البحث عن مواضيع

الكثير من الناس يدخل في عالم الكتابة اليومية, والحقيقة هي, أن تتبنى هذه العادة اليومية يمكن أن تكون مرضية للغاية,  وتساعد على القيام بإجراءات وتغييرات هائلة في حياتك. وفيما يلي بعض الأشياء التي سوف تحدث لحياتك عندما تحافظ على الكتابة كل يوم: البحث عن فرص للكتابة بمجرد البدء في الكتابة كل يوم, سرعان ما سيصبح هذا جزءا منك,  وإذا كنت مضطر لتخطي يوم بدون كتابة, سوف تشعر بأن يومك ناقص, لذلك سوف تتخذ خطوات للتأكد من أن هذا لن يتكرر مرة أخرى, وسوف تفحص التقويمات اليومية, والأسبوعية, لتحديد الوقت التي الذي يمكنك كتابة المزيد فيه, وقد تسعى حتى للبحث عن فرص للكتابة للآخرين, مثل النشرات الإخبارية غير الربحية, أو خطط المشاريع في العمل, أي شي للحفاظ على قلمك الرطب, وتلبية رغبتك في الكتابة. سوف تصبح أكثر تنظيما سوف يكون يومك أكثر تنظيما, حيث أن الكاتب الأكثر نجاحا, أول كتاباته تكون كتابة جدول زمني خاص ليومه, ووضعه على التقويم الخاص به, لمساعدته في الحفاظ على ساعات يومه, وعلى دقائق الإبداع, حيث ان رغبتك في الحصول على مزيد من الوقت للكتابة, سوف يجبرك على على أن تصبح أكثر تنظيما, وكفاءة في مجالات أخرى من حياتك. إزالة الخوف الذي يحظر كتاباتك ويلغيها شوهد أن الكثير من الكتاب يشعرون بالرعب من الجلوس على لوحة المفاتيح, وبمجرد التحديق في الشاشة البيضاء التي تنتظر كلماته, يبدو هذا بطبيعة الحال, و اختفاء كتاباتك نتيجة الخوف من كيفية الكتابة جيدة أم سيئة, لذلك عند اعتماد عادة يومية للكتابة, واجبار نفسك على إخراج الكلمات مهما كنت محرجا في البداية, فإن كل تلك العقبات سوف تزول بسرعة, ولن تستغرق وقتا طويلا, وحتى أفكارك سوف تدفق طوال النهار, وتجد انه من السهل الحصول عليها من الدماغ. مفرداتك سوف تنمو عندما تكتب كل يوم, يصبح قاموس مفرداتك واحد من الأفضل بين اصدقائك, وكثير من المرادفات سوف تمر معك كل يوم, فأنت من المحتمل أن تتطرق إلى الموضوع نفسه, ما لا يقل عن بضع مرات, ولكن عليك أن تبقي لغتك متجددة. التحدث أكثر بلاغة يرجع الفضل في ذلك إلى زيادة المفردات, والإنغماس المستمر في اللغة, بما في ذلك الكثير من التعديلات التي سوف تفهم من خلالها الأساسيات الخاصة في قواعد اللغة الصحيحة, وتكون النتيجة النهائية أنك سوف تكون قادرا على التحدث بثقة أكبر, وتلون خطابك, مع خفة الكلام المختار, الذي يمكن أن يؤثر إيجابا على تأثيرك في المحادثات. سوف تقرأ المزيد معظم الكتاب يقرأون كثيرا, وبمجرد التقاط هذه العادة اليومية فسوف ينهمون إلى الكلمة المكتوبة أكثر من أي وقت مضى, الكتب, والمقالات, والصحف, توفر جميع أنواع الامتيازات للكاتب, من المفردات الموسعة, والأفكار, والقصص الجديدة. سوف تتعرف إلى أشخاص جدد بمجرد البدء في الكتابة بشكل منتظم, وبطبيعة الحال سوف ترغب في معرفة المزيد عن هذه الحرفة, بفضل كل مكان على الانترنت, وتوفر المعلومات التي تحتاجها,  ولكن عندما تبدأ باستكشاف مكتبة واسعة من كتابة متاحة على شبكة الإنترنت, فسوف تكتشف أنه لم يتحقق فقط من أجل  متعة القراءة, بل يمكن  أيضا الخوض في التجربة الجماعية للقراءة, وسوف تجد نفسك بلا شك تشارك مع مختلف فئات وسائل الإعلام الاجتماعية, والقوائم البريدية. إعادة النظر في حياتك المهنية إذا لم تجد الوقت للكتابة, والجلوس أمام لوحة المفاتيح, أو قراءة كتاب ما كل يوم, فهذا قد يجعلك تبدأ في إعادة النظر في مسار حياتك المهنية, حيث تشير التقديرات أن أكثر من 80% من الناس, يريدون أن يكتبوا كتابا, لكن لم يحققوا ذلك بسبب انشغالهم في حياتهم المهنية, لذلك فإن الكتابة يوميا سوف تذكي تلك الرغبات, حتى لو كنت لا تريد أن تتخلى عن عملك, لكن هذه العادة سوف تجعلك تقضي معظم وقتك فراغك, أمام لوحة المفاتيح للكتابة.

اشياء مذهلة ستحدث لحياتك عندما تستمر في الكتابة كل يوم

اشياء مذهلة ستحدث لحياتك عندما تستمر في الكتابة كل يوم
بواسطة: - آخر تحديث: 8 مايو، 2017

الكثير من الناس يدخل في عالم الكتابة اليومية, والحقيقة هي, أن تتبنى هذه العادة اليومية يمكن أن تكون مرضية للغاية,  وتساعد على القيام بإجراءات وتغييرات هائلة في حياتك.

وفيما يلي بعض الأشياء التي سوف تحدث لحياتك عندما تحافظ على الكتابة كل يوم:

  • البحث عن فرص للكتابة
    بمجرد البدء في الكتابة كل يوم, سرعان ما سيصبح هذا جزءا منك,  وإذا كنت مضطر لتخطي يوم بدون كتابة, سوف تشعر بأن يومك ناقص, لذلك سوف تتخذ خطوات للتأكد من أن هذا لن يتكرر مرة أخرى, وسوف تفحص التقويمات اليومية, والأسبوعية, لتحديد الوقت التي الذي يمكنك كتابة المزيد فيه, وقد تسعى حتى للبحث عن فرص للكتابة للآخرين, مثل النشرات الإخبارية غير الربحية, أو خطط المشاريع في العمل, أي شي للحفاظ على قلمك الرطب, وتلبية رغبتك في الكتابة.
  • سوف تصبح أكثر تنظيما
    سوف يكون يومك أكثر تنظيما, حيث أن الكاتب الأكثر نجاحا, أول كتاباته تكون كتابة جدول زمني خاص ليومه, ووضعه على التقويم الخاص به, لمساعدته في الحفاظ على ساعات يومه, وعلى دقائق الإبداع, حيث ان رغبتك في الحصول على مزيد من الوقت للكتابة, سوف يجبرك على على أن تصبح أكثر تنظيما, وكفاءة في مجالات أخرى من حياتك.
  • إزالة الخوف الذي يحظر كتاباتك ويلغيها
    شوهد أن الكثير من الكتاب يشعرون بالرعب من الجلوس على لوحة المفاتيح, وبمجرد التحديق في الشاشة البيضاء التي تنتظر كلماته, يبدو هذا بطبيعة الحال, و اختفاء كتاباتك نتيجة الخوف من كيفية الكتابة جيدة أم سيئة, لذلك عند اعتماد عادة يومية للكتابة, واجبار نفسك على إخراج الكلمات مهما كنت محرجا في البداية, فإن كل تلك العقبات سوف تزول بسرعة, ولن تستغرق وقتا طويلا, وحتى أفكارك سوف تدفق طوال النهار, وتجد انه من السهل الحصول عليها من الدماغ.
  • مفرداتك سوف تنمو
    عندما تكتب كل يوم, يصبح قاموس مفرداتك واحد من الأفضل بين اصدقائك, وكثير من المرادفات سوف تمر معك كل يوم, فأنت من المحتمل أن تتطرق إلى الموضوع نفسه, ما لا يقل عن بضع مرات, ولكن عليك أن تبقي لغتك متجددة.
  • التحدث أكثر بلاغة
    يرجع الفضل في ذلك إلى زيادة المفردات, والإنغماس المستمر في اللغة, بما في ذلك الكثير من التعديلات التي سوف تفهم من خلالها الأساسيات الخاصة في قواعد اللغة الصحيحة, وتكون النتيجة النهائية أنك سوف تكون قادرا على التحدث بثقة أكبر, وتلون خطابك, مع خفة الكلام المختار, الذي يمكن أن يؤثر إيجابا على تأثيرك في المحادثات.
  • سوف تقرأ المزيد
    معظم الكتاب يقرأون كثيرا, وبمجرد التقاط هذه العادة اليومية فسوف ينهمون إلى الكلمة المكتوبة أكثر من أي وقت مضى, الكتب, والمقالات, والصحف, توفر جميع أنواع الامتيازات للكاتب, من المفردات الموسعة, والأفكار, والقصص الجديدة.
  • سوف تتعرف إلى أشخاص جدد
    بمجرد البدء في الكتابة بشكل منتظم, وبطبيعة الحال سوف ترغب في معرفة المزيد عن هذه الحرفة, بفضل كل مكان على الانترنت, وتوفر المعلومات التي تحتاجها,  ولكن عندما تبدأ باستكشاف مكتبة واسعة من كتابة متاحة على شبكة الإنترنت, فسوف تكتشف أنه لم يتحقق فقط من أجل  متعة القراءة, بل يمكن  أيضا الخوض في التجربة الجماعية للقراءة, وسوف تجد نفسك بلا شك تشارك مع مختلف فئات وسائل الإعلام الاجتماعية, والقوائم البريدية.
  • إعادة النظر في حياتك المهنية
    إذا لم تجد الوقت للكتابة, والجلوس أمام لوحة المفاتيح, أو قراءة كتاب ما كل يوم, فهذا قد يجعلك تبدأ في إعادة النظر في مسار حياتك المهنية, حيث تشير التقديرات أن أكثر من 80% من الناس, يريدون أن يكتبوا كتابا, لكن لم يحققوا ذلك بسبب انشغالهم في حياتهم المهنية, لذلك فإن الكتابة يوميا سوف تذكي تلك الرغبات, حتى لو كنت لا تريد أن تتخلى عن عملك, لكن هذه العادة سوف تجعلك تقضي معظم وقتك فراغك, أمام لوحة المفاتيح للكتابة.