البحث عن مواضيع

مرض التوحد عبارة عن اضطراب نفسي و سلوكي و اجتماعي يصيب الأطفال في مرحلة مبكرة من العمر، حيث يظهر هذا المرض بعد عمر السنتين أو أكثر، و يندرج هذا الاضطراب تحت مسمى مرض طيف التوحد" ASDs" . اسباب مرض التوحد على الرغم من أن اسباب المرض ما زالت غير محددة لغاية الآن, إلا أن هناك بعض الأسباب و العوامل التي تؤدي للإصابة بهذا المرض منها ما يلي: العامل الوراثي، حيث اشارت بعض الابحاث أن نسبة الاصابة بمرض التوحد أعلى لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي بهذا المرض. خلل في الجينات، قد يؤدي إصابة الطفل باضطراب في الجينات إلى مرض التوحد. اختلال في الاعصاب ومشاكل في تكوين الدماغ. عوامل بيئية، قد تلعب العوامل البيئية دورا في الاصابة بهذا المرض، إلا أن الدراسات ما زالت غير مؤكدة حول مدى تأثير العوامل البيئية على الاصابة بهذا المرض. أعراض مرض التوحد هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بمرض التوحد تتضمن ما يلي: عدم قدرة الطفل على نطق الكلام بوضوح و سهولة، حيث يعاني الطفل المريض من صعوبة في لفظ الكلام. عزلة الطفل وميله إلى الوحدة، إذ يلاحظ على مريض التوحد صعوبة في التواصل الاجتماعي و التفاعل مع الآخرين. الضحك و البكاء المتواصل بسبب أو بدون سبب. عدم استجابة الطفل عند ندائه، و كذلك عدم اهتمامه بالمجريات أو الأحداث من حوله. ممارسة الطفل بعض السلوكيات غير الاعتيادية أثناء تناول الطعام. طرق علاج مرض التوحد لا يوجد لغاية اليوم علاج محدد للأطفال المصابين بهذا المرض، بسبب اختلاف أعراضه و حدته من طفل إلى آخر، و تتمثل طرق العلاج بما يلي: العلاج السلوكي، من خلال مراكز التوجيه و الارشاد النفسي، أو من خلال ادخال الطفل إلى المدراس الخاصة بمرضى التوحد. العلاج الدوائي، و الذي يركز على علاج الطفل من المشاكل العقلية. العلاج بالطب البديل، من خلال اتباع بعض الانماط الغذائية، إلا أنه لا توجد أدلة كافية تثبت مدى صحة الأمر. ملاحظة للوالدين يجب على الوالدين استشارة الطبيب عند ملاحظة أعراض التوحد لدى الطفل، حيث أن علاج الطفل في سن مبكرة يساعد في التعايش و التأقلم مع المرض، و أيضا يلعب العامل النفسي دورا في علاج المرض، لذلك تقع على الأهل مسؤولية كبيرة في مساعدة الطفل للتغلب على هذا المرض. اقرأ ايضا: تصرفات تكشف ذكاء الأطفال ظاهرة عسر القراءة لدى الأطفال طرق فعالة لمساعدة الأطفال المصابين بأمراض عقلية

اسباب مرض التوحد

اسباب مرض التوحد
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

مرض التوحد عبارة عن اضطراب نفسي و سلوكي و اجتماعي يصيب الأطفال في مرحلة مبكرة من العمر، حيث يظهر هذا المرض بعد عمر السنتين أو أكثر، و يندرج هذا الاضطراب تحت مسمى مرض طيف التوحد” ASDs” .

اسباب مرض التوحد

على الرغم من أن اسباب المرض ما زالت غير محددة لغاية الآن, إلا أن هناك بعض الأسباب و العوامل التي تؤدي للإصابة بهذا المرض منها ما يلي:

  • العامل الوراثي، حيث اشارت بعض الابحاث أن نسبة الاصابة بمرض التوحد أعلى لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي بهذا المرض.
  • خلل في الجينات، قد يؤدي إصابة الطفل باضطراب في الجينات إلى مرض التوحد.
  • اختلال في الاعصاب ومشاكل في تكوين الدماغ.
  • عوامل بيئية، قد تلعب العوامل البيئية دورا في الاصابة بهذا المرض، إلا أن الدراسات ما زالت غير مؤكدة حول مدى تأثير العوامل البيئية على الاصابة بهذا المرض.

أعراض مرض التوحد

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بمرض التوحد تتضمن ما يلي:

  • عدم قدرة الطفل على نطق الكلام بوضوح و سهولة، حيث يعاني الطفل المريض من صعوبة في لفظ الكلام.
  • عزلة الطفل وميله إلى الوحدة، إذ يلاحظ على مريض التوحد صعوبة في التواصل الاجتماعي و التفاعل مع الآخرين.
  • الضحك و البكاء المتواصل بسبب أو بدون سبب.
  • عدم استجابة الطفل عند ندائه، و كذلك عدم اهتمامه بالمجريات أو الأحداث من حوله.
  • ممارسة الطفل بعض السلوكيات غير الاعتيادية أثناء تناول الطعام.

طرق علاج مرض التوحد

لا يوجد لغاية اليوم علاج محدد للأطفال المصابين بهذا المرض، بسبب اختلاف أعراضه و حدته من طفل إلى آخر، و تتمثل طرق العلاج بما يلي:

  • العلاج السلوكي، من خلال مراكز التوجيه و الارشاد النفسي، أو من خلال ادخال الطفل إلى المدراس الخاصة بمرضى التوحد.
  • العلاج الدوائي، و الذي يركز على علاج الطفل من المشاكل العقلية.
  • العلاج بالطب البديل، من خلال اتباع بعض الانماط الغذائية، إلا أنه لا توجد أدلة كافية تثبت مدى صحة الأمر.

ملاحظة للوالدين

يجب على الوالدين استشارة الطبيب عند ملاحظة أعراض التوحد لدى الطفل، حيث أن علاج الطفل في سن مبكرة يساعد في التعايش و التأقلم مع المرض، و أيضا يلعب العامل النفسي دورا في علاج المرض، لذلك تقع على الأهل مسؤولية كبيرة في مساعدة الطفل للتغلب على هذا المرض.

اقرأ ايضا:
تصرفات تكشف ذكاء الأطفال
ظاهرة عسر القراءة لدى الأطفال
طرق فعالة لمساعدة الأطفال المصابين بأمراض عقلية