الدوخه المفاجئة هي عبارة عن عارض ناتج لبعض الحالات الصحية البسيطة أو الخطيرة، و لا يمكن اعتبارها مرض بحد ذاته، فالدوخة تتمثل بفقدان التوازن، و الشعور بفراغ داخل الرأس، و الغثيان،و الشعور بحركة الأشياء و دورانها. اسباب الدوخه المفاجئة كما ذكر سابقا، فإن الدوخة عبارة عن عارض، و بالتالي أسبابها تعتمد على الحالة الصحية التي يعاني منها المرء، و من الحالات التي تسبب الدوخه المفاجئة ما يلي: انخفاض السكر في الدم، و هذا قد يحدث بشكل عرضي للشخص السليم، أو بشكل دائم لمرضى السكري. التهاب الأذن الوسطى، و هي العضو المسؤول عن توازن الجسم. انخفاض أو ارتفاع في ضغط الدم، و هذا يعاني منه مرضى ضغط الدم. اضطراب في ضربات القلب، حيث تعتبر هذه الحالة طارئة، و يجب اللجوء للرعاية الطبية في أسرع وقت. الجلطة الدماغية أو القلبية، و تستدعي رعاية طبية عاجلة. النزيف الشديد بنوعيه الداخلي و الخارجي. ارتفاع نسبة الأكسجين في الدم، و ذلك بسبب اضطرابات في التنفس. فقدان السوائل بكثرة دون تعويضها. الذعر الشديد. الشعور بدوار أثناء الحركة، و تعتبر حالة مرضية يعاني منها المرء عند استخدام وسائل النقل المختلفة. التعرض لدرجة حرارة مرتفعة، و غالبا تحدث خلال فصل الصيف. انخفاض درجة حرارة الجسم لأقل من 35 درجة مئوية. ضعف دوران الدم، بحيث لا تصل كميات دماء كافية لجذع الدماغ. حركة الرأس المفاجئة و السريعة للأمام و الخلف، و غالبا تحدث هذه الحالة خلال حوادث السير. تناول كميات كبيرة من الكافين. تعتبر الدوخه أحد أعراض الحمل. التهاب المعدة و الأمعاء الفيروسي، و يسمى أيضا انفلونزا المعدة. التهاب الأربطة و الأنسجة في منطقة الرقبة، و الذي يسبب صداع مزمن. رهاب المرتفعات. التعرض لمواقف عاطفية شديدة. فترة الحيض تسبب الشعور بالدوخة. تناول بعض العقاقير و خصوصا المضادات الحيوية. تغيير قيم الضغط الجوي بشكل مفاجئ. الربو و الأمراض التحسسية. اجراءات للوقاية من الدوخه المفاجئة ممارسة النشاطات التي تعزز توازن الجسم مثل اليوغا. تجنب الحركة المفاجئة، و قيادة السيارات لفترة طويلة. الابتعاد عن التدخين و تناول القهوة و المشروبات الكحولية. تناول كميات كبيرة من الماء يوميا، و النوم لمدة 8 ساعات على الأقل. تجنب المواقف المثيرة للعاطفة. الابتعاد عن العلاجات التي تسبب الدوخة.

أسباب الدوخه المفاجئة

أسباب الدوخه المفاجئة

بواسطة: - آخر تحديث: 11 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

الدوخه المفاجئة هي عبارة عن عارض ناتج لبعض الحالات الصحية البسيطة أو الخطيرة، و لا يمكن اعتبارها مرض بحد ذاته، فالدوخة تتمثل بفقدان التوازن، و الشعور بفراغ داخل الرأس، و الغثيان،و الشعور بحركة الأشياء و دورانها.

اسباب الدوخه المفاجئة

كما ذكر سابقا، فإن الدوخة عبارة عن عارض، و بالتالي أسبابها تعتمد على الحالة الصحية التي يعاني منها المرء، و من الحالات التي تسبب الدوخه المفاجئة ما يلي:

  • انخفاض السكر في الدم، و هذا قد يحدث بشكل عرضي للشخص السليم، أو بشكل دائم لمرضى السكري.
  • التهاب الأذن الوسطى، و هي العضو المسؤول عن توازن الجسم.
  • انخفاض أو ارتفاع في ضغط الدم، و هذا يعاني منه مرضى ضغط الدم.
  • اضطراب في ضربات القلب، حيث تعتبر هذه الحالة طارئة، و يجب اللجوء للرعاية الطبية في أسرع وقت.
  • الجلطة الدماغية أو القلبية، و تستدعي رعاية طبية عاجلة.
  • النزيف الشديد بنوعيه الداخلي و الخارجي.
  • ارتفاع نسبة الأكسجين في الدم، و ذلك بسبب اضطرابات في التنفس.
  • فقدان السوائل بكثرة دون تعويضها.
  • الذعر الشديد.
  • الشعور بدوار أثناء الحركة، و تعتبر حالة مرضية يعاني منها المرء عند استخدام وسائل النقل المختلفة.
  • التعرض لدرجة حرارة مرتفعة، و غالبا تحدث خلال فصل الصيف.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم لأقل من 35 درجة مئوية.
  • ضعف دوران الدم، بحيث لا تصل كميات دماء كافية لجذع الدماغ.
  • حركة الرأس المفاجئة و السريعة للأمام و الخلف، و غالبا تحدث هذه الحالة خلال حوادث السير.
  • تناول كميات كبيرة من الكافين.
  • تعتبر الدوخه أحد أعراض الحمل.
  • التهاب المعدة و الأمعاء الفيروسي، و يسمى أيضا انفلونزا المعدة.
  • التهاب الأربطة و الأنسجة في منطقة الرقبة، و الذي يسبب صداع مزمن.
  • رهاب المرتفعات.
  • التعرض لمواقف عاطفية شديدة.
  • فترة الحيض تسبب الشعور بالدوخة.
  • تناول بعض العقاقير و خصوصا المضادات الحيوية.
  • تغيير قيم الضغط الجوي بشكل مفاجئ.
  • الربو و الأمراض التحسسية.

اجراءات للوقاية من الدوخه المفاجئة

  • ممارسة النشاطات التي تعزز توازن الجسم مثل اليوغا.
  • تجنب الحركة المفاجئة، و قيادة السيارات لفترة طويلة.
  • الابتعاد عن التدخين و تناول القهوة و المشروبات الكحولية.
  • تناول كميات كبيرة من الماء يوميا، و النوم لمدة 8 ساعات على الأقل.
  • تجنب المواقف المثيرة للعاطفة.
  • الابتعاد عن العلاجات التي تسبب الدوخة.