البحث عن مواضيع

إن حبس البراز في الجسم قد يحدث بصورة إرادية أو لاإرادية، ويتم حبس البراز بصورة إرادية بفعل عدم رغبة الشخص بالتغوط، أما فيما يخص حبس البراز اللاإرادي فيحدث نتيجة إصابة المريض بأمراض معينة أو بسبب تناول بعض الأدوية، وسنعرض في هذا المقال بعض المعلومات عن حبس البراز في الجسم ومضاره. اضرار حبس البراز في الجسم يؤدي إلى حدوث خلل في وظيفة القولون في الجسم. يؤدي حبس البراز إلى حدوث خلل في عملية الهضم عند الإنسان. يُحدِث حبس البراز سوء في توزيع العناصر في جسم الإنسان. يؤدي إلى حدوث سوء في الامتصاص. يزداد تكون الغازات الكريهة في جسم الإنسان، مما يؤدي إلى منح الإنسان الشعور بالانتفاخ الدائم. يؤدي إلى إحداث حالة من المغص وألم البطن عند الإنسان. يولد شعورا من العصبية والضيق الشديد عند الإنسان. يؤدي إلى حدوث ضعف في الشهية. يحدث اضطراب في طبيعة تناول الوجبات اليومية. يؤدي إلى حدوث آلام في البطن بعد تناول أي وجبة غذائية. إن حبس البراز يؤدي إلى حدوث حالة تسمى تكتل البراز، وتعني تراكم البراز الصلب أو البراز البراز الجاف في الأمعاء المتقيمة، تحديدا في الجزء السفلي منها. أسباب حدوث تكتل البراز في الجسم الإصابة باضطرابات في الأمعاء. حدوث انسداد الأمعاء عند الإنسان. الإكثار من تناول بعض الأدوية، ومن أهمها مضادات الإسهال والمضادات الحيوية وبعض المسكنات، ومضادات الحموضة. الوجبات الغذائية غير المتوازنة التي تمتاز بكثرة تناول المعجنات والدهون المشبعة والكربوهيدرات، والقليل من الخضروات والفواكه والألياف الغذائية والبقوليات. الإصابة بالجفاف. الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، ومن أهمها: قرحة المعدة، وارتجاع المريء. الإصابة بأمراض الغدة الدرقية المختلفة. الإصابة بمرض السكري. حدوث إصابات في الحبل الشوكي، أدت إلى حدوث إجهاد عقلي. عدم ممارسة التمارين الرياضية. الإصابة بضعف في الحركة. حدوث ضعف في عضلات البطن السفلية. تشخيص وعلاج الإصابة بتكتل البراز يتم التشخيص عن طريق فحص فتحة الشرج وفحص المستقيم. يتم إجراء بعض الفحوصات المخبرية وصور الأشعة. ينصح المريض بتعديل طبيعة طعامة، وتناول وجبات غذائية متوازنة. التزام الراحة والاسترخاء والابتعاد عن الضغوط النفسية التي تعمل على إراحة حركة الأمعاء. الابتعاد عن استخدام المسهلات والملينات من قبل المريض. ممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع. يصف الطبيب بعض الأدوية في العديد من الحالات، ومن أبرز هذه الأدوية: المسهلات تناضحية (Osmotic – PEG)، و الحقنة الشريجة اليدوية أيضا. اقرأ ايضا: علاج سوء الامتصاص في المعدة أسباب حصر البول عند النساء أنواع التهاب الكلى

اضرار حبس البراز في الجسم

اضرار حبس البراز في الجسم
بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2017

إن حبس البراز في الجسم قد يحدث بصورة إرادية أو لاإرادية، ويتم حبس البراز بصورة إرادية بفعل عدم رغبة الشخص بالتغوط، أما فيما يخص حبس البراز اللاإرادي فيحدث نتيجة إصابة المريض بأمراض معينة أو بسبب تناول بعض الأدوية، وسنعرض في هذا المقال بعض المعلومات عن حبس البراز في الجسم ومضاره.

اضرار حبس البراز في الجسم

  • يؤدي إلى حدوث خلل في وظيفة القولون في الجسم.
  • يؤدي حبس البراز إلى حدوث خلل في عملية الهضم عند الإنسان.
  • يُحدِث حبس البراز سوء في توزيع العناصر في جسم الإنسان.
  • يؤدي إلى حدوث سوء في الامتصاص.
  • يزداد تكون الغازات الكريهة في جسم الإنسان، مما يؤدي إلى منح الإنسان الشعور بالانتفاخ الدائم.
  • يؤدي إلى إحداث حالة من المغص وألم البطن عند الإنسان.
  • يولد شعورا من العصبية والضيق الشديد عند الإنسان.
  • يؤدي إلى حدوث ضعف في الشهية.
  • يحدث اضطراب في طبيعة تناول الوجبات اليومية.
  • يؤدي إلى حدوث آلام في البطن بعد تناول أي وجبة غذائية.
  • إن حبس البراز يؤدي إلى حدوث حالة تسمى تكتل البراز، وتعني تراكم البراز الصلب أو البراز البراز الجاف في الأمعاء المتقيمة، تحديدا في الجزء السفلي منها.

أسباب حدوث تكتل البراز في الجسم

  • الإصابة باضطرابات في الأمعاء.
  • حدوث انسداد الأمعاء عند الإنسان.
  • الإكثار من تناول بعض الأدوية، ومن أهمها مضادات الإسهال والمضادات الحيوية وبعض المسكنات، ومضادات الحموضة.
  • الوجبات الغذائية غير المتوازنة التي تمتاز بكثرة تناول المعجنات والدهون المشبعة والكربوهيدرات، والقليل من الخضروات والفواكه والألياف الغذائية والبقوليات.
  • الإصابة بالجفاف.
  • الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، ومن أهمها: قرحة المعدة، وارتجاع المريء.
  • الإصابة بأمراض الغدة الدرقية المختلفة.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • حدوث إصابات في الحبل الشوكي، أدت إلى حدوث إجهاد عقلي.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإصابة بضعف في الحركة.
  • حدوث ضعف في عضلات البطن السفلية.

تشخيص وعلاج الإصابة بتكتل البراز

  • يتم التشخيص عن طريق فحص فتحة الشرج وفحص المستقيم.
  • يتم إجراء بعض الفحوصات المخبرية وصور الأشعة.
  • ينصح المريض بتعديل طبيعة طعامة، وتناول وجبات غذائية متوازنة.
  • التزام الراحة والاسترخاء والابتعاد عن الضغوط النفسية التي تعمل على إراحة حركة الأمعاء.
  • الابتعاد عن استخدام المسهلات والملينات من قبل المريض.
  • ممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع.
  • يصف الطبيب بعض الأدوية في العديد من الحالات، ومن أبرز هذه الأدوية: المسهلات تناضحية (Osmotic – PEG)، و الحقنة الشريجة اليدوية أيضا.

اقرأ ايضا:
علاج سوء الامتصاص في المعدة
أسباب حصر البول عند النساء
أنواع التهاب الكلى