البحث عن مواضيع

العلاج الهرموني هو أحد أنواع العلاجات التي تستخدم لمرضى سرطان الثدي، حيث أن هذا النوع من السرطان يظهر في أنسجة الثدي، مما يؤدي إلى تغيير شكله، و ظهور كتل فيه، و خروج سوائل من حلمة الثدي، وإذا تم ترك المرض دون علاج، سوف ينتشر في الجسم، فيسبب آلاماً مختلفة في العظام والغدد الليمفاوية، ويسبب ضيق في النفس واصفراراً في جلد الإنسان، فكيف يتم التخلص من هذا المرض ؟ و ما هي أضرار العلاج الهرموني على المرضى. أعراض الإصابة بسرطان الثدي تضخم غير طبيعي لأنسجة الثدي، وظهور كتل صلبة بارزة تحت الجلد. حدوث تغييرات بارزة في ثدي المرأة. بروز بعض الأورام في منطقة الإبطين، كدليل على تضخم الغدد الليمفاوية. حدوث بعض التغيرت الملحوظة على الثدي: كتضخمه بشكل كبير، وارتفاع درجة حرارته بمعدل مختلف عن باقي الجسم، وانكماش حلمة الثدي إلى الداخل. يصبح الثدي ذو ملمس خشن وينتشر عليه الطفح الجلدي. تغييرات في لون جلد الثدي. كثرة الإفرازات الغريبة من الثدي. أسباب الإصابة بسرطان الثدي التقدم في السن: فكلما تقدمت المرأة في السن ازدادت فرصة اصابتها بسرطان الثدي. العامل الوراثي: مع أن المرض لا يعتمد اعتماداً كلياً على العامل الوراثي، إلا أنه من الممكن أحيانا أن يكون سبباً في الإصابة بسرطان الثدي. عامل الإستروجين: فالنساء المتقدمات في العمر أكثر عرضة للإصابة بالمرض نظراً لأنهن أكثر عرضة للإستروجين من غيرهن. السمنة المفاجئة والواضحة بعد سن اليأس: انقطاع عملية الطمث عند النساء يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة، مما يجعلهن عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي. تعرض مسبق لعلاج إشعاعي في منطقة الصدر. علاج سرطان الثدي تتم عملية علاج سرطان الثدي باستئصال الورم من الثدي، وقد يتم استئصال الورم والأنسجة المحيطة به، أو يتم اللجوء لاستئصال الثدي بأكمله، وتتبع الجراحة بعض العلاجات الإضافية  كالعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاج الهرموني والعلاج الحيوي. في بعض الحالات المرضية يصعب استئصال المرض، أو تطلب المريضة إبقاء الثدي فيصعب استئصال الورم، فتخضع المريضة للعلاج الكيميائي لتقليص حجم الورم حتى يتم التكمن من استئصاله. اضرار العلاج الهرموني لسرطان الثدي العلاج الهرموني هو علاج يستخدم بعد استئصال الورم من الثدي، بهدف عدم عودة المرض مرة أخرى لجسم المريض. يمكن للعلاج الهرموني أن يقلل حجم ورم كبير قبل استئصاله، أو تقليل الأضرار الناجمة عن سرطان منتشر، وذلك بتناول بعض الهرمونات كالأستروجين والبروجستين.  كشفت بعض الدراسات أن العلاج الهرموني له العديد من الأضرار حيث يمكن أن قد يؤدي إلى تفاقم مرض السرطان. كما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان المبيض والسكتات الدماغية، وخاصة عن النساء اللواتي بلغن سن اليأس.  ووصل المرض عند النساء اللواتي تعرضن للعلاج الهرموني لمراحل متقدمة، وتعرضن للوفاة بشكل أكبر من النساء اللواتي لم يتناولن الهرمونات. اقرأ ايضا: نتائج واستنتاجات جديدة حول سرطان الثدي الأطعمة تمنع الإصابة بمرض سرطان الثدي أعراض تدل على السرطان يتجاهلها الجميع

اضرار العلاج الهرموني لسرطان الثدي

اضرار العلاج الهرموني لسرطان الثدي
بواسطة: - آخر تحديث: 24 أكتوبر، 2016

العلاج الهرموني هو أحد أنواع العلاجات التي تستخدم لمرضى سرطان الثدي، حيث أن هذا النوع من السرطان يظهر في أنسجة الثدي، مما يؤدي إلى تغيير شكله، و ظهور كتل فيه، و خروج سوائل من حلمة الثدي، وإذا تم ترك المرض دون علاج، سوف ينتشر في الجسم، فيسبب آلاماً مختلفة في العظام والغدد الليمفاوية، ويسبب ضيق في النفس واصفراراً في جلد الإنسان، فكيف يتم التخلص من هذا المرض ؟ و ما هي أضرار العلاج الهرموني على المرضى.

أعراض الإصابة بسرطان الثدي

  • تضخم غير طبيعي لأنسجة الثدي، وظهور كتل صلبة بارزة تحت الجلد.
  • حدوث تغييرات بارزة في ثدي المرأة.
  • بروز بعض الأورام في منطقة الإبطين، كدليل على تضخم الغدد الليمفاوية.
  • حدوث بعض التغيرت الملحوظة على الثدي: كتضخمه بشكل كبير، وارتفاع درجة حرارته بمعدل مختلف عن باقي الجسم، وانكماش حلمة الثدي إلى الداخل.
  • يصبح الثدي ذو ملمس خشن وينتشر عليه الطفح الجلدي.
  • تغييرات في لون جلد الثدي.
  • كثرة الإفرازات الغريبة من الثدي.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

  • التقدم في السن: فكلما تقدمت المرأة في السن ازدادت فرصة اصابتها بسرطان الثدي.
  • العامل الوراثي: مع أن المرض لا يعتمد اعتماداً كلياً على العامل الوراثي، إلا أنه من الممكن أحيانا أن يكون سبباً في الإصابة بسرطان الثدي.
  • عامل الإستروجين: فالنساء المتقدمات في العمر أكثر عرضة للإصابة بالمرض نظراً لأنهن أكثر عرضة للإستروجين من غيرهن.
  • السمنة المفاجئة والواضحة بعد سن اليأس: انقطاع عملية الطمث عند النساء يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة، مما يجعلهن عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي.
  • تعرض مسبق لعلاج إشعاعي في منطقة الصدر.

علاج سرطان الثدي

تتم عملية علاج سرطان الثدي باستئصال الورم من الثدي، وقد يتم استئصال الورم والأنسجة المحيطة به، أو يتم اللجوء لاستئصال الثدي بأكمله، وتتبع الجراحة بعض العلاجات الإضافية  كالعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاج الهرموني والعلاج الحيوي.
في بعض الحالات المرضية يصعب استئصال المرض، أو تطلب المريضة إبقاء الثدي فيصعب استئصال الورم، فتخضع المريضة للعلاج الكيميائي لتقليص حجم الورم حتى يتم التكمن من استئصاله.

اضرار العلاج الهرموني لسرطان الثدي

  • العلاج الهرموني هو علاج يستخدم بعد استئصال الورم من الثدي، بهدف عدم عودة المرض مرة أخرى لجسم المريض.
  • يمكن للعلاج الهرموني أن يقلل حجم ورم كبير قبل استئصاله، أو تقليل الأضرار الناجمة عن سرطان منتشر، وذلك بتناول بعض الهرمونات كالأستروجين والبروجستين.
  •  كشفت بعض الدراسات أن العلاج الهرموني له العديد من الأضرار حيث يمكن أن قد يؤدي إلى تفاقم مرض السرطان.
  • كما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان المبيض والسكتات الدماغية، وخاصة عن النساء اللواتي بلغن سن اليأس.
  •  ووصل المرض عند النساء اللواتي تعرضن للعلاج الهرموني لمراحل متقدمة، وتعرضن للوفاة بشكل أكبر من النساء اللواتي لم يتناولن الهرمونات.

اقرأ ايضا:
نتائج واستنتاجات جديدة حول سرطان الثدي
الأطعمة تمنع الإصابة بمرض سرطان الثدي
أعراض تدل على السرطان يتجاهلها الجميع