البحث عن مواضيع

تعريف اضطرابات الدورة الدموية تُعرف اضطرابات الدورة الدموية بأنها المشاكل والخلل الذي يُصيب الدورة الدموية في الجسم مثل الضعف والقصور وعدم قدرتها على إيصال الدم إلى جميع أنسجة الجسم وخلاياه، وتنتج هذه الحالة نتيجة أسباب عضوية ونفسية وأهمها الإصابة بالأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والسمنة بالإضافة إلى عدد من العوامل الأخرى المساعدة مثل التدخين وتناول المشروبات الكحولية والعوامل الوراثية والتقدم في السن، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عديدة عن اضطرابات الدورة الدموية بعد الأربعين. أعراض اضطرابات الدورة الدموية بعد الأربعين الشعور بالضعف والتعب والإعياء باستمرار ودون سبب عضوي واضح، وخصوصاً عند القيام بأي مجهود. الشعور يتنميل وخدر في اليدين والقدمين نتيجة قصور الدورة الدموية وعدم وصول الدم إلى جميع انسجة وخلايا الجسم بكفاءة. تورم الأطراف السفلية نتيجة ارتشاح السوائل من الشرايين والأوردة وضعف الدورة الدموية وعدم تمكن الأوعية الدموية من الاحتفاظ بالسوائل داخلها. برودة الأطراف، ويعتبر هذا العرض من الأعراض الشائعة حيث يشعر المصاب بان أطرافه باردة رغم تدفئته الدائمة لهما. ظهور الدوالي في أماكن متفرقة من الجسم، وخصوصاً في الساقين، وفي الواقع إن اضطرابات الدورة الدموية تُسبب عدم كفاءة الأوردة في إعادة الدم إلى القلب مما يسبب ترسب الصفائح الدموية فيها. ضعف القدرة على الانتصاب، ويلاحظ الرجال المصابين بهذه الحالة ممن تزيد أعمارهم عن الأربعين عاماً أن القضيب لديهم يصاب بضعف الانتصاب وهذا يسبب لهم نوع من العجز الجمسي، ويكون السبب الرئيسي في قصور الدورة الدموية وعدم تدفق الدم إلى القضيب بالشكل اللازم. إصابة جهاز المناعة بالضعف، إذ أن نشاط الدورة الدموية من أكثر الأمور التي يعتمد عليها جهاز المناعة في تنقية الجسم من الفضلات والسموم ومسببات الأمراض، وتؤدي الاضطرابات الحاصلة فيها إلى ضعف المناعة وكثرة الإصابة بالأمراض. بطء التئام الجروح، ويعود السبب في هذا إلى بطء وصول الأجسام المضادة ومضادات الأكسدة إلى الجروح المختلفة مما يسبب بطء التئامها. علاج اضطراب الدورة الدموية تجنب التدخين لأن النيكوتين من أهم أسباب الإصابة بهذه الحالة. الحفاظ على رشاقة الجسم وتناول الأطعمة المفيدة التي تمنع إصابته بالسمنة. السيطرة على مكونات الدم وخصوصاً الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار، إذ يعتبر كلٌ من الكوليسترول والدهون من أهم أسباب الإصابة بهذه الحالة. الالتزام بحمية تضمن الحفاظ على ضغط دم طبيعي. ضبط مستويات السكر في الدم. تقليل فترات الراحة الطويلة مثل النوم لساعات طويلة متواصلة، ويجب أن يكون الخلود للراحة على فترات. تجنب الوقوف الطويل وتخفيف العبء عن الساقين، وعدم ارتداء الكعب العالي بالنسبة للنساء. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. تناول الأطعمة التي تنشط الدورة الدموية والغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات. ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه خبير الأعشاب والنباتات الطبية خالد القطناني يتحدث عن تنشيط الدورة الدموية بالأعشاب.

اضطرابات الدورة الدموية بعد الأربعين

اضطرابات الدورة الدموية بعد الأربعين
بواسطة: - آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2017

تعريف اضطرابات الدورة الدموية

تُعرف اضطرابات الدورة الدموية بأنها المشاكل والخلل الذي يُصيب الدورة الدموية في الجسم مثل الضعف والقصور وعدم قدرتها على إيصال الدم إلى جميع أنسجة الجسم وخلاياه، وتنتج هذه الحالة نتيجة أسباب عضوية ونفسية وأهمها الإصابة بالأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والسمنة بالإضافة إلى عدد من العوامل الأخرى المساعدة مثل التدخين وتناول المشروبات الكحولية والعوامل الوراثية والتقدم في السن، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عديدة عن اضطرابات الدورة الدموية بعد الأربعين.

أعراض اضطرابات الدورة الدموية بعد الأربعين

  • الشعور بالضعف والتعب والإعياء باستمرار ودون سبب عضوي واضح، وخصوصاً عند القيام بأي مجهود.
  • الشعور يتنميل وخدر في اليدين والقدمين نتيجة قصور الدورة الدموية وعدم وصول الدم إلى جميع انسجة وخلايا الجسم بكفاءة.
  • تورم الأطراف السفلية نتيجة ارتشاح السوائل من الشرايين والأوردة وضعف الدورة الدموية وعدم تمكن الأوعية الدموية من الاحتفاظ بالسوائل داخلها.
  • برودة الأطراف، ويعتبر هذا العرض من الأعراض الشائعة حيث يشعر المصاب بان أطرافه باردة رغم تدفئته الدائمة لهما.
  • ظهور الدوالي في أماكن متفرقة من الجسم، وخصوصاً في الساقين، وفي الواقع إن اضطرابات الدورة الدموية تُسبب عدم كفاءة الأوردة في إعادة الدم إلى القلب مما يسبب ترسب الصفائح الدموية فيها.
  • ضعف القدرة على الانتصاب، ويلاحظ الرجال المصابين بهذه الحالة ممن تزيد أعمارهم عن الأربعين عاماً أن القضيب لديهم يصاب بضعف الانتصاب وهذا يسبب لهم نوع من العجز الجمسي، ويكون السبب الرئيسي في قصور الدورة الدموية وعدم تدفق الدم إلى القضيب بالشكل اللازم.
  • إصابة جهاز المناعة بالضعف، إذ أن نشاط الدورة الدموية من أكثر الأمور التي يعتمد عليها جهاز المناعة في تنقية الجسم من الفضلات والسموم ومسببات الأمراض، وتؤدي الاضطرابات الحاصلة فيها إلى ضعف المناعة وكثرة الإصابة بالأمراض.
  • بطء التئام الجروح، ويعود السبب في هذا إلى بطء وصول الأجسام المضادة ومضادات الأكسدة إلى الجروح المختلفة مما يسبب بطء التئامها.

علاج اضطراب الدورة الدموية

  • تجنب التدخين لأن النيكوتين من أهم أسباب الإصابة بهذه الحالة.
  • الحفاظ على رشاقة الجسم وتناول الأطعمة المفيدة التي تمنع إصابته بالسمنة.
  • السيطرة على مكونات الدم وخصوصاً الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار، إذ يعتبر كلٌ من الكوليسترول والدهون من أهم أسباب الإصابة بهذه الحالة.
  • الالتزام بحمية تضمن الحفاظ على ضغط دم طبيعي.
  • ضبط مستويات السكر في الدم.
  • تقليل فترات الراحة الطويلة مثل النوم لساعات طويلة متواصلة، ويجب أن يكون الخلود للراحة على فترات.
  • تجنب الوقوف الطويل وتخفيف العبء عن الساقين، وعدم ارتداء الكعب العالي بالنسبة للنساء.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول الأطعمة التي تنشط الدورة الدموية والغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات.

ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه خبير الأعشاب والنباتات الطبية خالد القطناني يتحدث عن تنشيط الدورة الدموية بالأعشاب.