البحث عن مواضيع

يعمل تناول السكر بشكل كبير وبكميات هائلة، إلى تراكم الدهون، و زيادة الوزن كما هو معروف، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية على النفسية، و البشرة، و الجسم بشكل عام، كما و يعمل تخفيفه و الحد من تناوله على عكس هذه المؤثرات و الشعور بإيجابية فائقة، بالإضافة إلى محاربة علامات الشيخوخة، والتعب التي قد تظهر على البشرة وتفقدها جمالها، و من هذه الأمور السيئة التي قد تعكر صفو ىالبشرة و ترهقها عند تناول السكريات ما يلي: الآثار السلبية للسكر على البشرة الإلتهاب يحتوي السكر على نسبة حموضة عالية تسبب ارتفاعا في مستوياته بالدم مما يؤدي إلى حدوث التهاب في الجسم, و الجلد, و ذلك لإكثار تناول السكريات المصنعة, كالسكر الأبيض, و البني, و الدبس, و شراب القيقب, و غيرها, لذا ينصح باستبدالها ببعض السكريات الطبيعية كالفواكه. التجاعيد لا تؤثر الإلتهابات الناتجة من تناول السكر على الصحة فقط, و إنما تسبب ظهور التجاعيد, بسبب مهاجمة السكر للكولاجين, الأمر الذي يؤدي إلى جفاف الجلد و ظهور التجاعيد, و البقع الداكنة. خلل توازن السكر في الدم عند تناول كميات كبيرة من السكر, فإن نسبة السكر في الدم ترتفع و بسرعة, لتعاود في الهبوط بشكل سريع, بعد تحرير الأنسولين في الخلايا الخاصة بها, مما يخلق توترا داخليا, يدفع الجسم للشعور بالضعف, و الجوع, و الكآبة, و يؤثر على شكل الجلد, ليصبح غامقا, و شاحبا. الجذور الحرة هي عبارة عن مكونات تسبب التهابات و أمراض في الجسم, نتيجة الإفراط في تناول السكر, و التي تساعد في ظهور الجذور الحرة, الضارة بالجسم, و التي يتم التخلص منها عن طريق تناول الأطعمة المليئة بمضادات الأكسدة, كالفواكه منخضفة السكر, و الخضار. الإحمرار و الطفح الجلدي يدل الطفح الجلدي على وجود خلل في الخميرة بالجسم, و الذي ينتج بسبب زيادة تناول كميات من السكريات المكررة, التي قد تسبب احمرارا, و تؤدي إلى حدوث التهاب. الجفاف يمتص السكر الماء الموجود في خلايا الجسم, مما يسبب جفافا و انتفاخا كبيرا تحت العينين, و يخلق خللا كبيرا في الجسم بأكمله, مما يسيئ من نضارة البشرة, و يقلل من توهجها. مشاكل الهضم يسيئ الإفراط من تناول السكر من عملية الهضم,  بحيث يهيج المعدة, و يخمر السكر في الأمعاء, و يقلل من كفاءة عملية الهضم, فعندما يدخل السكر إلى الأمعاء, يأخذ الجسم الجلوكوز الذي يحتاجه, و يتبقى جزء منه في الأمعاء, ليتصاعد نسبة منه إلى الدم, و يسبب تسمم في الجسم, كما و يظهر ذلك على الجلد مباشرة, ليصبح داكناً, و شاحباً.

الآثار السلبية للسكر على البشرة

الآثار السلبية للسكر على البشرة
بواسطة: - آخر تحديث: 20 أغسطس، 2017

يعمل تناول السكر بشكل كبير وبكميات هائلة، إلى تراكم الدهون، و زيادة الوزن كما هو معروف، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية على النفسية، و البشرة، و الجسم بشكل عام، كما و يعمل تخفيفه و الحد من تناوله على عكس هذه المؤثرات و الشعور بإيجابية فائقة، بالإضافة إلى محاربة علامات الشيخوخة، والتعب التي قد تظهر على البشرة وتفقدها جمالها، و من هذه الأمور السيئة التي قد تعكر صفو ىالبشرة و ترهقها عند تناول السكريات ما يلي:

الآثار السلبية للسكر على البشرة

  • الإلتهاب
    يحتوي السكر على نسبة حموضة عالية تسبب ارتفاعا في مستوياته بالدم مما يؤدي إلى حدوث التهاب في الجسم, و الجلد, و ذلك لإكثار تناول السكريات المصنعة, كالسكر الأبيض, و البني, و الدبس, و شراب القيقب, و غيرها, لذا ينصح باستبدالها ببعض السكريات الطبيعية كالفواكه.
  • التجاعيد
    لا تؤثر الإلتهابات الناتجة من تناول السكر على الصحة فقط, و إنما تسبب ظهور التجاعيد, بسبب مهاجمة السكر للكولاجين, الأمر الذي يؤدي إلى جفاف الجلد و ظهور التجاعيد, و البقع الداكنة.
  • خلل توازن السكر في الدم
    عند تناول كميات كبيرة من السكر, فإن نسبة السكر في الدم ترتفع و بسرعة, لتعاود في الهبوط بشكل سريع, بعد تحرير الأنسولين في الخلايا الخاصة بها, مما يخلق توترا داخليا, يدفع الجسم للشعور بالضعف, و الجوع, و الكآبة, و يؤثر على شكل الجلد, ليصبح غامقا, و شاحبا.
  • الجذور الحرة
    هي عبارة عن مكونات تسبب التهابات و أمراض في الجسم, نتيجة الإفراط في تناول السكر, و التي تساعد في ظهور الجذور الحرة, الضارة بالجسم, و التي يتم التخلص منها عن طريق تناول الأطعمة المليئة بمضادات الأكسدة, كالفواكه منخضفة السكر, و الخضار.
  • الإحمرار و الطفح الجلدي
    يدل الطفح الجلدي على وجود خلل في الخميرة بالجسم, و الذي ينتج بسبب زيادة تناول كميات من السكريات المكررة, التي قد تسبب احمرارا, و تؤدي إلى حدوث التهاب.
  • الجفاف
    يمتص السكر الماء الموجود في خلايا الجسم, مما يسبب جفافا و انتفاخا كبيرا تحت العينين, و يخلق خللا كبيرا في الجسم بأكمله, مما يسيئ من نضارة البشرة, و يقلل من توهجها.
  • مشاكل الهضم
    يسيئ الإفراط من تناول السكر من عملية الهضم,  بحيث يهيج المعدة, و يخمر السكر في الأمعاء, و يقلل من كفاءة عملية الهضم, فعندما يدخل السكر إلى الأمعاء, يأخذ الجسم الجلوكوز الذي يحتاجه, و يتبقى جزء منه في الأمعاء, ليتصاعد نسبة منه إلى الدم, و يسبب تسمم في الجسم, كما و يظهر ذلك على الجلد مباشرة, ليصبح داكناً, و شاحباً.