له النهاية التي تريد،  و استسلم للنعاس، ثم كرر لنفسك قبل النوم أنك تريد لحلمك أن يتغير عند هذه النقطة و هذه؛ فيترجم لك لا وعيك ما تريده. هذا و من الحقائق المدهشة هو أن  90٪ من الأشخاص قد ينسوا الأحلام الليلية في غضون 5 دقائق من الاستيقاظ. و من الشائع أن تظهر المشاعر و العواطف في الأحلام؛ لكن العاطفة الأكثر شيوعا هي الأحلام المنبثقة على القلق، كما تظهر المشاعر السلبية أكثر من المشاعر الإيجابية في هذه الأحلام. و قد أثبتت الدراسات العلمية أن الحيوانات تحلم أيضا؛ فقد تشاهد كلبا نائما يقوم بالنبح بالأصوات، كما لو كان يطارد شيئا ما في منامه.

الأحلام الليلية: فوائدها و أسباب تكرارها و كيفية تغييرها

الأحلام الليلية: فوائدها و أسباب تكرارها و كيفية تغييرها

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

هذا النوع من الأحلام ضروري لجميع البشر؛ فهي التي تحافظ على التوازن النفسي لدى الإنسان. و قد بينت بعض الدراسات أنه لا يمكن للإنسان البقاء دون أحلام لفترة تزيد على بضعة أيام، و إذا أجبر على البقاء دون أحلام فستظهر عليه أعراض الاختلال العقلي.

فالأحلام توفر الوقت الكافي لللاوعي؛ ليقوم بدوره تجاه القضايا التي عجز الإنسان عن حلها في حالة اليقظة.

و توفر الأحلام مداخل إلى الوعي و حالة من التفاعل التعاوني بين الوعي و اللاوعي؛ و هذا ضروري لتطوير المهارات النفسية.

يطلق على بعض الأحلام اسم (الأحلام الراشحة)؛ و التي من خلالها يمر اللاوعي بكل الأحداث التي مرت بنا في ذلك اليوم؛ و قد تكون هذه الأحلام واقعية أو رمزية.

بالنسبة لتكرار الأحلام فهو انعكاس مباشر و تنبيه من الدماغ أن في يومياتك تكرار لواقع معين أو أنك أسير فكرة معينة، و خوف معين أو هاجس من الهواجس التي تطارد الإنسان، و أنت غير قادر على تخطي الأمر.

يمكنك تغيير نهاية الحلم بمجرد أن تقرر ذلك؛ فقبل أن تنام؛ استعد مجريات الحلم بتفاصيله، و اختر له النهاية التي تريد،  و استسلم للنعاس، ثم كرر لنفسك قبل النوم أنك تريد لحلمك أن يتغير عند هذه النقطة و هذه؛ فيترجم لك لا وعيك ما تريده.

هذا و من الحقائق المدهشة هو أن  90٪ من الأشخاص قد ينسوا الأحلام الليلية في غضون 5 دقائق من الاستيقاظ.

و من الشائع أن تظهر المشاعر و العواطف في الأحلام؛ لكن العاطفة الأكثر شيوعا هي الأحلام المنبثقة على القلق، كما تظهر المشاعر السلبية أكثر من المشاعر الإيجابية في هذه الأحلام.

و قد أثبتت الدراسات العلمية أن الحيوانات تحلم أيضا؛ فقد تشاهد كلبا نائما يقوم بالنبح بالأصوات، كما لو كان يطارد شيئا ما في منامه.