البحث عن مواضيع

الأذن الوسطى هي الجزء الذي يقع بعد طبلة الأذن، المسؤولة عن نقل الأمواج الصوتية للأذن الداخلية و من ثم للدماغ، و غالبا ما يحدث التهاب في الأذن الوسطى بسبب دخول الفيروسات أو البكتيريا فيها، وأكثر فئة تصاب بهذا الالتهاب هم الأطفال، خصوصا في سن الثالثة، و عادة ما يكون ذلك خلال فصل الشتاء أو أوائل الربيع، وعندما تصاب الأذن بالالتهاب، فإن الأنسجة تقوم بزيادة إفراز السوائل مما يؤدي إلى تجمعها و تشكل ضغط داخل الأذن. أعراض التهاب الأذن الوسطى ألم الأذن هو من أبرز الأعراض التي تنتج عن التهابها، و قد يتفاوت الألم بين الطفيف و الحاد بحسب الحالة. ارتفاع حرارة الجسم أو الحمى. خروج إفرازات كثيفة من الأذن ذات لون أصفر، و قد تخرج هذه الإفرازات مختلطة بالدماء. فقدان الشهية و الغثيان و القيء. مشاكل في القدرة على الدخول بالنوم أو النوم الكثير. توتر الأعصاب و سرعة الغصب. الشعور بوجود ضغط كبير داخل الأذن، و قد يتمثل بالدفع لخارج الأذن أو ضغطها للداخل. مشاكل في السمع و قد يتطور الأمر إلى فقدان السمع المؤقت. الإسهال و قد يتبعه الجفاف. احتقان الأنف و الحنجرة. فقدان القدرة على التوازن. علاج التهاب الأذن الوسطى في العادة ينتهي التهاب الأذن الوسطى دون الحاجة لتناول الأدوية، و لكن في حال كان الالتهاب شديد يمكن أن يلجأ الأطباء إلى استخدام المضادات الحيوية. علاج التهاب الاذن الوسطى عند الأطفال قبل أن يباشر الطبيب بوصف الدواء للطفل المصاب، غالبا ما يتأكد من شدة الالتهاب و قدرة الطفل على تحمل المضادات الحيوية. ثم يلجأ لاستخدام مسكنات الألم و الانتظار لحين زوال الالتهاب، بعد ذلك وفي حال استمرار الالتهاب يلجأ الطبيب لوصف المضادات الحيوية. مضاعفات التهاب الأذن الوسطى من النادر حدوث أي مضاعفات لالتهاب الأذن الوسطى، ولكن إن حدثت فهي تتمثل في الآتي: انتشار الالتهاب لعظام الأذن. انتشار الالتهاب للسائل الذي يحيط بالدماغ و الحبل الشوكي. فقدان دائم للسمع. تمزق طبلة الأذن. الوقاية من التهاب الأذن الوسطى الحفاظ على الدفء خلال فصل الشتاء. عدم استخدام الأدوات الملوثة داخل الفم. الابتعاد عن الأماكن الملوثة بالدخان. اقرأ ايضا: علاج ضعف السمع بالأعشاب طرق علاج انسداد الأذن أسباب وعلاج حبوب الأذن

اعراض التهاب الأذن الوسطى

اعراض التهاب الأذن الوسطى
بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2017

الأذن الوسطى هي الجزء الذي يقع بعد طبلة الأذن، المسؤولة عن نقل الأمواج الصوتية للأذن الداخلية و من ثم للدماغ، و غالبا ما يحدث التهاب في الأذن الوسطى بسبب دخول الفيروسات أو البكتيريا فيها، وأكثر فئة تصاب بهذا الالتهاب هم الأطفال، خصوصا في سن الثالثة، و عادة ما يكون ذلك خلال فصل الشتاء أو أوائل الربيع، وعندما تصاب الأذن بالالتهاب، فإن الأنسجة تقوم بزيادة إفراز السوائل مما يؤدي إلى تجمعها و تشكل ضغط داخل الأذن.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

  • ألم الأذن هو من أبرز الأعراض التي تنتج عن التهابها، و قد يتفاوت الألم بين الطفيف و الحاد بحسب الحالة.
  • ارتفاع حرارة الجسم أو الحمى.
  • خروج إفرازات كثيفة من الأذن ذات لون أصفر، و قد تخرج هذه الإفرازات مختلطة بالدماء.
  • فقدان الشهية و الغثيان و القيء.
  • مشاكل في القدرة على الدخول بالنوم أو النوم الكثير.
  • توتر الأعصاب و سرعة الغصب.
  • الشعور بوجود ضغط كبير داخل الأذن، و قد يتمثل بالدفع لخارج الأذن أو ضغطها للداخل.
  • مشاكل في السمع و قد يتطور الأمر إلى فقدان السمع المؤقت.
  • الإسهال و قد يتبعه الجفاف.
  • احتقان الأنف و الحنجرة.
  • فقدان القدرة على التوازن.

علاج التهاب الأذن الوسطى

في العادة ينتهي التهاب الأذن الوسطى دون الحاجة لتناول الأدوية، و لكن في حال كان الالتهاب شديد يمكن أن يلجأ الأطباء إلى استخدام المضادات الحيوية.

علاج التهاب الاذن الوسطى عند الأطفال

  • قبل أن يباشر الطبيب بوصف الدواء للطفل المصاب، غالبا ما يتأكد من شدة الالتهاب و قدرة الطفل على تحمل المضادات الحيوية.
  • ثم يلجأ لاستخدام مسكنات الألم و الانتظار لحين زوال الالتهاب، بعد ذلك وفي حال استمرار الالتهاب يلجأ الطبيب لوصف المضادات الحيوية.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى

من النادر حدوث أي مضاعفات لالتهاب الأذن الوسطى، ولكن إن حدثت فهي تتمثل في الآتي:

  • انتشار الالتهاب لعظام الأذن.
  • انتشار الالتهاب للسائل الذي يحيط بالدماغ و الحبل الشوكي.
  • فقدان دائم للسمع.
  • تمزق طبلة الأذن.

الوقاية من التهاب الأذن الوسطى

  • الحفاظ على الدفء خلال فصل الشتاء.
  • عدم استخدام الأدوات الملوثة داخل الفم.
  • الابتعاد عن الأماكن الملوثة بالدخان.

اقرأ ايضا:
علاج ضعف السمع بالأعشاب
طرق علاج انسداد الأذن
أسباب وعلاج حبوب الأذن